الإثنين ٢٠ - أغسطس - ٢٠١٨ ١٢:١٠ صباحاً

تحقيق "أطفال داعش" يحصد جائزة خالد الخطيب الدولية 2018

2018/08/2


موسكو– حصد الأريجي أسعد زلزلي جائزته الرابعة هذا العام في مسابقات صحفية محلية وعربية وعالمية عن تحقيقاته التي انجزها بدعم من شبكة إعلاميون من أجل صحافة عربية استقصائية بعد مشاركته سلسلة من التدريبات العملية.

فاز تحقيق “أطفال داعش” مساء الثلاثاء بجائزة خالد الخطيب الدولية عن فئة “التحقيق المرئي القصير”. ومُنحت الجائزة للزميل زلزلي في حفل نظمته قناة روسيا اليوم تخليدا لذكرى مراسلها خالد الخطيب الذي قتل قبل عام أثناء تغطيته للمعارك في سوريا.


ووثق التحقيق الذي أنجز بإشراف أريج وبث على قناة دويتشه فيله الألمانية، مصير عائلات مقاتلي داعش بعد إنهاء سيطرة التنظيم في العراق. كما كشف عن الأوضاع المعيشية السيئة في المخيمات المخصصة لما يعرف باسم “عوائل الخلافة”.

تحقيق “أطفال داعش”

يقول زلزلي إن “الوصول لموسكو وانتزاع جائزة دولية وفي نسختها الأولى يمثل إنجازا يعكس مدى النجاح المستمر لكل أريجي يكافح في طريق الكشف عن الحقائق وإيصال صوت من لا صوت لهم ويناضل من أجل الدفاع عن حقوقهم”. ويضيف: “هذا تأكيد لاستمرار أريج في صدارة المشهد الاستقصائي العربي والعالمي، والمحافظة على النجاح أصعب من الوصول إليه”.ٍويواصل القول: “أنا والأريجيين سنواصل العمل في نشر ثقافة الاستقصاء، والأريجيين لم يتركوا محفلا أو فعالية إلا وتركوا بصمتهم فيها، وهذا أكبر دليل على نجاح أريج وسياستها وخططها”.

وحول تحقيق “أطفال داعش”: ” لم يكن يوما موضوعا سهلا ومسموح الحدث حوله في ظل حرب كانت ولاتزال قائمة بين الحكومة العراقية ومقاتلي داعش الذين ارتكبوا جرائم بحق الناس وارهبوهم، لذا فجدلية الخوض في ما يتعرض له عوائل مقاتلي داعش بعد عمليات التحرير أمر في منتهى الخطورة، ويضعنا في مواجهة الكثير وأولها المجتمع”.

يذكر أن جائزة خالد الخطيب الدولية تنقسم إلى ثلاث فئات: التحقيقات القصيرة، التحقيقات الطويلة والتحقيقات المكتوبة، وتنافس على جوائزها أزيد من ٢٥٠٠ عمل صحفي من جميع أنحاء العالم.

قبلها فاز الزميل زلزلي بجائزة النجم الساطع العالمية، جائزة “ديج” وجائزة سمير قصير لعامين متتاليين.

على مدى عشر سنوات، درّبت (أريج) 2097 صحفيا/ة، أستاذ/ة إعلام وطالبا/ة، كما شاركت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر 459 تحقيقا استقصائيا عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة الإنجليزية”، “دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”.

أخبار ذات صله


تعليقاتكم