نجل مبارك يحرك أمواله من السجن

20 سبتمبر 2020

تسريبات تحويلات جمال مبارك من داخل السجن

في الرابع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني 2011 سرت معاملة مريبة داخل بنك PNC BANK الأمريكي، عندما وردت حوالة بنكية قدرها 112 ألف دولار من بنك ALPHA في قبرص إلى حساب أحد عملائه في البنك الأمريكي، ما دفع البنك إلى تقديم بلاغ عن حدوث “نشاط مصرفي مشبوه” إلى “هيئة مكافحة الجرائم المالية الأمريكية” (FinCEN).

وجهت الشكوى ضد عميل البنك ديمتري شيركس، بعد بحث أجراه البنك عن تلقيه أموال من شركة MED-INVEST LTD وأرجع البنك ملكية الشركة إلى جمال مبارك، الابن الأصغر للرئيس المصري حسني مبارك.

أورد البنك في سياق تقريره إلى أن “مبارك ونجلاه، علاء وجمال، قيدا الحجز على ذمة قضايا فساد وقتل وإساءة استخدام للسلطة”. وتضاعفت شبهات البنك بعد تحليل أجراه أسفر عن أن مجموع الأموال المرسلة إلى الشركة الأمريكية الكائنة في ولاية وايومنغ التي تعد جنة ضريبية بلغ 1.7 مليون دولار في الفترة بين 18 مايو إلى 28 نوفمبر 2011 أي في الوقت الذي كان فيه الأب والابنين ، قيدا الحبس الاحتياطي على ذمة قضايا فساد وقتل متظاهرين، رفعت ضدهما وضد عدداً من قيادات مبارك بعد اندلاع ثورة يناير 2011 التي أسفرت عن سقوط نظام مبارك.

تشير مستندات التحويل التي حصلت شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ) و منصة (BuzzFeed News) إلى أن شركة MED-INVEST LTD أرسلت إلى شركة MEDICAL INNOVATIONS & TECHNOLOGIES على مدى أسبوعين من 14 نوفمبر وحتى 28 نوفمبر 2011 أربع حوالات بلغ مجموعها 422.797.02 دولار.


تعليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.