اختتام ورشة متقدمة لإنتاج التحقيقات الرقمية بالتعاون مع BBC

2017/07/13
التاريخ : 13/07/2017

عمان- 13 تموز/ يوليو 2017– اختتمت شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج), اليوم الخميس، أول ورشة متقدمة لإنتاج التحقيقات الرقمية بالتعاون مع BBC.

تولى التدريب في الورشة فريق BBC المكون من: بول إيدل، منتج تنفيذي في BBC عربي، و دانييل ادامسن، المنتج الفني لتحقيق “العار” الذي نشر مؤخرا على نافذة BBC الرقمية، بمشاركة عشرة زملاء من مصر، اليمن، الأردن، فلسطين، سوريا وتونس.

درب فريق BBC المشاركين على تطوير أفكارهم وفق معايير الـ “بي بي سي”، والأشكال المختلفة للسرد القصصي الرقمي، وكيفية سرد القصص بطرق مشوقة وجاذبة للجمهور.

يقول الصحفي المصري سامح اللبودي: “أهم ما يمكن أن يستفيد منه الصحفي هو أن يعرف كيف يفكر أحد أكبر فرق العمل الصحفي في العالم، وخلال ثلاثة أيام عرفنا كيف يفكر فريق عمل التحقيقات والأفلام الوثائقية في “بي بي سي”. كما تدربنا على صحافة الديجيتال وكيفية تحويل الأفلام والتحقيقات الطويلة إلى منتج قصير ومفيد يسهل الاطلاع عليه على الهواتف المحمولة دون تكلفة”.

ويقول الصحفي أصيل سارية من اليمن: “تعلمت في الورشة كيف يفكر الصحفي بطرق جديدة في إيجاد أفكار لتحقيقات نستطيع عرضها في وسائل إعلام عالمية. كما استفدت طرق عمل قصص رقمية متقدمة بخيارات واسعة من أدوات العرض تتيح للصحفي عرض قصته بطرق مختلفة تتناسب مع طبيعة كل جمهور”.

وتعلق الصحفية التونسية مريم الناصري، حول مشاركتها في الورشة: “علمتني الورشة كيفية عرض الفكرة والموضوع وعمل ملخص للفكرة بشكل عام يوضح ما أريد توثيقه أو التقصي عنه في القصة، وكيفية اختيار فكرة تهم الملايين على المستوى العربي، وليس فقط المحلي”. وتضيف: “قد يملك الصحفي فكرة قوية لكن عرضها بطريقة سيئة قد يقضي عليها ويؤدي لرفضها، وهو ما تعلمته من الورشة فيما يخص عرض الفكرة بصورة مشوقة”.

على مدى عشر سنوات، درّبت أريج أزيد من 1968 صحافي/ة أستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما ساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا. كما أشرفت على بث/ نشر 400 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة” الانجليزية و”دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”. وتستخدم عدة كليات إعلام عربية مساق أريج التدريسي.


تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.