المقابلات الاستقصائية أداة لتعزيز سيادة القانون

2020/07/25
التاريخ : 25/07/2020

ورشة جديدة في أريج 


نظمت شبكة أريج – (إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية) على مدار ثلاثة أيام (الأربعاء – الجمعة ٢٢ – ٢٤ يوليو/تموز) ورشة تدريبية عن بعد تحت عنوان “تعزيز سيادة القانون والحكم الرشيد إعلامياً” بمشاركة ١٧ صحفيا/ة أردنيا/ة يعملون في الصحافة المكتوبة والرقمية والإذاعية والتلفزيونية. وقد عقدت هذه الورشة بدعم من مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل  DRL. 


ودرب في هذه الورشة المحامي المتخصص في قضايا الإعلام والمطبوعات والنشر والجرائم الإلكترونية خالد خليفات، ورئيس تحرير أريج منير الخطيب، والمحررة والمدربة في فريق أريج التحريري الزميلة صفاء الرمحي، حيث تعرف المشاركون على مفهوم الصحافة الاستقصائية والفرق بينها وبين التقارير المعمقة والتحقيقات العادية، إضافة لأهم  متطلبات العمل الاستقصائي، وصولا لكتابة الفرضية وتقسيمها لمحاور تسهل العمل والإثبات ، والمصادر وأنواعها. ثم تعمقوا في المقابلات  التحقيقية واهم صفاتها وكيفية التحضير لها للوصول لأفضل معايير الأخلاقيات والحصول على المعلومة، ونماذج وتقنيات التعامل مع المصادر الصعبة التي ترفض التعاون. مع التركيز على أخلاقيات الصحافة والعمل ضمن القانون  وذلك لكسر الصورة النمطية عن صحافة الاستقصاء بأنها صحافة كسر القانون والكاميرات السرية.


وتعرف المشاركون إلى منظومة القوانين والأنظمة والتشريعات الخاصة بالمطبوعات والنشر وقانون الجرائم الإلكترونية وقانون العقوبات، وحق الحصول على المعلومة في الأردن، ما يعزز معايير النزاهة والشفافية والعدالة. 


طرح المتدربون العديد من الأسئلة، وشاركوا في تمارين فردية وضمن مجموعات، ما وفّر أجواء تدريب تفاعلية، وعبر المشاركون من الصحفيات والصحفيين عن سعادتهم بالمشاركة في مثل هذا النوع من التدريبات الذي توفره شبكة أريج، كما ذكر الصحفي “أحمد ملكاوي” بانه من المهم للصحفيين الإلمام الكامل بالقوانين والأنظمة والتشريعات التي تحكم الصحفيين في الأردن ما يوفر حماية للصحفي بالشكل الأول، وضمان لحقوقه. كما ذكرت الصحفية هديل الطوالبة بأن هذه مشاركتها الخامسة في  ورشات أريج و أشارت إلى أن كل ورشة منها توازي فصلا دراسيا في الجامعة، وأن الفائدة من تدريبات الشبكة انعكست ايجابا على عملها. وبدوره، أشاد الصحفي حسان الكساسبة بحسن تنظيم الورشة والإشراف والمتابعة من قبل الشبكة والمدربين وأعرب عن رغبته في المشاركة في المزيد من التدريبات التي توفرها الشبكة، وقال الكساسبة: “قبل الورشة كنت أعتقد أن التعلم عن بعد هو بعد عن التعليم، لكنني بعد هذه الورشة غيرت رأيي”. 


وتقول المدربة صفاء الرمحي: “نؤمن أن الصحافة الاستقصائية ليست صحافة  تقليدية محترفة بل هي نوع مستقل  يقترن  بتقديم قيمة مضافة للجمهور يستطيعون الوثوق به، تستخدم مواد ومعلومات تتحول الى حقائق، تكشف الأخطاء وتحسن وضع الناس والمجتمع والتي لا يمكن للصحفي أن يصل لها إلا إذا تحلى بمجموعة من الصفات من أهمها الشك والبحث الدؤوب عن الحقائق بعقلية منفتحة”. 


وقال المحامي خالد خليفات ” إن الصحفي يجب أن يتسلح بالثقافة القانونية التي تحكم مرحلتي البحث والنشر، حتى لا يجد نفسه في مواجهة مع المتهمين على أبواب السلطة القضائية، وحتى لا يجد نفسه مكبلا يخاف أن يقدم ما لديه من حقائق للصالح العام”. 


تعليقاتكم