ورشة أريج حول تقديم مقترحات لقنوات تلفزيونية:

2020/10/22
التاريخ : 22/10/2020

روح القصة والمعالجة والميزانية والمادة البصرية


نظمت شبكة إعلاميّون من أجل صحافة استقصائيّة عربيّة (أريج) بين 8 و10 تشرين أول/ أكتوبر 2020 ورشة تدريبيّة  للمرة الثانية حول كيفية تقديم مقترح تحقيق استقصائي لقناة تلفزيونية؟” عبر منصة التعلم الافتراضية “أكاديمية أريج”. درّبت خلالها المديرة العامة لأريج روان الضامن، وعضو هيئة تحرير أريج هدى عثمان، حول أسرار التعامل مع القنوات التلفزيونية وقدّمتا نصائح هامة لكيفية تقديم المقترحات الاستقصائية، حيث تعد هذه الورشة التدريبية بنسختيها الأولى من نوعها في العالم العربي.


شارك في التدريب 14 صحفياً وصحفيّة من خمس دول عربيّة طوروا مهاراتهم في التحضير للتحقيق الاستقصائي ما قبل الإنتاج، من الفكرة والمقترح إلى التعاقد القانوني وبدء الإنتاج مع شركة أو قناة أو شبكة تلفزيونية، أو جهات عدة، بمستوى احترافي دولي. 


تطرّق التدريب في اليوم الأول إلى كيفية تحويل “المقترح الاستقصائي” لمعالجة بصرية/سمعية مناسبة للعرض على محطة تلفزيونية، وطريقة كتابتها، والبحث اللازم للمعالجة التفصيلية مكتبيا وميدانيا، وكيفية مراسلة جهات الإنتاج كتابياً وشفهياً.


أما في اليوم الثاني فقد نوقشت معايير إنتاج فيديو ترويجي قصيرة (تيزر)، وإعداد الميزانية التفصيلية، وكيفية تقديم عرض التحقيق الاستقصائي شفهياً بأشكاله المختلفة.


وفي اليوم الثالث والأخير تعرّف المشاركون على طرق التفاوض التحريري والمالي وصولاً إلى العقد القانوني.


تخلّلت الورشة بأيامها الثلاث عدداً من التدريبات التفاعلية، توزع المشاركون خلالها إلى مجموعات لإنجاز التمارين المطلوبة، كما كُلّفوا بواجبات يومية لقياس أثر التدريب على مهاراتهم. وتوّجت هذه التمارين بتمرين نهائيّ في اليوم الثالث، شارك في التعليق عليه ومناقشته ضيفان انضمّا للورشة، وهما؛ ناجي التميمي، المنتج في وحدة الصحافة الاستقصائية في شبكة الجزيرة الإعلامية، والخبير عماد موسى، منتج أول في قناة الجزيرة الانجليزية في واشنطن، حيث قدّم المشاركون عروضاً تقديمية تتراوح مدّتها بين دقيقة إلى ثلاث دقائق لعرض مقترحاتهم الاستقصائية التلفزيونية، وعقّب الضيفان عليها بنصائح من واقع خبرتهما.


يملك جميع الناس أفكاراً، الأفكار في المُتناول، وتتلقى المحطات التلفزيونية مئات بل آلاف المقترحات، القليل منها فقط يُقبل وينتقل لمراحل الإنتاج. والسؤال الذي ناقشته الورشة: كيف نصل بمقترحاتنا إلى مرحلة القبول؟


لنتقبّل أولاً أن الرفض مزعج، لكن علينا أن نعلم أيضاً أن كلّ رفضٍ هو فرصة عظيمة لتجويد مقترحاتنا، ادرسوا أسباب الرفض وفكّروا فيها جيّداً.


عند تقديم ورقة مشروع تحقيق تلفزيوني لأي جهة كانت، يجب أن يتوفر فيها ثالوث: المعالجة والميزانية، المادة البصرية. و”أنت” أي تقديمك الشفهي للفكرة وعرضك للمعالجة. مقترحك للتحقيق التلفزيوني يجب أن يكون واضحاً ومشوقا من دون غموض. مقترحك سيصل من دونك إلى اللجنة المختصة باختيار التحقيقات، لن يسمعك المحرر أو مشرف الإنتاج الخارجي أو رئيس وحدة الاستقصاء، بل سيقرأ ما كتبته، لن تكون لديك فرصة للحديث معه لو لم ينجح مشروعك المكتوب في أن يعبر عنك.

 
المادة البصريّة في المقترح (التريلر) ستكون مهمةً جداً خلال السنوات الخمسة القادمة، وسيكون إرفاقها بالتحقيق الورقي ضرورة، لذلك يجب تعلّم أسس تنفيذه، ويجب أن يتوفر في المادة البصرية الجيدة ثلاثة عناصر مهمة “القصة والأسلوب وروح القصة”.


تعليقاتكم