أريج تختتم أول ورشة لـ"أساسيات الصحافة الاستقصائية" في موريتانيا

2017/05/22
التاريخ : 22/05/2017

نواكشوط– 21 آيار/ مايو 2017– اختتمت، في العاصمة الموريتانية نواكشوط، أمس، أول ورشة تنظمها  شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) في مرويتانيا بالشراكة مع شبكة الصحفيات الموريتانيات حول أسس صحافة الاستقصاء المكتوب والمرئي والمسموع.

وشارك في الورشة 20 صحفياً من مختلف المؤسسات الإعلامية الموريتانية.

ويأتي تنظيم الورشة بعد قرار مجلس إدارة الشبكة تغطية كل الدول العربية، بعد مرور 10 أعوام على تأسيس “أريج”، والعمل في تسع دول عربية. وتم اختيار موريتانيا التي احتلت، للعام السادس على التوالي، الصدارة في الدول العربية في مؤشر حريات الإعلام الصادر عن منظمة مراسلون بلاحدود لعام 2017.

على مدى خمسة أيام، تلقى المشاركون تدريبات على أساسيات الصحافة الاستقصائية، ومنهجية العمل ضمن هذا النوع من الصحافة، ومنهجية جمع المعلومات وتنظيمها وسردها في بنية قصصية.  كما تدربوا على أساسيات التصوير والكتابة للفيديو وكيفية تحويل المحتوى المكتوب والصور إلى مقاطع فيديو قصيرة تساهم في الوصول إلى جمهور أكبر وتحقق أهداف قصصهم.

وأكدت رئيسة شبكة الصحفيات الموريتانيات خديجة بنت المجتبى في نهاية الورشة على أهمية هذا النوع من الأنماط الصحفية الذي يتجاوز التغطية المعتادة للأحداث، ويسعى إلى كشف الحقائق والاعتماد على البحث والتدقيق والاستقصاء والغوص في أعماق الخبر حرصا على الموضوعية والدقة.

وشارك في حفل الافتتاح الرسمي مستشارة وزيرة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني السيدة خديجة بن هنون، التي قالت في كلمة ألقتها إن وزارتها تسعى وبتوجيهات من رئيس الجمهورية إلى تشجيع الصحافة على الاستقصاء للاستفادة من جو الحرية والانفتاح في بلدها. وأضافت: “هذه الأجواء تجعل الصحفي أقل خوفا من الإقدام على هذا العمل في بلد أطلق فيه العنان للحريات”.

من جهتها أكدت الزميلة رنا الصباغ المديرة التنفيذية لشبكة أريج أن صحافة الاستقصاء “تجسد المعنى الفعلي والكلي للسلطة الرابعة لما تقوم به من مراقبة ومحاسبة لصالح المجتمع وهي السلاح الفتاك ضد صحافة التشويش والتضليل والتطبيل والتزمير واغتيال الشخصية باسم الحريات الإعلامية”.

على مدى عشر سنوات، درّبت أريج أكثر من 1956صحافي/ة وأستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما ساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 400 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة” الإنجليزية و”دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد” وتستخدم عدة كليات إعلام عربية مساق أريج التدريسي.


تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.