بعد تحقيق "موت في الخدمة"...إدانة ضابط بقتل جندي والحكم عليه بالسجن 3 سنوات

2016/05/11
التاريخ : 11/05/2016

11 أيار/مايو: قضت محكمة جنايات العريش  الأحد 8 أيار/مايو بالسجن 3 سنوات للنقيب محمد حسني، بتهمة قتل المجند أحمد حسني داخل معسكر الأمن المركزي بالعريش شمال سيناء.

وكان حكم غيابياً على الضابط محمد حسني في أيلول/ سبتمبر عام 2015 بالحبس 5 سنوات، إلا أنه تقدم بطلب إعادة المحاكمة التي بدأت أولى جلساتها في كانون الأول/ ديسمبرعام 2015.

تعود وقائع القضية للخامس من أيلول/ سبتمبرعام 2014، عندما انضم المجند أحمد كعادته اليومية إلى الطابور الصباحي كغيره من مئات المجندين بمعسكر الأمن المركزي شمال سيناء، لم يستطع أحمد أن يكمل الـ4 ساعات التدريبية حتى سقط على الأرض من الإرهاق، 3 دقائق فقط ظل مغشياً عليه حتى اقترب منه النقيب محمد حسني رئيس قسم التدريب بقطاع العريش وفقا لشهود العيان، حاول إفاقته بالركل وحين لم يستيقظ أمسك عصا وقام بضربه حتى الموت.

 

يذكر أن حالة المجند أحمد حسني قد بثت ضمن تحقيق استقصائي عرض مؤخراً بعنوان موت في الخدمة الذي أجراه الصحفي المصري مصطفي المرصفاوي مع تلفزيون بي بي سي عربي، واستغرق العمل فيه أكثر من عامين وكشف لأول مرة عن انتهاكات بالغة وحوادث قتلٍ مزعومة لأفراد قوات الأمن المركزي المصرية، ووجد التحقيق أدلةً تشير إلى تستر منهجي على هذه الانتهاكات.
وقد تم تطوير فكرة التحقيق والمتابعه التحريرية بالتعاون مع شبكة (أريج).

للإطلاع على التحقيق كاملا

تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.