الأربعاء, كانون الثاني 3, 2018

وحدة "سراج" ثانيا في جائزة مركز التوجيه بنسختها العربية

2018/03/28

سراج – حصدت الوحدة السورية للصحافة الاستقصائية (سراج)، المركز الثاني ضمن جائزة “مركز التوجيه للمبادرات الإعلامية” في نسختها العربية التابعة لـ “المركز الدولي للصحفيين”.

وتمنح الجائزة للمبادرات الإعلامية الناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تقدّم نموذجاً إدارياً وهيكلياً ناجحاً دفعاً برواد الصحافة العرب نحو التقدّم والمزيد من المهنية.

وخاضت “سراج” المنافسة إلى جانب 15 مشروعاً إعلامياً ناشئاً، بعد اختيارهم من بين 150 مشروعاً تقدموا مطلع العام الفائت للالتحاق بمركز التوجيه. ولاحقاً تأهلت ثمانية مشاريع للتصفيات النهائية بعد أن خضعت لإشراف موجّهي  المركز.

وعلى مدار عام زود المشرفون من  مركز التوجيه المشاريع المشاركة، بأدوات ومعارف عن إدارة المشاريع والإدارة العامة، والمهارات التقنية والرقمية والأجهزة المحمولة، وكيفية وضع الاستراتيجيات اللّازمة لمساعدة الشركات الناشئة العاملة على الازدهار، كما تمّ دعوة المشاركين الثمانية ممن أثبتوا جديتهم في العمل طيلة  فترة التدريب لحضور معسكر ريادي تدريبي لمدة أسبوع في الأردن بالتزامن مع مؤتمر شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) السنوي نهاية العام الماضي.

وبحسب شبكة الصحفيين الدوليين فقد تم اختيار المشاريع الثمانية المتنافسة ومن بينها وحدة سراج بحسب الكفاءة، كذلك التي تحمل إمكانات عالية على التطور، وتتبنّى خططاً واضحةً لديمومة المشروع، بالإضافة إلى سرعة استجابة صاحب المشروع لمتطلبات العمل المطلوبة والتي حددها المركز مسبقاً.

تقول مادونا خفاجا مديرة البرامج في شبكة الصحفيين الدوليين “استحقت سراج الجائزة الثانية في مركز التوجيه بدورته الرابعة نظراً لجديّة السعي والإلتزام الذي بيّنه فريق العمل سواءً في التحقيقات الإستقصائية المنفّذة أو في العمل المستمر مع الموجّه على وضع خطط عمل ونماذج حديثة تساهم بشكل أساسي بديمومة عمل سراج كمؤسسة ناشئة.”

تأسست “الوحدة السورية للصحافة الاستقصائية” في مطلع شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من عام ٢٠١٦، من قِبل مجموعة صحافيين سوريين، بهدف نشر صحافة الاستقصاء في سوريا، وتمكين الصحافيات والصحافيين السوريين، على إثبات وجودهم في هذا النوع من الصحافة.

ومنذ تأسيسها، أنتجت الوحدة عدداً من التحقيقات الاستقصائية، كما درّبت عدداً من الصحافيين السوريين على أساسيات الصحافة الاستقصائية، وعلى الصحافة الاستقصائية المتخصّصة بقضايا النوع الاجتماعي.


تعليقاتكم