بعد أيام على نشر تحقيق "استيلاء متنفذون على أراض عامة وخاصة في اليمن" مدير شرطة الحديدة: لا تهاون مع ناهبي الأراضي والحملة العسكرية لن تستثني أحد

2014/04/1
التاريخ : 01/04/2014

الحديدة – التغيير – غمدان ابو علي – أكد العميد الركن محمد أحمد أمين المقالح مدير شرطة محافظة الحديدة بأن الحملة الأمنية المشتركة بين الشرطة العسكريةوالداخلية ووزارة الدفاع ستقوم بإزالة الاستحداثات في الأراضي المحيطة بمطار الحديدة وأحواض المياه وأي أعتداءات أخرى تطال أملاك وأراضي المواطنين والدولة .

وأشار المقالح في مؤتمر صحفي عقد الأحد في إدارة أمن محافظة الحديدة إلى أن الحملة العسكرية المشتركة لن تستثني أحداً ولن يتم التهاون مع أي اختلالات أو أي اعتداءات وبسط على أراضي المواطنين في تهامه والتي أصبحت مرتعاً لناهبي الاراضي وسيتم التعامل معها بجدية ودون أي تهاون كون الأمر لم يعد يحتمل السكوت عنة .

وتأتي هذه التطورات بعد أيام على نشر تحقيق الزميلة سبأ الصبري الاستقصائي المعنون بـ “متنفذون وعسكريون يستولون على أراض خاصة وعامة في محافظة الحديدة” الذي أعد بالتعاون مع شبكة أريج “إعلاميون عرب من أجل صحافة استقصائية”.

وأوضح الى أن أغلب المشاكل والقضايا الحاصلة في مدينة الحديدة هي بسبب الأعتداءات على أراضي المواطنين وأن كثير من الناهبين أحدثوا اختلالات أمنية في المحافظة جراء تزايد تلك الاعتداءات على أراضي المواطنين دون وجه حق.

وأضاف: “الحملة الأمنية المشتركة لن تغادر الحديدة حتى تنتهي من عملها في المدينة وازالة كافة الاستحداثات والاعتداءات على اراضي المواطنين ومن ثم الانتقال إلى مختلف المديريات الاخرى” مؤكداً بأنة تم ضبط 21 شخصاً من بينهم 14 شخصاً مدنياً و7 عسكريين وأن هناك اصابتين خلال الأيام الاولى من الحملة جراء الاعتداء عليهم من قبل المتنفذين .

وأشار ألى أن الحملة العسكرية المشتركة تأتي من أجل إستعادة حقوق المواطنين وإزالة الاستحداثات في أراضي الدولة والمواطنين وفق خطة مدروسة تنفيذاً لتوجيهات اللجنة الرئاسية المكلفة بمعالجة قضايا الأراضي بمحافظة الحديدة.

ولفت إلى أن هناك تعزيزات عسكرية جاءت من صنعاء لتنفيذ التوجيهات الرئاسية بإزالة الاستحداثات في منطقة حرم المطار، وفي منطقة أحواض المياه بمشاركة أكثر من 20 طقماً من قوات الأمن الخاصة والشرطة العسكرية ومندوبين عن مكتبي الأراضي والأشغال العامة والمكاتب التنفيذية بالحديدة.

وجدد المقالح تأكيده أن الحملة العسكرية لن تستثني أحداً مهما كان نفوذة وسلطتة وستستمر حتى تحقيق النتائج واستعادة الحقوق.

للإطلاع على التحقيق كاملا

أخبار ذات صله