الأربعاء ١٧ - يوليو - ٢٠١٩ ٠٧:٤١ مساءً

"أريج" تختتم أول ورشة لإنتاج تقارير متلفزة باستخدام الموبايل

2016/02/11
التاريخ : 11/02/2016

عمّان 11 شباط/ فبراير 2016 اختتمت شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)مساء الأربعاء أول ورشة تدريب حول إنتاج تقارير متلفزة باستخدام تطبيقات الهاتف الذكي آي فون (5S،S6 ) والتي تعرف بالموجو MOJO وهي مختصر لعبارة صحافة الموبايل(Mobile Journalism). شارك في الورشة 14 صحفياً وصحفية من ست دول؛ مصر، اليمن، سوريا، العراق، تونس والأردن.
درّب في هذه الورشة، التي عقدت بدعم من معهد الصحافة النرويجي، الدكتور ايفو بروم، وهو صحفي تلفزيوني مخضرم من استراليا، متخصص في هذا النوع من التقارير وحائز على العديد من الجوائز، يمتلك خبرة تزيد عن الـ 30 عاماً درّب خلالها ما يزيد على 1500صحفياً في المكتوب ومئات الطلاب على صحافة الموجو.
على مدى ثلاثة أيام، تعرّف الصحفيون المشاركون على تطبيقات الهواتف الذكية المستخدمة في مونتاج الفيديو، وكيفية إضافة الأصوات إلى اللقطات المصورة بالهواتف الذكية، بالإضافة إلى شرح مفصّل يوضح أدوات صحافة الموجو وطرق استخدام كل منها.
شارك في الورشة أيضا صحفيان على نفقتهما الخاصة للاستفادة من هذه التقنية الجديدة في صناعة الإعلام المتلفز.
من موقع الاقتصادي الالكتروني السوري، يقول الزميل مختار الإبراهيم إن ورشة الموجو “وسعت آفاقنا حتى وجدنا بأن الموبايل مؤسسة كاملة لصناعة الأخبار، وهنالك تطبيقات معينة في تلك الأجهزة قادرة على بلورة المفهوم والأفكار بطريقة مثيرة، فالموبايل الذكي غيّر صناعة الإعلام بشكل تام وسيغيرها أكثر في المستقبل القريب”.
من تونس، تؤكد الصحفية مريم الناصري أهمية هذه الورشة وأنها أصبحت ضرورة لكل صحفي خاصة مع ثورة الهواتف الذكية التي تجتاح العالم.
وتقول “نحن في عصر السرعة، وورشة الموجو وإنتاج التقارير باستخدام الموبايل له دور كبير في سرعة إنجاز التقارير الصحفية، فالتقرير الذي يحتاج شهر لاتمامه، اليوم نستطيع إنجازه بنحو أسبوع”
وأكثر ما أعجب به الصحفي المصري سامح اللبودي، هو الآنية التي توفرها ورشة الموجو، فعن طريق استخدام الهاتف الذكي بامكان الصحفي “إنتاج التقرير المصّور من قلب الحدث ونشره وهذا له دور كبير في سرعة نقل الأخبار والحقائق خاصة في الدول التي تشهد اضطرابات سياسية وثورات”.

ورشة الموجو هي ثاني الورشات التي تعقدها أريج هذا العام، في إطار برنامجها الشمولي (2016-2020)، والذي يستهدف تدريب إعلاميين في دول إنتشار الشبكة التسعة على مهارات إنتاج تحقيقات متلفزة ومكتوبة تتناول قضايا تهم الرأي العام.

منذ نشأتها أواخر 2005، دربت أريج نحو 1700 صحفياً وأستاذ إعلام وطالب جامعي. وساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في عدة وسائط إعلام في الأردن، فلسطين، مصر، لبنان واليمن، كما أشرفت على نشر/ بث قرابة 350 تحقيق استقصائي. كما تستخدم عدة كليات إعلام مساق “أريج” المبني على منهجيتها الميدانية في تدريس ثلاث ساعات معتمدة لطلبة البكالوريوس.

ملاحظة: ستقوم أريج بنشر نصائح الدكتور ايفو بوروم تباعا على موقعها الالكتروني .


تعليقاتكم