اليوم العالمي لحرية الصحافة .. رسالتنا تطويع التكنولوجيا الرقمية في خدمة الإعلام

أريج تنشر ثلاثة تحقيقات استقصائية من ثلاث دول عربية

2020/05/4
التاريخ : 04/05/2020

أريج- عمّان– تنشر شبكة أريج – إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية اليوم ثلاثة تحقيقات استقصائية بالتزامن مع إحياء اليوم العالمي لحرية الصحافة، وذلك ترسيخا لرسالة الشبكة وقدرة الصحافة المحترفة على التفرد في زمن الإغلاقات. وتظهر التحقيقات الجديدة قدرات الصحفيين الثلاثة الذين نفذّوها في خمسة مواقع إخبارية إضافة إلى النشر في موقع أريج، حتى في أصعب الظروف كجائحة كورونا.


يعدّ الثالث من مايو/ أيار فرصة سنوية لإعلاء مبادئ حرية الصحافة وقياس سلم الحريات في غالبية الدول، مذ اعتمدته الأمم المتحدة يوما عالميا لحرية الصحافة عام 1993 بموجب توصية اعتمدها المؤتمر العام لليونسكو في دورته السادسة والعشرين عام 1991.


المديرة العامة لـ (أريج) روان الضامن تهنئ الصحفيين بهذه المناسبة وتقول: “فخورة بجميع الصحفيين والصحفيات في حقل الاستقصاء خصوصا، والصحافة عموما، والذين يتصدون لجميع التحديات من أجل أن يقدموا للقارئ، المشاهد والمستمع مادة تتحلى بالمعلوماتية والمصداقية والتشويق، حتى في هذا الزمن (زمن الكورونا) الذي نعيش. اليوم، ٣ مايو/ أيار، لنا جميعا، يومنا لنعلن للعالم أننا فخورون بما ننجز كل يوم”. 


يسبق هذا اليوم العالمي قياس حال حرية الصحافة في 180 بلدا بإشراف منظمة “مراسلون بلا حدود”، التي أظهرت أن المنطقة العربية لا تزال في طليعة المناطق التي يُقتل فيها الصحفيون، خصوصا في فلسطين التي تحتل المرتبة 137 على قائمة المنظمة.


نشر التحقيقات في هذا اليوم فرصة للذّود عن وسائل الإعلام وحمايتها من الهجمات التي تستهدف استقلاليتها. الصحفية الفلسطينية ليندا شويكي تنشر عبر موقع شبكة القدس الإخبارية تحقيق “التقاعد القسري“، وأنتجت منصة أنا العربي فيديو حول ذلك. يوثق التحقيق إحالة 168 موظفًا مدنيًّا و204 عسكريين في مناطق السلطة الفلسطينية إلى التقاعد المبكر من بينهم جرحى حروب ومواجهات مع جنود الاحتلال خلال الانتفاضات الفلسطينية، فضلا عن أسرى سابقين في السجون الإسرائيلية وذوي إعاقات مختلفة. 

 
تحقيق “عمل ذوي الاعاقة” في الأردن نشر باللغتين العربية والإنجليزية عبر موقعي حبر والبوابة في الأردن، للصحفيين فرانك أندروز وسوسن طبازة. يكشف  ضعف الاجراءات الحكومية وتنصل شركات في القطاع الخاص من مسؤولية تطبيق كوتا تشغيل هذه الفئة من المجتمع، في خرق للتشريعات ورغم سن ثلاثة قوانين وعشرات القرارات في ربع قرن استهدفت حماية ذوي الإعاقة. على أن معظمهم ما انفكوا يطاردون أمل العمل والاستقرار دون نتيجة.


التحقيق الثالث نشره الصحفي حسين محمد (اسم مستعار) على موقعي درج والمشاهد بعنوان “حرب اليمن: شراء الولاء بنجوم الرتب العسكرية” يوثق مخالفة حكومة عبد ربه منصور هادي وسلطة الحوثيين القوانين اليمنية النافذة والتراتبية في القيادات العسكرية من خلال ترقية مدنيين إلى رتب عسكرية عليا دون وجه حق.


تعليقاتكم