الأحد ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٨ ١٠:٣٧ مساءً

جمعيات البيئة الأردنية تحتج على دخول المواد المعدلة وراثيا

2018/06/26

عمان– احتجت 43 مؤسسة وجمعية بيئية أردنية على قرار اللجنة العليا في مؤسسة الغذاء والدواء، بالسماح للمواد المعدلة جينيا بالدخول إلى الأردن. وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته المؤسسات والجمعيات البيئية، اليوم الثلاثاء، طالبت فيه الحكومة الأردنية بمنع دخول هذه الأغذية والبذور إلى الأردن. 

وأوصى قرار اللجنة  العليا مؤخرا بتعديل القوانين والتشريعات الأردنية، بحيث تسمح باستيراد المواد المعدلة جينيا، إضافة للعدول عن قرارها الصادر في عام 2005، القاضي بمنع دخول أي أغذية معدلة جينيا.


وكانت شبكة أريج قد نشرت في منتصف الشهر الحالي، تحقيقا استقصائيا، نشر على منصة حبر، أثبتت فيه وجود تعديل جيني على 85% من علب الذرة الحلوة، التي تفيض فيها رفوف المتاجر، رغم وجود تشريعات تمنع دخولها إلى أراضي الأردنية.

وتمثل مجموعة المؤسسات والجمعيات البيئية  الـ 43 المزارعون ودعاة سلامة الأغذية ومجموعات صديقة للبيئة والطبيعة والبلديات.

ولا يزال موضوع تأثير المنتجات المعدلة جينيا على حياة البشر محل نزاع، حيث دعا العديد من الأوروبيين إلى إجراء بحوث أكثر حسما لمعرفة مدى خطورتها علي المستهلك.

سمحت لجنة الغذاء والدواء بإدخال المواد المعدلة جينيا، دون دراسات علمية تثبت صحة قرارهم، وبدون الاستعانة بخبراء في هذا المجال، أو التشاور مع منظمات المجتمع المدني المعنية بالأغذية والصحة.

وتشكتي المؤسسات والجمعيات المعترضة علي القرار على عدم حصولها علي القرار وهو ما يتعارض مع حق الوصول إلى المعلومة. ويبقى القرار بيد الحكومة الأردنية، فيما إذا كانت ستسمح باستيراد تلك النوعية من الأغذية والاستجابة لمناشدات المؤسسات والجمعيات.

على مدى عشر سنوات، درّبت (أريج) 2085 صحفي/ة، أستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما شاركت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 459 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة الإنجليزية”، “دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”.


تعليقاتكم