معًا ضد التمييز: ما هي قوانين التحرش في المنطقة العربية؟

2021/07/6
التاريخ : 06/07/2021

عمّان- 22 حزيران/ يونيو 2021

تناولت الجلسة الرابعة من دبلوم “معًا ضد التمييز” الافتراضي، التشريعات الخاصة بالتحرش الجنسي في المنطقة العربية، بالإضافة إلى الاتفاقية رقم 190 لمنظمة العمل الدولية، بوصفها الإطار الدولي الأهم والأحدث الذي يوفر حماية من العنف والتحرش في بيئة العمل.

“معًا ضد التمييز” هو برنامج تدريبي يمتد على مدار ثلاثة أشهر، ضمن مشروع “لن أبقى صامتة” الذي  أطلقته  أريج شبكة (إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية)، بالشراكة مع برنامج فيسبوك للصحافة، وبرنامج النساء في الأخبار من منظمة وان ايفرا (WAN-IFRA)، والمؤسسة الدولية للإعلام النسائي (IWMF)، ومؤسسة أيركس (IREX)، وبرعاية وزارة الخارجية الألمانية.  ويهدف المشروع إلى خلق بيئة إعلامية آمنة وجامعة ومتنوعة وخالية من التمييز.

استضافت الجلسة التي عقدت في 22 حزيران/ يونيو 2021، المحامية الأردنية، نور الإمام، وأدارتها مديرة مشروع “لن أبقى صامتة”، ميرا ياسين.

بدأت الإمام جلستها بمناقشة المشاركين/ات حول مفهوم التحرش الجنسي كأحد أشكال العنف ضد النساء، الذي عرفته وفقًا لما ورد بإعلان الأمم المتحدة للقضاء على العنف ضد المرأة الصادر عام 1993.

انتقلت الإمام بعد ذلك للتعريف بأكثر أشكال جريمة التحرش انتشارًا، وهي التحرش اللفظي، التحرش باللمس، الدعوة لممارسة الجنس، التحرش بالنظر، التحرش الجنسي الالكتروني، الملاحقة والتتبع، التعري، التحرش الجماعي. كذلك عرضت الإمام أركان جريمة التحرش التي تتضمن: الركن المادي ويقصد به ارتكاب الأفعال التي تعتبر تحرش وفقًا للقانون، والركن المعنوي الذي يتحقق بوجود القصد لدى الجاني، بالإضافة لضرورة النص على تجريم هذا الفعل في القانون.

وأدارت المحامية الشريكة في المكتب العربي للمحاماة نقاشًا مستفيضًا مع المشاركين/ات، حول الإطار القانوني لجرائم التحرش في عدد من البلدان العربية ومنها: مصر والمغرب وتونس والعراق والأردن، وكيف انعكست تلك التشريعات على انتشار جرائم التحرش في الواقع العملي.

في الجزء الأخير من الجلسة عرضت الإمام على المشاركين تعريف بالاتفاقية رقم 190 لمنظمة العمل الدولية كأول معيار دولي يتعرض لقضية الحماية من العنف والتحرش في أماكن العمل، مبينة أن هذه الاتفاقية تفرض على الحكومات وأصحاب العمل مجموعة من الواجبات، مثل إتاحة آليات فعالة للشكاوى، بالإضافة إلى توفير الحماية اللازمة للمبلغين والشهود.يذكر أن دبلوم “معًا ضد التمييز” هو البرنامج الأول من نوعه في المنطقة، الذي يركز على تزويد المشاركين/ات بمناهج نظرية وعملية لتصميم وتطبيق آليات شكاوى داخلية فعالة ضد الأشكال المختلفة لإساءة استخدام السلطة في البيئات الإعلامية والمؤسسات، كالاحتيال والفساد والتحرش وخطاب الكراهية، وإجراء تحقيقات دقيقة وفعالة في هذه الشكاوى.