اختتام ورشة "أريج" حول تقصي العملية الانتخابية ومصادر تمويلها

2016/05/15
التاريخ : 15/05/2016

عمان – 15 أيار/ مايو 2016 – أختتمت مساء أمس السبت ورشة عمل متقدمة حول تقصي العملية الانتخابية ومصادر تمويلها، شارك بها 16 صحافياً من مصر، الأردن، سوريا، اليمن، تونس وفلسطين وبتنظيم من شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج).

نظمت الورشة من خلال منحة مدتها عام ونصف حصلت عليها أريج من سفارة مملكة هولندا في عمان، لتعزيز مهارات الصحافيين الذين أنجزوا تحقيقات مع أريج خلال السنوات العشر الماضية من عمر الشبكة بهدف مراكمة خبراتهم ومهاراتهم لخدمة “السلطة الرابعة”.

تأتي هذه الورشة، قبيل إجراء انتخابات نيابية في الأردن نهاية العام الحالي وانتخابات بلدية في تونس العام المقبل، بينما تتهيأ دول عربية أخرى تعمل فيها أريج لإجراء انتخابات مماثلة.

درّب المشاركين كل من الدكتورة روزماري أرماو  والدكتور توماس باس وكلاهما يدرسان  في قسم الإعلام بجامعه نيويورك (سني). أرماو صحفية مخضرمة ورئيسة سابقة لأهم منظمة أستقصائية أمريكية ينتسب إليها إكثر من 4000 صحافي ومحرر، بينما أصدر البروفيسور الدكتور توماس باس عديد الكتب والمؤلفات.

وركزت الورشة ومدتها 5 أيام على تنمية مهارت الصحافيين لإنتاج تحقيقات استقصائية ترتكز على مراقبة مصادر تمويل الجماعات السياسية المغلقة وما مدى تأثير ذلك على نتائج الانتخابات، إضافة إلى مراقبة العملية الانتخابية من الألف إلى الياء، ورصد تمويل الحملات والمال السياسي وتأثير ذلك على العملية الانتخابية. وتناول التدريب، أساليب سرد قصة التحقيق وآليات تنظيم المادة الصحافية التحقيقة لجعلها مادة جاذبة وسهلة للقراء والمشاهدين.

المشاركون تدربوا كذلك على طريقة إنتاج تحقيقات من خلال مصادر البيانات المتاحة التي تمّكن الصحفيين من الحصول على معلومات موثقة ومفصلة من خلال الإطلاع على تجربة أريج في إنتاج تحقيقات عابرة للحدود حيث كانت سلسلسة “أوراق بنما” أحدها.

يقول الزميل السوري أيمن مكية والمقيم حاليا في تركيا إن الورشة مهمة جداً من حيث تطرقها لجانب دقيق وحساس في الوطن العربي ” وبالتاكيد سأوظف المهارات التي أكتسبتها في تغطية الانتخابات التي ستجري مستقبلاً في بلدي”.

وتابع إن “الشيء المميز الآخر في هذه الورشة هو تعلّم إجراءات الأمن والسلامة في رسائل البريد الاكتروني”.

ويقول الصحافي أحمد الواسعي من قناة اليمن اليوم أن الورشة جاءت في ظروف تتطلب العمل الصحافي المبني على مهارت مهنية واحترافية في مجال تتبع المال السياسي، وذلك لما تمر به المنطقة تغييرات سياسية وحراك واسع. وأكد أن هذا  التدريب سينعكس بشكل إيجابي على تطوير عمله في المجال الصحافي المتعلق بالتمويل السياسي والانتخابات”.

من جهتها، تقول نرجس بديره من وكالة تونس أفريقيا للانباء (tap) إن الورشة وفرت فرصة للتعرف على كيفية تغطية الانتخابات من قبل المشاركين في الدول العربية الأخرى. كذلك تكمن أهمية الدورة في عملية العصف الذهني الذي اعتمدته المدربة من خلال تقسيم المشاركين إلى مجموعات لصياغة فرضيات عن تغطية الانتخابات ومناقشتها مع المتدربين.

بالنسبة للزميل أمين العطلة من فضائية رؤيا الأردنية، فإن الورشة راكمت لديه مزيداً من الخبرات حول رصد العملية الانتخابية والطرق الأكثر فاعلية في تغطيتها، ما سيؤثر بشكل مباشر على نوعية وشكل التقارير والتحقيقات في عمله المقبل.

وتابع” كانت الورشة فرصة مهمة للتشبيك مع الزميلات والزملاء العرب وتبادل التجارب، وما لذلك من أثر على التعاون من خلال تحقيقات تتعلق بتمويل حملات انتخابية من الخارج”.

يشار إلى أن أريج دربت منذ نشأتها أواخر العام 2005 ما يزيد عن الـ  1700 صحفي وأستاذ إعلام وطالب جامعي. وساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في عدة وسائط إعلام في الأردن، فلسطين، مصر، لبنان واليمن، كما أشرفت على نشر/ بث قرابة 300 تحقيق استقصائي. كما تستخدم عدة كليات إعلام مساق “أريج” المبني على منهجيتها الميدانية في تدريس ثلاث ساعات معتمدة لطلبة البكالوريوس.


تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.