الأحد ١٦ - ديسمبر - ٢٠١٨ ٠٩:٤٣ صباحاً

مجلس الشعب السوري يوافق على منح الجنسية لمجهولي النسب

2018/06/13

دمشق– وافق مجلس الشعب السوري بالأكثرية على مشروع قانون جديد يمنح الجنسية العربية السورية لكافة مجهولي النسب. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) جلسة مناقشات المجلس يوم أمس الثلاثاء، حيث تمت الموافقة على المادة (20) من القانون والتي تنص على أنه “يعد مجهول النسب عربياً سورياً ما لم يثبت خلاف ذلك”.

وسبق التصويت على هذا القانون جدلا بين أعضاء المجلس بين مؤيد ومعارض، لينتهي بموافقة أكثرية المجلس الذين اعتبروا أن من الأفضل لأمن الدولة أن يمنح مجهولو النسب الجنسية السورية، لأنهم في حال بقائهم مكتومي القيد سيتحولون إلى سلاح ضدها، على حد تعبيرهم.

ووفقاً للقانون الجديد فقد يدين مجهول النسب بالدين الإسلامي ما لم يثبت خلاف ذلك، وفي حال ثبوت نسبه من أبيه يعاد تسجيله لنسبه الحقيقي من قبل أمين السجل المدني بموجب حكم قضائي.

ويعد مجهول النسب كل وليد أو طفل لم يتم السابعة من عمره ويعثر عليه ولم يثبت نسبه، أو لم يعرف والداه، أو ضل الطريق ولا يملك القدرة على الإرشاد عن ذويه لصغر سنه أو لضعف عقله أو لأنه أصم أبكم.

وكان مشروع قانون رعاية الأطفال مجهولي النسب طرح عام 2016، وذلك عقب نشر تحقيق “أطفال بلا نسب” الذي أنجزته شبكة أريج، للزملاء مختار الإبراهيم ونسرين علاء الدين، تناول موضوع حرمان السوريات من تسجيل أبنائهن المولودين في الحرب بعد اختفاء الأزواج، وتطرق لثغرات القانون التي تسمح بتسجيل (الأطفال خارج إطار الزواج) ولا تسمح لمجهولي الأب بالتسجيل.

على مدى عشر سنوات، درّبت (أريج) 2085 صحفي/ة، أستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما شاركت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 459 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة الإنجليزية”، “دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”.


تعليقاتكم