الأربعاء ١٥ - أغسطس - ٢٠١٨ ٠٩:١٦ مساءً

إختتام اول ورشة تدريب لأريج على بناء النص الاذاعي الاستقصائي

2015/01/21

عمان – 21 كانون الثاني/ يناير 2015 –  أنهى 16 صحافيا عربيا ورشة عمل تفاعلية متخصصة تدربوا خلالها على منهجية الاستقصاء وبناء تقارير إذاعية، وذلك في سياق استراتيجية الشبكة المعتمدة للسنوات الثلاث المقبلة.

على مدى ثمانية أيام، اكتسب الإعلاميون مهارات تمكنهم من سرد القصة للإذاعة وتقنيات بناء التقارير المسموعة، كما اطلعوا على المحددات القانونية والأخلاقية المتصلة بالتحقيقات الاستقصائية والأدوات الرقمية المساعدة على تجهيز التحقيقات.

واطلّع المشاركون من خمس دول عربية؛ مصر، تونس، اليمن، فلسطين والأردن على القوانين الناظمة للعمل الصحفي، أقصر الطرق لتفادي التعرض للمساءلة القانونية أثناء تجهيز التحقيقات الاستقصائية، وتوظيف هذه النصائح في بناء تحقيقات استقصائية متوازنة وخالية من المطبات القانونية.

تندرج هذه الورشة ضمن استراتيجية الشبكة (2015-2017)، في شقّها المتمحور حول تأهيل إعلاميين واعدين لبناء تحقيقات استقصائية إذاعية ومتلفزة. وتتضمن الاستراتيجية انتاج تحقيقات عبر وسائط متعددة (ملتميديا) وعقد ورش تدريب متخصصة في قضايا البيئة وسلامة الصحافيين الشخصية في مناطق النزاع.

ومن بين المهارات التي راكمها المشاركون استخدام برامج وتطبيقات الهواتف الذكية، استثمار أفضل وأوسع للشبكة العنكبوتية في الحصول على معلومات دقيقة وتخزين معلومات خاصة بالصحافي.

يقول فراس الطويل من راديو أجيال/ فلسطين “أصبحنا أكثر دراية بكيفية الاستقصاء والحصول على المعلومات والإلمام بكل الجوانب الأخلاقية والقانونية المتعلقة بعملنا”. ويضيف الطويل: “اليوم يمكننا القول أننا أمتلكنا أسس التحقيقات الصحيحة”.

وتؤكد سميرة ساعي القادمة من الإذاعة التونسية أنها “لأول مرة أكتشف حقل التحقيقات الاستقصائية”. في العادة: “كنا نعمل بالصحافة التقليدية ومن خلال ما تلقيناه في هذه الورشة عمّقنا مفاهيم وممارسات مهنية تتعلق بتجويد المادة بصورة أكبر”.

من جانبه، يشير عبد الرحمن أبو سنينة من إذاعة حسنى/ الأردن إلى أن “أهم ما تعلمناه هو الفرق الحقيقي بين الصحافي التقليدي والاستقصائي والعناصر الأساسية التي تجعل التقرير الإذاعي قصة ناجحة ومؤثرة في المستمعين”.

الصحافي اليمني محمد كوماني/ وكالة أنباء سبأ ومعد برامج في إذاعة سام يؤكد أن هذه الورشة تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي إذ سعت أريج للتركيز على جزء مهم وهو الإعلام الإذاعي  الذي  ينقصه المهارات الخاصة باجراء التحقيقات الاستقصائية.

خلال الورشة، يقول كوماني: “تلقينا كمية كبيرة من المعلومات والأساسيات الخاصة بالتحقيقات الاستقصائية، فتحت أذهاننا ومداركنا على جزء غامض كنا في أمس الحاجة إليه ليسهّل عملنا في المجال الإذاعي والمجال الاستقصائي الإعلامي ككل”.

فيما يؤكد المذيع في إذاعة الشرق الأوسط المصرية عمرو أحمد السيد أن الورشة ركزت على أهمية تعلّم الصحافي والإعلامي والمذيع كيف يتمكّن من أدواته لتطوير أدائه الإعلامي والمهني.

ويرى أحمد أن التقنيات الحديثة التي طرحت في الورشة تساعد الإعلامي على تنظيم معلوماته وبياناته التي يحصل عليها أثناء العمل اليومي لإنجاز التحقيقات الاستقصائية.

أخبار ذات صله


تعليقاتكم