الإثنين ٠٩ - ديسمبر - ٢٠١٩ ٠٨:١٤ مساءً

أريج تنشر ورقة سياسات حول "حق الحصول على المعلومات في العالم العربي"

2019/02/3
التاريخ : 03/02/2019

عمان- أطلقت “شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية” (أريج) بالتعاون مع مؤسسة “فريدريش ناومان من أجل الحرية” ورقة سياسات عن قوانين حق الحصول على المعلومات في العالم العربي.

ركزت ورقة السياسات التي أعدها الخبير الإعلامي يحيى شقير على التحديات التي يواجهها الصحفيون العرب خاصة في الأردن وتونس واليمن. وتضمنت الورقة توصيات لواضعي السياسات ومتخذي القرار والباحثين في المنطقة حول الطرق الممكنة لتفعيل قوانين حق الحصول على المعلومة وأهمية إتاحة البيانات والمعلومات الحكومية أمام الجميع.

وخلال عقد من الزمن، شجعت أريج صحفيها في ممارسة حقهم في الحصول على المعلومة لإنجاز تحقيقاتهم الاستقصائية. حق الحصول على المعلومة حق مشروع يساعد الصحفي في التثبت من المعلومة لتعزيز مفهوم الصحافة الاستقصائية القائمة على كشف قضية تهم الرأي العام من خلال توثيق الحقائق ومواجهة المتسببين لصالح الشفافية والحاكمية الرشيدة.

يقول شقير: “ضمان تدفق المعلومات من جهة الإدارة للصحفيين والمواطنين يعمل على مكافحة الأخبار المغلوطة والشائعات التي بدأت تكبر في كثير من دول العالم ومنها الدول العربية”. ويضيف أن: “وجود قوانين للحصول على المعلومات هو عامل أساسي في مواجهة الفساد والبطالة ويزيد المشاركة الشعبية في الانتخابات والمساهمة في التنمية”.

ويساعد توفر المعلومات المواطنين في توعيتهم وتغيير نمط تفكيرهم من خلال سلسلة بيانات تساعدهم في اتخاذ قراراتهم المصيرية، كالمشاركة في الانتخابات والحياة اليومية التي تستند إلى معلومات مرتبطة بالوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

يذكر أن السويد هي أول دولة تقر قانونا لحرية المعلومات في العام 1766، وتبعها 123 دولة في السير نحو منح مواطنيها حق الحصول على المعلومة. وفيما يخص الدول العربية وأفريقيا، أقرت 74 دولة هذا الحق منها ست دول عربية وهي: الأردن عام 2007 واليمن وتونس والسودان ولبنان وأخيرا المغرب عام 2018

وخلال السنوات الأخيرة، مارس أريجيون حقهم في الحصول على المعلومة، وحاربوا من أجل الوصول إليها في كل من تونس والأردن، واستطاعوا أن يساهموا في تفعيل قوانين حق الحصول على المعلومة في بلدانهم.

على مدى عشر سنوات، درّبت (أريج) 2137 صحفياً/ة، أستاذاً/ة إعلام وطالباً/ة، كما شاركت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 467 تحقيقا استقصائيا عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة الإنجليزية”، “دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”.


لتحميل النسخة العربية، اضغط على هذا الرابط

لتحميل النسخة الإنجليزية، اضغط على هذا الرابط



أخبار ذات صله


تعليقاتكم