الدكتور مارك هنتر مع المتدربين في نهاية الورشة

اختتام ورشة تأهيل مشرفي شبكة أريج لدعم الصحافيين الاستقصائيين العرب

2016/08/25
التاريخ : 25/08/2016

عمان، 25 آب/ اغسطس: اختتمت اليوم في عمان ورشة تأهيل الجيل الثاني من مشرفي شبكة أريج لمساعدة الصحفيين العرب على إنجاز تحقيقات استقصائية في العمق عبر منصات متعددة الوسائط تكشف قضية تهم الرأي العام من خلال توثيق الحقائق بهدف تعزيز الشفافيه والحاكمية الرشيدة.

شارك في الورشة 12زميل وزميله من سوريا وتونس ومصر ولاردن وفلسطين والعراق ممن نفذوا عديد التحقيقات منذ انطلاق شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج ) عام 2005 لتغطي تسع دول عربية حتى الأن.

وقالت المديرة التنفيذية لشبكة أريج الزميلة رنا الصباغ ان للمشرف (المحرر) دور مهم في توجيه الصحافي خلال فترة التقصي لضمان توظيف موارد الصحفي وكلفه التحقيق بأكبر قدر من الانتاجية وضمن أقل فترة زمنية ممكنه مع تقليل المخاطر الجسدية والضغوط النفسية التي قد يتعرض لها الصحفيون.

وقالت ان عملية تأهيل المحررين الاستقصائيين تتطلب سنوات من الممارسة لصقل المهارات وانه لا يوجد في العالم كله أكثر من 2000 محرر استقصائي مخضرم لأن تكلفة تأهيلهم تتطلب موارد ضخمة. وأضافت ان شبكة أريج معنية بتطوير قدرات الرعيل الاول من “الاريجيين” لضمان مأسسة عمل الشبكة في منطقة لم تتجذر فيها كثيرا اسس صحافة المساءلة والمراقبة لخدمة الصالح العام.

تدرب المشاركون خلال الايام الثلاث على آلية مراقبة الصحفي وكيفية تحديد فرضية التحقيق وبدء عملية البحث بهدف استكمال متطلبات وشروط إنجاز تحقيق مع شبكة أريج، وبناء المسار الزمني لأحداث ومراحل التحقيق المتداخلة، وتحري الدقة في المعلومات المنسوبة للمصادر ومطابقتها مع ما هو موجود على أرض الواقع لتدقيقها وكيفية تأسيس ملف رقمي لمتابعة تنفيذ التحقيق.
كما تلقى المشاركون تدريبات خاصة بتقنيات الإشراف الصحفي، وكيفية اقتراح وتطوير الفرضية وتوجيه الصحفي إلى منهجية العمل وتحديد قرية مصادر المعلومات والوثائق.
ووصف الزميل أحمد الشامي من مصر والحاصل على عديد الجوائز الصحفية هذه الورشة “بأنها نقطة تحول كبيرة في حياتي المهنية من صحافي إلى مشرف في شبكة أريج، حيث اكتسبت العديد من المهارات والخبرات من المدربين العرب والأجانب، بجانب تبادل الخبرات من الزملاء الحضور في الورشة، كما أن موضوعات التدريبات المختلفة للورشة أضافت لي الكثير من ناحية منهجية الإشراف على التحقيقات وإدارة فرق العمل، والتعرف إلى أهم الصعوبات التى سنقابلها أثناء إنتاج التحقيقات وكيف نتصرف بشكل صحيح لكي نتخذ القرارات الصحيحة المتعلقة بالاستمرار في التحقيق أو قتله ولو مرحليا”.
وأضاف أن تواجد شبكة أريج ودعمها للصحافيين والصحافة الاستقصائية في العالم العربي واستمرارها في تقديم الدعم والتطوير على مدار السنوات العشر الماضيه، كان له أثر ملموس في رفع مهارات الصحافيين، وهو ما انعكس على قوة مواضيع التحقيقات والأثر الذي أنتجته وفي ظهور أسماء لامعة لصحافيين عرب في قلب التجمعات الدولية للصحافة الاستقصائية. بالإضافة الى منافسة الصحافيين الاستقصائيين العرب القادمين من شبكة أريج على الجوائز الدولية جنيا إلى جنب مع الصحافيين الأجانب برغم قلة الإمكانيات وانخفاض سقف الحريات الإعلامية والسياسية في غالبية دول المنطقة حيث فاز عديد “الاريجيين” بجوائز إقليمية مهمة.
من جهة أخرى يقول الزميل أحمد حاج حمدو من سوريا: “إن هذه الورشة علمته كيف يسوق جهد الصحفي بشكل صحيح، والتعامل مع أي حالة طارئة أو ذات خصوصية خلال التقصي، وأصبحت جاهزاً لمساعدة الصحفي بتحرير الطبعة النهائية وتوجيهه نحو المصادر ومشاركته البحث والثغرات التي قد يحصل منها على الأدلة”.
درب في هذه الورشة البروفيسور والصحفي الأمريكي مارك هنتر الذي أعد دليل أريج التدريبي “على درب الحقيقة” والمديرة التنفيذية لشبكة أريج رنا الصباغ، وكبير محرري مشروع تتبع الجرائم المنظمه (OCCRP) درو سوليفان، والدكتور خالد الناصر أستاذ محاضر في الإعلام والتواصل في الجامعة الأمريكية في بيروت، وحمود المحمود مدير التحقيقات المكتوبة والأبحاث في أريج وأحمد سليمان مدير قسم تحقيقات الفيديو في أريج.

يُشار إلى أن شبكة أريج دربت منذ نشأتها في أواخرعام 2005 ما يزيد عن 1700 صحافي وأستاذ إعلام وطالب جامعي. وساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في عدة وسائط إعلام في الأردن، فلسطين، مصر، لبنان واليمن، كما أشرفت على نشر/ بث 350 تحقيق استقصائي. كما تستخدم عدة كليات إعلام مساق “أريج” المبني على منهجيتها الميدانية في تدريس ثلاث ساعات معتمدة لطلبة البكالوريوس.ٍ


تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.