الثلاثاء ١١ - ديسمبر - ٢٠١٨ ٠١:٠٥ مساءً

"مونتاج".. أداة جديدة تساعد الصحفيين على تغطية الحروب والصراعات

IJNET  -مضى أكثر من خمس سنوات على اندلاع الصراع السوري، وخلال هذا الوقت، تم إنتاج  ساعات للقطات حول الصراع أكثر من ساعات الصراع بحد ذاته.

مع هذا الكم الهائل من الفيديو والصور المتاح، كيف يمكن للصحفي التدقيق في هذا المحتوى ليجد ما يجري في الحقيقة على الأرض؟

أداة جديدة تسمى “المونتاج” تسمح للصحفيين، لمنظمات حقوق الإنسان ولغيرهم فعل ذلك، المساعدة على التحليل والتثبت من لقطات الصراع من أجل اعتماد هذه الصور ونقلها بشكل دقيق للجمهور. يمكن للمستخدمين البحث في محتوى يوتيوب من خلال المكان والزمان، قم بوسم الفيديوهات بناء على أشخاص محددين، أماكن وأشياء، وقم بتحليل المعلومات بشكل تعاوني للحصول على الحقيقة وراء اللقطة.

مركز كارتر استخدم الأداة لإنتاج هذه الخارطة للصراع السوري، وهي تصور تفاعلي حول كيف تطور الصراع على مر السنوات.

عبر استخدام المونتاج لتحليل لقطة فيديو من الصراع، فإن الخريطة قادرة على نقل المعلومات في الوقت الحقيقة وتوفير مورد اساسي للصحفيين والعاملين في مجال حقوق الإنسان.

بيانات المونتاج سمحت ايضا للمركز بإنتاج خرائط تظهر فعالية الضربات الجوية الروسية، إنتعاش حكومة الأسد وتحركات قوات داعش.

أعلن المركز في بيان أن “المونتاج” يساعد فريقه على تحليل أيام محتوى الفيديو من خلال السماح بالتعاون. “إنه يسمح لنا أن نركز انتباهنا على التحليل بدلا من جمع البيانات”.

جيغسو” مبتكرة “مونتاج” أوضحت أن الأداة مستوحاة من “بلينغكات” مؤسس “إليوت هيغينز“، والذي اصبح معروفا لطوافه بين لقطات يوتيوب الخاصة بالحرب الأهلية السورية للتحقيق في هجمات محددة، مزاعم السلاح الكيماوي وتحركات القوات.

للبدء باستخدام “مونتاج”، يربط المستخدمون الأداة بحساب غوغل. من هناك يمكنك إنشاء مشروع، إبحث عن الفيديوهات لإضافتهم إلى المشروع وشاركها مع المتعاونين معك في العمل.

الآن مونتاج هو جزء من “قصة كاملة” وفي فترة تجريبية. وهناك خطط لجعل بياناتها مصدرا مفتوحا ومتاحة للجمهور في الوقت القريب.

الصورة الرئيسة هي لقطة من “تتبع خطوط الجبهة في سوريا“، التي ينتجها مركز كارتر.