الأربعاء, كانون الثاني 3, 2018
شعار المؤسسة الليبية للصحافة الإستقصائية

إشهار أول مؤسسة للصحافة الاستقصائية في ليبيا بوحي من تجربة "أريج"

2016/01/12

طرابلس، 12كانون الثاني/ يناير 2016– أسس مجموعة من الأكاديميين والإعلاميين الليبيين أول مؤسسة للصحافة الاستقصائية في ليبيا، بهدف نشر ثقافة التقصي في الإعلام الليبي الذي شهد طفرة في وسائل الإعلام الخاصة بعد ثورة شباط/فبراير2011.
ويأتي تأسيس (المؤسسة الليبية للصحافة الإستقصائية) التي أشهرت رسمياً أمس، بوحي من مؤتمرات (أريج) شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية، والتي تعقد سنوياً في العاصمة الأردنية عمان، وتعد جامعة لكوكبة من الصحافيين والإعلاميين من مختلف الدول العربية والعالمية.
وقال جلال عثمان أحد المؤسسين ورئيس مجلس الإدارة في تصريح لموقع “أريج” الإلكتروني: “حضرنا مؤتمرات أريج في السنتين السابقتين، واطلعنا على هذه التجربة الناجحة عربياً، وقررنا تطبيقها على المستوى المحلي”. وأضاف: “المؤسسة الجديدة هي منظمة غير حكومية غير ربحية، تعمل على توفير فرص التدريب وموارد الدعم للصحافيين الاستقصائيين وكذلك دعم فرص الإنتاج والنشر، بالإضافة للمساهمة في حماية حقوق الصحافيين الاستقصائيين، والعمل على تأمين الدعم القانوني لهم”.
و تعهد عثمان أن المؤسسة، ستطلق مبادرة لتسمية عام 2017 عاماً للصحافة الاستقصائية في ليبيا.
وعن علاقة (المؤسسة الليبية للصحافة الاستقصائية) بالمؤسسات والمنظمات الدولية، أوضح أنّ “المؤسسة تعول كثيراً على تجربة (أريج) الرائدة في مجال صحافة التقصي، وتعتبر نفسها جزءاً من هذا المشروع الذي وضع اسمه بجدارة على خارطة الإعلام الدولي”.
يذكر أن السلطات الليبية السابقة أممت الصحافة الحرة، ومنعت جميع أشكال مؤسسات المجتمع المدني في مجال الإعلام، منذ وصول القذافي للسلطة في عام 1969 وحتى العام 2011، كما عانت الصحافة الليبية تجاذبات الأطراف المتنازعة في السنوات التي تلت نهاية حكم عائلة القذافي.

 

 


تعليقاتكم