"أريج" وفوجو يبدآن التدريب أونلاين على التحقيقات العابرة للحدود​

2016/11/10
التاريخ : 10/11/2016

عمان- 9 تشرين ثاني/ نوفمبر 2016: بدأت شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية “أريج” أول تدريباتها الإلكترونية لمجموعة من الصحافيين الاستقصائيين العرب، حول تحقيقات كشف الفساد عبر الحدود.

ويأتي هذا التدريب، الذي استهدف تطوير مهارات الصحافيين والتواصل فيما بينهم بهدف إنتاج تحقيقات صحافية مشتركة، ضمن مشروع تتعاون فيه شبكة أريج مع معهد فوجو (FOJO) الإعلامي في السويد، وهو متخصص في برنامج تطوير المهارات للتحقيقات الاستقصائية المتعلقة بكشف الفساد عبر الحدود.

عبر الفضاء الإلكتروني، تحاور الصحافيون عبر جلسة التدريب التي عقدت مساء الثلاثاء وافتتحتها المديرة التنفيذية للشبكة رنا الصباغ، بوصف لمعوقات إنجاز التحقيقات العابرة للحدود والطرق الأكثر نجاعةً للتغلب عليها. أدار الجلسة الزميل حمود المحمود رئيس مركز أريج للأبحاث ومدير قسم التحقيقات المكتوبة. وسيتبع ذلك ثلاث جلسات عبر الانترنت تعقد خلال الأشهر الثلاث القادمة لتأهيل جيل من الصحفيين الاستقصائيين في هذا المجال للمشاركة في تحقيقات متخصصة عابرة للحدود العام 2017.

في بداية اللقاء، تحاور الصحافيون حول تشخيص الحالة التي تعيق التعاون بين الصحفيين لإنجاز تحقيقات مشتركة، وتبادلوا الأسباب والدوافع. فيما خصص الجزء الأخير من وقت الجلسة التي استمرت قرابة الساعة ونصف، خصص الجزء الثاني لمحاولات إيجاد الحلول المناسبة، والطرق الفضلى لتطويع وتذليل العقبات التي تعترض تشكيل الفرق الصحفية.

وشارك في جلسة التدريب الأولى صحافيون استقصائيون من تونس والأردن وليبيا والعراق وسوريا واليمن والجزائر وفلسطين ومصر، حيث سيشكلون النواة الأولى لفرق استقصائية عربية متخصصة في تحقيقات الكشف عن الفساد عبر الحدود.

وستطلق أريج اعتباراً من العام القادم مزيداُ من خدمات التدريب عبر الإنترنت “أونلاين”، وستتاح تسجيلات التدرب للمتدربين الجدد مسجلة عبر الفيديو مع أدوات مساعدة للتدريب تناسب مختلف الظروف التي يعيشها الصحفيون في الدول العربية.

يُشار إلى أن شبكة “أريج” دربت منذ نشأتها في أواخر عام 2005 ما يزيد عن 1800 صحافي وأستاذ إعلام وطالب جامعي. وساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في عدة وسائط إعلام في الأردن وفلسطين ومصر ولبنان وسوريا واليمن، كما أشرفت على نشر وبث ما يزيد على 450 تحقيقاً استقصائياً.

 


تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.