"أريج" تطلق منصة #أريج_معكم خلال لقاء حول تحديات السلامة مع عبير سعدي

2020/04/10
التاريخ : 10/04/2020

عمان- أعلنت المديرة العامة لشبكة أريج روان الضامن عن مبادرة جديدة للشبكة تحت اسم #أريج_معكم وهي منصة مغلقة على الفيسبوك للصحفيين والصحفيات من كل المنطقة العربية، للتشارك والتشبيك والدعم، في ظل هذه الظروف الاستثنائية، وتقديم المشورة الاحترافية لهم لمساعدتهم على حماية أنفسهم صحياً وقانونياً ونفسياً ومهنياً في ظل تصاعد التحديات المرتبطة بتغطية كل ما يستجد مع انتشار جائحة فيروس كورونا. 


وجاء الإعلان عن إطلاق المنصة في سياق اللقاء الرقمي التفاعلي الرابع لسنة 2020، الذي نظمته الشبكة حول “تحديات السلامة والأخلاقيات عند تغطية “كوفيد 19″، والذي قدّمته عبير سعدي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحفيات وعضو المجلس الاستشاري لشبكة الصحفيين الأخلاقية العالمية، وأدارته المديرة العامة لأريج روان الضامن.


وافتتحت عبير سعدي حديثها قائلة “إن الأجواء الاستثنائية التي نشهدها ليست الأولى من نوعها، فقد سبق وأن اجتاحت أمراض وبائية العالم، لكنها المرة الأولى التي نتابع فيها كل ما يحدث صوتاً وصورة”.


واعتبرت سعدي التي عملت طوال الثلاثين عاماً الماضية في مناطق الصراع في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، ودربت المئات من الصحفيين والصحفيات على السلامة المهنية والأخلاقيات والصحافة الاستقصائية والحساسية للنزاعات، بأن الصحافة الإخبارية التي كانت موجودة قبل الجائحة، لم تعد كافية للتغطية في ظل طوفان من المعلومات والتفاصيل والتطورات المتلاحقة، مشددة على أن التحقق من سلامة ودقة المعلومات أصبح أكثر حساسية وأهمية، محذرة من أن الناس ستذكر أخطاءك أكثر مما ستذكر الجوائز التي حصلت عليها.


وقدّمت سعدي نصائح مهنية على الصحفي الالتزام بها، ترتبط بسلامته الجسدية والنفسية خصوصاً عندما يضطر إلى الذهاب بنفسه لأماكن يرتفع بها احتمال الاحتكاك بكثافة بشرية عالية ومناطق موبوءة بالفيروس المستجد، ناصحة الزملاء الصحفيين بأخذ تدريبات على الإسعافات الأولية بالإضافة إلى الاطلاع على أصول وقواعد السلامة المهنية، لإعداد أنفسهم على تغطية الأحداث في ظروف مهنية معقدة بأقل الأضرار المحتملة، مشددة على أن الأولوية في التغطية، وتنفيذ التحقيقات الميدانية تظل حفظ السلامة الشخصية للصحفي، وحثت الصحفيين على عدم الخضوع لضغوط أي مؤسسة إعلامية لتنفيذ مهام قد تهدد سلامتهم وتعرضهم للخطر المباشر.


وطلبت سعدي من الصحفيين الحرص على إعداد “خطة اتصال” بحيث يُعلِم الصحفي شخصاً محدداً من غرفة التحرير بخط سيره وتفاصيل مهمته، مع وجود رقم اتصال للطوارئ يحفظه الصحفي عن ظهر قلب ويرتبط بالشخص المسؤول عنه، إضافة إلى رقم هاتف المحامي، للتواصل السريع في حال حصول أي طارئ قانوني أو حالة اعتقال. كما أشارت إلى ضرورة الاتفاق المسبق مع المسؤول في غرفة التحرير على كلمات مشفرة للإشارة إلى أن الصحفي في خطر ولا يستطيع التعبير عن وضعه بصراحة.


من جهتها، ذكرت المديرة العامة لأريج روان الضامن عند إعلانها عن إطلاق  مبادرة #أريج_معكم إن الهدف الذي تسعى له الشبكة من جمع الصحفيين العرب تحت هذه المنصة، هو توسيع المعارف الصحفية وتعزيز الكفاءة المهنية وزيادة التفاعل وتبادل الخبرات بين الصحفيين والصحفيات العرب، ومساعدتهم على تغطية الجائحة دون تعريض أنفسهم إلى الأخطار، مشيرة إلى أن أريج ستكرس كل طاقاتها وخبراتها لخدمة الصحفيين إلى الحد الأقصى الذي تستطيع لرفع سوية العمل الصحفي من تغطيات وتحقيقات في ظل الجائحة.


شارك في إدارة اللقاء التفاعلي الذي حضره مباشرة عبر تطبيق زووم 73 مشاركا، الصحفي الاستقصائي ومحرر البيانات محمد كوماني، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي الزميلة أسماء الخالدي.


تعليقاتكم