الإثنين ١٥ - أكتوبر - ٢٠١٨ ٠٦:٠٣ مساءً

بلمبروك: السبيل لمقاومة الفساد في بلداننا تطوير مهاراتنا الاستقصائية

كان حصول الصحفية التونسية بهيجة بلمبروك على جائزة رابطة وكالات أنباء المتوسط لأفضل مقال صحفي ٢٠١٣ عن “رحلات الموت الى السواحل الايطالية” بداية التحول الحقيقي في مسيرتها المهنية التي انطلقت عام ٢٠٠٢.

دفعها هذا النجاح إلى تطوير مهاراتها، فانخرطت في دورة لأساسيات الصحافة الاستقصائية، ومن ثم التحقت بأول دفعة ماجستير للصحافة الاستقصائية من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بمنوبة في تونس.

وخلال فترة بسيطة، أنجزت بهيجة ثلاثة تحقيقات بدعم وإشراف شبكة أريج وأصبحت عام ٢٠١٦ مشرفة معتمدة من أريج، ومدربة معتمدة من قبل المركز الافريقي لتدريب الصحفيين في مجال الصحافة والاتصال والصحافة الاستقصائية.

ترى بلمبروك أن الصحافة الاستقصائية في تونس لا تزال محدودة الأفق على الرغم من محاولات بعض الصحفيين الجادة ومؤسسات إعلامية تؤمن بأهمية الصحافة الاستقصائية في محاربة الفساد.

وفيما يخص تجربتها مع أريج التي انطلقت عام 2012، فقد بدأت كصحفية مبتدئة في مجال الصحافة الاستقصائية، وأنجزت أول تحقيق بالتعاون مع الزميل غازي المبروك بعنوان “نزيف رحلات الموت إلى السواحل الايطالية يعصف بزهرات الشباب التونسي” ثم تحقيق “الكشف عن الملاذات المخفية لأموال الصهر المدلل” وأخيرا تحقيق ” سوق الإجازات المرضية”.

تقول بهيجة: “ساهمت أريج في تطوير مهاراتي عن طريق الدورات التي انخرطت فيها، كما ساعدتني الورش النوعية على فهم أعمق لقضايا مهمة مثل تتبع المال والفساد والجريمة المنظمة”.

وتضيف: “مع تطور تجربتي حظيت بالمشاركة في دورة للمشرفين مع أريج واشرفت على ثلاثة تحقيقات، كما أسست مع مجموعة من الزملاء وحدة الصحافة الاستقصائية بوكالة تونس افريقيا للأنباء عام ٢٠١٦”.

وعن سؤالها، كيف ترى أريج بعد عدة سنوات؟ تقول بلمبروك: أسست أريج في غضون العشر سنوات الماضية شبكة من الصحفيين المتميزين في الوطن العربي، يملكون خبرة وكفاءة أهلتهم لحصد جوائز عربية وعالمية بسبب اهتمام أريج بتدريبهم وتطويرهم للعمل وفق معايير دولية. وعليه فإني أرى أريج خلال الفترة القادمة بيت خبرة للصحفيين العرب ومرجع اقليمي ودولي يستفاد منه في دعم الشبكات المحلية وتعزيز هذا النوع من العمل الصحفي في الوطن العربي الذي ما زال يعاني من حالة وهن جراء الحروب والفساد والتجاذبات التي تحتاج للعمل والاستقصاء حولها.

نصيحتي لزملائي الصحفيين، العمل بمثابرة وتطوير مهاراتنا من أجل التميز وتركيز جهودنا في مجال الصحافة الاستقصائية التي تعد رافعة أساسية في مقاومة الفساد والفاسدين في دولنا العربية.