ورقة سياسات أريج حول "مكافحة المعلومات المضللة في العالم العربي" بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية

عمّان، الأردن (5 كانون الأول/ ديسمبر 2020) – أعدت شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية ورقة سياسات حول “مكافحة المعلومات المضللة في العالم العربي”.

تبحث هذه الدراسة التي أعدّتها الباحثة المصرية نهى عاطف مع الباحثتين بسمة المهدي و بسمة مصطفى أسباب وتأثير الأخبار المضللة معتمدة الأخبار حول كوفيد ١٩ كنموذج. كما اقترحت حلولا بديلة تسمح بتحسين الأداء الإعلامي. واعتمدت الدراسة في صياغتها على التفاعل مع صحفيين عرب في الوقت الذي يمارسون فيه عملهم وسط إجراءات حظر التجوال –المفروض في غالبية بلدانهم- للوقاية من كورونا. واستمرهذا التفاعل بين (أريج) والإعلاميين طوال أكثر من ثلاثة أشهر في سبيل استخلاص المعلومات، سواء من خلال المنشورات والأسئلة الاستقصائية التي طرحت عليهم عبر (فيسبوك)، أو بالمسح السريع لآراء 229 صحفيًا عربيًا. كذلك، أجرت (أريج) عدة حوارات مع 17 من خبراء الصحافة وممثلي المؤسسات المحلية والدولية المعنية بتدريب ودعم الصحفيين، وممثلين عن (فيسبوك) و(تويتر) و(جوجل)، تراوحت بين المقابلات الشخصية والجماعية والمراسلات الاعتيادية.

وتؤكد (أريج) أن دراسة أسباب ظهور الأخبار المضللة وانتشارها ينبغي ألا تقتصر على معاينة أداء الإعلاميين المحترفين. لأن العصر الحالي صار يتيح للجميع أدوات إنتاج المحتوى والقدرة على نشره عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة. لذلك، ترتبط معالجة قضية الأخبار المغلوطة بالسياق الاجتماعي والثقافي الذي يفرزها، ومكافحة هذه الأخبار ترتبط بتعديل المناخ العام الذي تنتشر فيه.
وفي هذه الورقة، نركز على الصحافة بأنواعها الكلية، سواء التي يمارسها المحترفون ممن ينشرون أعمالهم ضمن مؤسسات إعلامية، أو المستقلون، وتحديدًا هؤلاء الذين اختاروا تقييم أداء المؤسسات الإعلامية وتدقيق ما تنشره.

وفي الفصول الثلاثة التي تضمنتها هذه الورقة، نعرض أولًا: ما هي الأخبار المغلوطة، ونُفنّد بعض الاستنتاجات المسبقة عنها، ثانيًا: نعرض حالة الأخبار المغلوطة في العالم العربي خلال جائحة كوفيد-19 (تحديدًا) حتى أغسطس/ آب 2020، وثالثًا: نقدم أهم الطرق المستخدمة في منطقتنا لمواجهة هذه الأخبار، ونناقش فعاليتها وتحدياتها، وأخيرًا، نطرح التوصيات التي من شأنها مكافحة هذه الممارسة.
الدراسة تحوي ثلاثة فصول أولًا تعرض ما هي الأخبار المغلوطة، وتميزها عن الانواع الاخرى من المعلومات الكاذبة، وتفنّد بعض الاستنتاجات المسبقة عنها، ثانيًا: تعرض حالة الأخبار المغلوطة في العالم العربي خلال جائحة كوفيد-19 (تحديدًا) حتى أغسطس/ آب 2020، وثالثًا: تقدم أهم الطرق المستخدمة في منطقتنا لمواجهة هذه الأخبار، ونناقش فعاليتها وتحدياتها. وأخيرًا، تطرح الدراسة التوصيات التي من شأنها مكافحة هذه الممارسة.

لتحميل ورقة السياسات، الرجاء ملء النموذج:

بالضغط على ارسال أنا أوافق على شروط الخدمة و  سياسة الخصوصية الخاصين بموقع أريج