الأربعاء, كانون الثاني 3, 2018

البحرين تقر قانونا للأسرة ينهي معاناة آلاف النساء في المحاكم

2017/08/9

المنامة، 9 أغسطس/آب 2017– صادق ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة  الشهر الماضي على قانون الأسرة الموحد (الأحوال الشخصية)، وذلك بعد 8 سنوات من إقرار الشق السني منفردا، بسبب  ممانعة رجال دين شيعة الانضواء تحته قبل عرضه على المرجعية العليا في العراق.

وكانت أريج قد نشرت تحقيقا استقصائيا للزميل إسلام الزيني بعنوان “حياة مؤجلة” تناول خلاله معاناة  آلاف النساء من الطائفة الشيعية بالبحرين في المحاكم الشرعية، حيث تصدر أحكام القضاء الجعفري بدون ضوابط قانونية محددة ووفقا لاجتهادات فقهية من القضاة.

وكشف الزيني في تحقيقه الذي نشرته صحيفة الأيام البحرينية عن إحصائيات صادرة من المحاكم الجعفرية، تفيد بتراكم  نحو 11 ألف قضية عالقة لفترات يصل ثلثها إلى عشر سنوات، بين نفقة، حضانة، خلع وطلاق. وسلط الضوء على مئات الأطفال الذين يتلقون العلاج في المراكز الإجتماعية نظرا للصراعات الأسرية المستمرة منذ سنوات.

وأشادت هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة  في البحرين بدور التحقيق في كشف معاناة آلاف النساء نتيجة غياب قانون ينظم الأحوال الشخصية للطائفة الشيعية وأكدت على الدور البارز للصحافة في إقرار القانون الموحد.

على مدى عشر سنوات، درّبت أريج أكثر من 1968صحافي/ة وأستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما ساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 400 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة” الإنجليزية و”دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد” وتستخدم عدة كليات إعلام عربية مساق أريج التدريسي.


تعليقاتكم