غزة .. تحقيق استقصائي نشر بدعم من "أريج" يحصد الجائزة الأولى في مسابقة "أمان"

2014/12/14
التاريخ : 14/12/2014

حصدت الأريجية ميرفت عوف الجائزة الأولى عن فئة قطاع الإعلام في  المسابقة التي نظمها إئتلاف من أجل النزاهة والمساءلة “أمان” لفرسان وفارسات النزاهة/ غزة وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفسادلعام 2014.

وتسلمت الزميلة عوف الجائزة في إحتفال الشفافية لعام 2014 عن تحقيقها الاستقصائي الذي نشر بدعم من شبكة أريج (إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية) وحمل عنوان “متواطئون يحرمون ذوي الاحتياجات الخاصة من المواصلات المتخصصة”.

ويكشف التحقيق المنشور في جريدة “الرسالة” الفلسطينية، سوء استغلال المنصب العام والمؤسساتي بالتعامل مع وسائل التنقل المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة والتي قدمت إلى قطاع غزة في الغالب خلال قوافل مساعدات فك الحصار، إذ تقوم جهات ببيع هذه السيارات وتوزيعها على أشخاص غير مستحقين لها مقابل افتقاد ذوى الاحتياجات لوسائل النقل، وتظهر البيانات أن 89.9% من ذوي الاحتياجات (البالغ تعدادهم 40 ألفًا) لا يجدون مركبات نقل خاصة بهم، وأكثر من 75% منهم لا يستطيعون استخدام وسائل نقل عامة (المركز الإحصائي الفلسطيني 2012).

ويرصد التحقيق أرقام لوحات لمجموعة من السيارات المؤهلة لنقل ذوي الاحتياجات تستخدم في أمور لا تم بصلة لذوي الاحتياجات، وأتضح خلال البحث الاستقصائي أن هناك أيضاً جمعيات لذوى الإعاقة تتواطأ بالتخلص من الأدوات المساعدة في السيارات المتخصصة ومن ثمة يتم استخدام السيارات المؤهلة التي استلمتها من الحكومة الفلسطينية في شؤونها الإدارية أو أنها تقوم ببيع تلك السيارات للتجار والقطاع الخاص بعد أخذ أذن من الحكومة بحجة عدم قدرتها المالية على تشغيلها.

وأكدت التحقيق على معاناة كبيرة يعيشها ذوي الاحتياجات الخاصة بسبب صعوبة التنقل وارتفاع تكلفة المواصلات لهم، الأمر الذي أوقف الكثير منهم خاصة ذوى المواهب والقدرات العلمية عن مواصلة مسيرتهم العلمية والعملية.

 يذكر أن الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) تأسس عام 2000 بمبادرة من مؤسسات عاملة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان والحكم الصالح، كحركة تسعى لمكافحة الفساد، وفي العام 2006 حاز الائتلاف على العضوية الكاملة لمنظمة الشفافية الدولية.

للإطلاع على التحقيق كاملا

تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.