الثلاثاء ١٩ - مارس - ٢٠١٩ ١١:٤٣ صباحاً

تدريب 11 إعلامياً عربيا على تقنيات توظيف الحاسوب في صحافة الاستقصاء

2014/06/21
التاريخ : 21/06/2014

عمان- 20 يونيو/ حزيران 2014 – أنهت شبكة أريج “إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية” ورشة عمل مكثّفة حول تقنيات توظيف الحاسوب في صحافة الاستقصاء (الكار)، بمشاركة 11 صحافياً من أربع دول عربية؛ مصر، سوريا، فلسطين والبحرين.

على مدى ثلاثة أيام، اطلع المشاركون في الورشة التي عقدت في عمان واختتمت مساء الخميس على تقنيات رقمية ذات تماس بعملهم اليومي، بما يساعدهم على تجويد آليات تقصي المعلومات، تتبع المصادر وإنجاز تحقيقات بإشراف الشبكة.

أشرف على الورشة مدربا استخدام تكنولوجيا المعلومات في الإعلام رعد نشيوات وثامر العوايشة اللذان استعرضا عدة محاور منها؛ بناء الرسوم التوضيحية وتصميمها “الإنفوغراف”، استخدام الشبكات الإجتماعية في العمل الصحافي، حفظ المعلومات وتشفيرها وتوظيف “تويتر” في العمل الاستقصائي.

وأطلع مدربو أريج المشاركين على خدمة “الصحافي المتقصي” المتوافرة على الهواتف الذكية، استخدام الاستبيانات على الانترنت في التحقيقات الاستقصائية، أدوات التحليل من خلال “غوغل” واستخدام برنامج “أكسل” في الملفات الرقمية المتعلقة بالتحقيق الاستقصائي.

وتعرّف الصحافيون ايضاً على تقنيات التنقيب عن المعلومات على شبكة الانترنت، آليات البحث المتقدمة للصور عبر محركات البحث على “الويب” فضلاً عن التعامل مع مختلف أنواع الملفات الرقمية من وثائق، صور، فيديو وصوت.

وتعدّ ورشة “الكار” المتخصصة، من المواضيع الأكثر جاذبية وحضوراً، وتنظمها شبكة أريج بهدف مساعدة الصحافيين الذين عملوا بالتعاون معها، على إنجاز تحقيقات استقصائية وتأهيلهم، لدعم العمل المهني والإحترافي.

تندرج ورشة “الكار” ضمن أنشطة أريج التدريبية إلى جانب التدريب على أسس صحافة الاستقصاء والإشراف، الوسائط المتعددة وأساتذة الجامعات.

الصحافية السورية ناريمان عثمان تقول عن هذه الورشة: “وفرت الكثير من المعلومات والتطبيقات المهمة على شبكة الانترنت للعمل الصحافي اليومي، ولعل من أبرزها تصميم الإنفوغراف، تنظيم البيانات واستخدام الهواتف الذكية في التقصي، وكلها مواضيع جديدة في عالم الإعلام العربي”.

بدوره يعتبر الإعلامي البحريني إسلام الزيني المشارك أيضاً في الورشة أنها من أهم البرامج التدريبية التي تلقاها في عمله المهني، لما لتكنولوجيا المعلومات من أهمية في الصحافة الحديثة، إذ تسهم هذه الورشة في إطلاع الإعلاميين على آخر التطورات التقنية.

الزيني يلفت إلى أن الفائدة الكبرى له من الورشة شملت؛ استخدام برنامج الإكسل في توثيق المصادر الصحافية والخرائط في العمل الاستقصائي.

الصحافي المصري هشام مناع يؤكد أيضاً أن فعاليات الورشة “غطّت مجالات اهتمامه في تقنيات استخدام الحاسوب والانترنت لخدمة عمله الاستقصائي”، مشيراً إلى “ضرورة تسلح الصحافيين العرب بمثل هذه التقنيات لمواكبة آخر التطورات”.

يشار إلى أن شبكة “أريج” طوّرت منذ عام 2010 دليلاً متخصصاً حول “توظيف الكمبيوتر والانترنت في العمل الصحافي” تضمن أحدث التقنيات التي يحتاجها الصحافي المتوافقة مع أفضل المعايير العالمية.

يذكر أن “أريج” هي شبكة الدعم الإعلامي الوحيدة  في المنطقة  التي تنجز تحقيقات استقصائية معمقة بمنهجية متطورة، في تسع دول عربية. منذ نشأتها مطلع 2006، دربت أريج قرابة 30 مشرفاً والعديد من أستاذة الإعلام في جامعات عربية فضلاً عن زهاء 1000 صحافي ميداني، كما أشرفت على إنجاز 200 تحقيق استقصائي في مختلف وسائط الإعلام، وساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في عدة وسائل إعلام في الأردن، فلسطين، مصر، لبنان واليمن.

أخبار ذات صله


تعليقاتكم