الخميس ٢١ - فبراير - ٢٠١٩ ٠٨:١٣ مساءً

أريج تعقد ورشتي عمل حول الصحافة الاستقصائية في تونس

2011/05/7

ياكورة أنشطة الشبكة هناك منذ انطلاقها عبر الإقليم عام 2006 تونس – تنظم شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) ورشتي عمل في تونس حول أسس الصحافة الاستقصائية؛ الأولى لمشرفين مخضرمين والثانية لمبتدئين في الفترة بين 6 و 13 أيار/مايو 2011 وذلك في فندق بلفادير/ فراتي في قلب العاصمة. ورشتا العمل تدشنان باكورة أنشطة أريج في تونس منذ تغيير النظام السياسي هناك مطلع العام الحالي وانطلاق أنشطة الشبكة من عمان قبل ست سنوات، لتتمدد صوب ثمان دول عربية. وتتمحور جلسات الورشتين حول تقنيات تجهيز وبناء فرضيات لتنفيذ تحقيقات استقصائية وكتابتها وفحص جودتها حسب منهجية الشبكة. كذلك يتناول المدربون الجوانب القانونية والأخلاقية في العمل الصحافي، وأيضا توظيف تقنيات الحاسوب في تنظيم ملفات الإعلامي وتعظيم نتائج التحقيقات الاستقصائية. يشرف على هذه الورشة خبراء عرب وأجانب في مجال الصحافة الاستقصائية، من خلال محاضرات تفاعلية مكثفة وإدارة نقاشات حول الاستقصاء في العمل الصحافي. يصل إلى تونس لهذه الغاية مديرة أريج التنفيذية رنا الصباغ ورئيس دائرة التحقيقات الاستقصائية فيها سعد حتر ومن مصر عمر الكحكي، المتعاقد مع المركز الدولي للصحافيينICFJ . ويقود ورشة المشرفين أبرز مؤلفي دليل أريج الإرشادي البروفسور مارك هانتر، أستاذ الإعلام والاستقصاء في جامعة آنسياد الفرنسية والزميلة بيا ثوردسون عضو مجلس إدارة أريج وأيضا جمعية الصحافة الاستقصائية الدنماركية. تعقد الورشة الأولى بين 6 و8 مايو/ أيار تحت عنوان “الصحافة الاستقصائية وعملية الإشراف” لـتأهيل وتدريب 12 محررا ومشرفا سيشكلون نواة فريق المتابعة والإشراف على انجاز تحقيقات استقصائية، بحسب منهجية الشبكة الموثقة ضمن الدليل الإرشادي: “على درب الحقيقة”. واختير المشاركون من عدة وسائل إعلام ممن يمتلكون خبرة عشر سنوات على الأقل في تغطية الأخبار وتحريرها باللغة العربية، ولديهم معرفة باستخدام الكمبيوتر والانترنت. أما الورشة الثانية فتعقد في 9-12 مايو/ أيار بعنوان ” أسس الصحافة الاستقصائية” لتدريب زملاء يرغبون في كتابة وإعداد تحقيقات استقصائية. وأضيف يوم خامس إلى فعاليات الورشة في 13 أيار/ مايو لتدريب المشاركين على تقنيات بناء الملفات الرقمية، تتبع المواقع الالكترونية وحماية نتاج كتاباتهم من خلال مساق “التغطية الإعلامية بمساعدة الحاسوب (CAR)”. يشارك في هذه الورشة زملاء بخبرة ميدانية من 3-5 سنوات في التحقيقات الصحافية وملمون بمهارات استخدام الكمبيوتر والانترنت. يمثل المشاركون التلفزيون التونسي (الوطنية) وكالة أنباء تونس إفريقيا فضلا عن صحف الصباح، الصحافة، لا برس والحقائق، مجلة رياليتيه، وراديو موزاييك. إلى جانب شباب تونس، ينخرط في ورشة المشرفين زميلان من مصر وزميلة من الأردن. وقالت الصباغ إن الثورة التونسية “فتحت المجال واسعا أمام الصحفيين لتفعيل دور السلطة الرابعة في المراقبة والمحاسبة بعد عقود من التغييب”. واعتبرت أن “أمام الزملاء التونسيين فرصة كبيرة لإدخال صحافة الاستقصاء على نسق منهجية أريج إلى غرف التحرير، بهدف كشف التجاوزات، سوء إدارة، فساد، وأحيانا عادات وتقاليد سلبية تمس حياة المجتمعات المحلية. وتخطط أريج لعقد ورشات مماثلة في تونس حتى أواخر تموز/يونيو، لتنضم هذه الدولة الإفريقية بعد ذلك إلى أنشطة الشبكة ضمن استراتيجية شمولية للفترة 2011-2014. بإنجاز ورشتي تونس، تكون أريج قد عقدت ثمان ورش عما منذ مطلع العام الحالي ضمن خطتها لتنظيم 16 ورشة في عدة عواصم عربية. واستضافت صحيفة الأهرام القاهرية ورشة عمل مطلع الشهر الماضي حول أسس الاستقصاء. منذ انطلاقها في عمان عام 2005، عقدت أريج عشرات ورش العمل في عدة عواصم عربية – لاسيما دمشق، القاهرة والمنامة– ودربت أكثر من 300 صحافي/ة كما أهلّت زهاء 20 مشرفا على إنجاز التحقيقات، التي ناهزت المائة حتى الآن.

أخبار ذات صله


تعليقاتكم