الثلاثاء ١٣ - نوفمبر - ٢٠١٨ ١٠:٣١ مساءً

ملتقى (أريج) الحادي عشر ينطلق في الأردن أواخر نوفمبر

2018/11/1

عمان، 1 تشرين الثاني/ نوفمبر – ينعقد ملتقى (أريج) الحادي عشر في منتجع البحر الميت في الأردن على مدى ثلاثة أيام اعتبارا من 30 تشرين الثاني/ نوفمبر لاستكشاف الكيفية التي يمكن أن تحسن بها التكنولوجيا والأدوات الرقمية المتغيرة دوما أسلوب البحث والتغطية، وهما أساسيان لصحافة مساءلة قوية.

ومن المتوقع أن يجذب الملتقى، الذي تنظمه حاصدة الجوائز شبكة اعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)، حضورا يزيد على 400 من الإعلاميين وخبراء الاستقصاء في المنطقة والعالم يستفيدون من 50 جلسة تدريب وورشة عمل.

أصداء هذه الفعالية الضخمة، وتفردها على مستوى المنطقة، دفع خمسا على الأقل من المنظمات الدولية لدعم الإعلام؛ التي تسعى إلى التواصل مع الإعلاميين العرب خاصة من دول مزّقتها الحروب، إلى ترتيب لقاءات وجلسات تدريب بالتزامن مع انعقاد المنتدى بين 30 تشرين الثاني/ نوفمبر و2 كانون الأول/ ديسمبر في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات، المطل على البحر الميت، أخفض بقعة على سطح البسيطة.

وتؤشر جلسات التدريب تلك إلى أهمية دور (أريج) – ومقرها عمّان- في ترسيخ ثقافة صحافة الاستقصاء الممنهجة ودعم مناخ “إعلام المساءلة”، في واحدة من أخطر بقاع الأرض لجهة حرية الإعلام واستقلاليته.

أصبح الملتقى فعالية حيوية للإعلاميين والمؤسسات الإعلامية في ظل موقع الأردن المركزي؛ وتسهيل إجراءات منح تأشيرات الدخول للمشاركين من سوريا؛ واليمن؛ والعراق، واليمن، والتواصل المكثف أثناء المنتدى.

يحمل ملتقى 2018 عنوان “مستقبل صحافة الاستقصاء؛ الاتجاهات السائدة، الأدوات ونظم التكنولوجيا”، وهي قضايا ذات أهمية هائلة وسط التطور المتسارع في الأدوات الرقمية.

وتقول مديرة (أريج) التنفيذية رنا الصباغ: “بما أن القصص الجيدة كانت وستبقى ركنا أساسيا في الصحافة المؤثرة، يمكن للتكنولوجيا أن تساعد صحافيي الاستقصاء على تتبع الأدلة وتقديمها للمتلقي على نحو أفضل من خلال البيانات البصرية”.

وتضيف الصباغ – التي تدير (أريج) منذ انطلاقها عام 2006 – “تخيلوا آفاق التكنولوجيا وقدرتها على دعم صحافة الاستقصاء المرتكزة إلى جمع الأدلّة ثم تحويلها بيانات وصولا إلى تخزينها، تربيط بعضها ببعض، تحليلها، غربلتها وأخيرا تقديمها على شكل رسومات بيانية بصرية مذهلة”. هذه المعادلة تشكّل الجهد الأساسي في بناء قصص متشعبة واسعة النطاق تغطي قطاعا واسعا من الناس، ومنظمات، وأطنانا من الوثائق عبر شبكة علاقات معقدة، حسبما تشرح مديرة (أريج).

وقالت إن ملتقى 2018 يقدم “إطلالة على أفضل وأحدث الأدوات الدولية، وكذلك التقنيات التي تسهم في تطوير صحافة الاستقصاء والبيانات”. ففي هذا المنتدى “سنتخيل المستقبل”.

ينعقد الملتقى هذا العام بينما تشهد صناعة الإعلام مرحلة مظلمة على مستوى العالم، خصوصا في المنطقة العربية، حيث تتلقى غالبية وسائط الإعلام تمويلها من أنظمة شمولية، وأحزاب، وتنظيمات سياسية متصارعة، ورجال أعمال يسعون لامتطاء صهوة السياسة.

ولذلك يكافح الإعلاميون المستقلون للتكيف مع حملات لم يسبق لها مثيل لكتم صوت الإعلام وهضم الحقوق السياسية والمدنية. وكشف اغتيال الكاتب السعودي جمال خاشقجي في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر هذا الوضع.

يقدّم المنتدى ورشات تدريب حول تكنولوجيا بلوكتشين (Blockchain) والذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence)، التثبت من الحقائق، قواعد السلامة الجسدية والأمن الرقمي، أدوات التقصّي عبر الانترنت، فهم سجلات الشركات وتحليلها، الواقع الافتراضي فضلا عن الاتجاهات الجديدة في صحافة البيانات والسرد القصصي. وثمّة عناوين أخرى حول صحافة الموبايل وبث الملفات الصوتية عبر الانترنت (بودكاستينغ/ Podcasting). سيجد المشاركون الفرصة أيضا للاطلاع على كيفية التوليف بين الصحافة التقليدية والإعلام التكنولوجي، فن طرح أفكار القصص على مسؤولي التحرير، وتحديد الزوايا الإخبارية، والسيطرة أثناء المقابلات الصحفية.

منذ نشأتها قبل 12 سنة، درّبت أريج 2112 صحافيا/ة وأستاذ/ة إعلام وطالبا/ة، كما أسهمت في تأسيس وحدات استقصاء في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. كما أشرفت على بث/ نشر 513 تحقيقا استقصائيا عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة” الانجليزية و”دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”. وتستخدم عدة كليات إعلام عربية مساق أريج التدريسي.

تتلقى (أريج) الدعم من المنظمة السويدية للتعاون الدولي (سيدا)، منظمة دعم الإعلام الدولي (IMS) الدنماركية، برنامج الشراكة الدنماركية العربية (DAPP)، منظمات المجتمع المفتوح (OSF)، سفارتي النرويج وهولندا في عمان ومؤسسة فردريش ناومان. ويضم سجل شركاء (أريج) المعهد النرويجي للإعلام، فيسبوك، غوغل ومبادرة غوغل للصحفيين، دي دبليو أكاديمي، الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام (CFI)، المركز الدولي للصحافيين (ICFJ)، شبكة الصحافيين الدوليين (IJNET).

وتضم قائمة شركاء أريج أيضا منظمات روكي بيك تراست، فرونت لاين فريلانس ريجستر، جلوبال ويتنس، فري برس آنلمتد، شبكة ماري كولفن الصحفية، سيكيورتي آسيستنس مونتر بروغرام، مركز السياسة الدولي، بللينغ كات، النساء في الإعلام، الجمعية العالمية للصحف والناشرين (WAN-IFRA)، فريدريش إيبرت فاونديشن (FES)، السفارة الفرنسية في عمان، طومسون رويترز فاونديشن، صحفيون من أجل حقوق الإنسان (JHR)، مشروع التحقيقات الصحفية لمكافحة الفساد والجريمة المنظمة (OCCRP)، الشبكة العالمية لصحافة الاستقصاء (GIJN).

محليا، يسهم في دعم الملتقى الخطوط الجوية الملكية الأردنية والبنك الأردني الكويتي.

ملتقى (أريج) الحادي عشر ينطلق في الأردن أواخر نوفمبر


أخبار ذات صله


تعليقاتكم