الثلاثاء ٢٣ - أكتوبر - ٢٠١٨ ٠٦:٥٦ صباحاً

ملتقى أريج الحادي عشر في الأردن أواخر 2018

2017/12/7

عمان، 7 كانون أول/ديسمبر– قرّر مجلس إدارة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) في ختام اجتماعهم السنوي عقد ملتقى أريج الحادي عشر في الأردن بين 30 تشرين ثاني/ نوفمبر  و 2 كانون أول/ ديسمبر 2018.

وعبّر أعضاء المجلس خلال اجتماعهم  الذي انتهى مساء الثلاثاء عن عميق شكرهم وامتنانهم للحكومة الأردنية، التي سهّلت مهمّة عقد الملتقى العاشر؛ الأضخم في تاريخ الشبكة، من خلال رفع حواجز الدخول عن زملاء وزميلات من دول عربية باتت جنسياتها مقيّدة بسبب عدم الاستقرار التي تمر فيها بلادهم.

شارك في هذا الملتقى – الذي اختتم الأسبوع الماضي- 500 صحافي وصحافية عرب وكبار مدربي الاستقصاء في الغرب إلى جانب متخصصين في صحافة البيانات والتحقق الرقمي من صحة الصور والمواقع الجغرافية، السرد القصصي وأمن المعلومات. كما شكّل الملتقى مظلّة لاجتماعات جانبية وجلسات تدريبية مكثّفة، عقدتها خمس مؤسسات دعم إعلام عالمية لشركائهم في دول المنطقة لتعذّر السفر إلى دول ملتهبة كاليمن، سوريا وليبيا. هذه الشراكات الجانبية تعزّز دور الشبكة، التي تأسست في عمان نهاية 2005 لنشر صحافة الاستقصاء في غرف التحرير العربية وبين الصحفيين المستقلين وأساتذة الإعلام وطلابهم.

كما شكر المجلس رئيس لجنة تحكيم جوائز أريج 2017 الزميلة روان الضامن ولجان التحكيم المؤلفة من 12 إعلاميا عربيا على جهدهم وتفانيهم في إنجاح تجربة أريج الأولى المتمثلة بفتح باب المنافسة على الجوائز –فلم طويل/ قصير، ملتيميديا ومكتوب- أمام صحفيين عرب خارج مظلتها التدريبية (إشراف وتمويل).  وشدّد على أن توسيع نطاق الجائزة بدل حصرها بالأريجيين يعكس ثقة الشبكة بقدرات الأريجيين واقترابهم من معايير الاستقصاء الدولية، وعلى جاهزيتهم للتنافس مع صحافيين ينتمون لمؤسسات دولية عريقة مثل ال بي. بي. سي، وكالة الاسوشييتد برس ويعملون بميزانيات ضخمة وضمن فرق إنتاج وتحرير كبيرة.

وأشاد أعضاء المجلس بمعايير الجائزة الجديدة التي وضعها قبل أشهر عضو مجلس إدارة أريج الزميل يسري فوده  مع الزميلتين الضامن ومديرة أريج التنفيذية رنا الصباغ، وذلك بناء على تجربة الشبكة على مدى عشر سنوات، بما يعكس المعايير الدولية وفق عشرة أسس تقييم، أرفقت مع شروحاتها المفصلة لتكون مرجعا للمحكمين.

وقرّر المجلس الطلب من اللجنة تقييم التجربة الوليدة وحصر ترشيحات العام المقبل بمواد منتجة باللغة العربية وإن كانت لمؤسسات إعلام دولية. كما طلبوا تخصيص ميزانية إضافية لاستضافة اجتماع وجاهي لكل المحكّمين على هامش المؤتمر المقبل قبل توزيع الجوائز لفتح نقاش جمعي وصلا إلى تقييم الترشيحات النهائية قبل إعلان الفائزين. وكان التشبيك يتم بين سابقا عبر السكايب بين رئيس لجنة التحكيم وأعضاء هيئات التحكيم منفردين.

وسترسل الزميلة الضامن تقريرا مفصلا عن عملية التحكيم الى مجلس الادارة. وكانت الضامن التقت مع أعضاء هيئة التحكيم عل هامش الملتقى العاشر.

تعمل الضامن منذ عقدين في إنتاج وثائقيات وبرامج بصرية ورقمية، وهي رئيس مؤسسة ستريم للأستشارات الاعلامية. أسست الضامن وأشرفت على مشروع ريميكس فلسطين الحائز على جوائز دولية وهو أكبر موقع بصري تفاعلي يعني بالقضية الفلسطينية.

واطلع المجلس على تجربة أريج في أتمتة إجراءات التسجيل الكترونيا، وكذلك رصد دخول المشاركين وخروجهم من جلسات الملتقى عبر تطبيق جديد. ووجّه الشكر إلى الزملاء والزميلات الأكثر حضورا في جلسات الملتقى؛ من شاركوا في 11 إلى 13 جلسة من 45 فعّالية على مدى ثلاثة أيام، وهم:

محمد سيد أبو ضيف،عائشة الجيّار، أحمد العبيدي، حجازي النتشة،أليسا رزنك، شورش أحمد، جاسمين مهني، يحيى شقير، فراس الطويل، فاطمة مورالس، رأفت المعمري، ناديا الشياب، أنس ضمرة، عماد عمر، رنا طباره، وهيب النصاري، تشيارا جنك، صبحية نجار، زياد السالك، محمد رجوب، غسان الشهابي، إيمان عبد اللطيف، نعيمة الشوقي، دينا بسلان، شريفة الوسلاتي، آفاق الحج، علي الجبور، منصور محمد، شادية خضير، محمد المسالمة، وداد البداوي، أحمد جماحنة، رغيد الهويل، عبد الناصر لعور، مريم الناصري، أنصار طميزة، سجى مرتضى، نسرين علاء الدين، صهيب حجاب، محمد القبسي، أحمد بيدر، رنا صويص، جيهان عوض، متولي الحرامي، وليد نوفل وخالد عثمان.

 كما أعرب المجلس عن أسفه لعدم التزام بعض الأريجيين بحضور الورشات والجلسات الحوارية، وطلب من سكرتاريا الشبكة التواصل معهم للاستفسار عن ذلك قبل اتخاذ قرار بخصوص التعامل مع مثل هذا التغيب مستقبلا.


تعليقاتكم