"أجراس الأمية"

25 أغسطس 2013

"أجراس الأمية"

25 أغسطس 2013

“أجراس الأمية” تحقيق استقصائي اعده الزميل محمد الخمايسة من الوحده الاستقصائية في قناة رؤيا بالتعاون مع شبكة “اريج” لصحافة الاستقصائيه العربية والذي يسلط الضوء على الواقع التعليمي في المدارس التابعه لوزارة التربية والتعليم في الاردن.

التحقيق الذي جاءت فكرته بعد تكرار الحديث عن تراجع المستوى التعليمي لدى الطلبة واتساع ظاهرة ضعف القراءة والكتابة لديهم في مختلف المراحل الدراسية الامر الذي استدعى الغوص في اعماق هذه المشكلة لمحاولة معرفة اسبابها ونقل الحقائق كما هي.

التحقيق الذي استغرق اعداده 37 يوم يعرض نتائج دراسة خاصة اعدها خمايسة ترصد مستوى الضعف لدى الطلبة والاسباب التي ادت الى اتساع هذه الظاهرة وانتشارها خصوصا لدى الطلبة في المرحلة الثانوية، هذه النتائج مقرونة بمقابلات ترصد اراء اساتذه وخبراء تربويين بالاضافة الى صور وفيديوهات تم رصدها بواسطة بعض الكاميرات الخفية والتي ترصد ترصد الظاهرة عن قرب من داخل الغرف الصفية.

واجه الخمايسة خلال اعداده التحقيق بعض الصعوبات من بينها: صعوبة الحصول على معلومات وارقام موثقة بخصوص اعداد الطلبة والمدارس، نسب حول اعداد الطلبة الذين يعانون من ضعف ومقدار الضعف الحاصل لديهم بسبب تحفظ الجهات الرسمية عليها خوفا من تحملهم المسؤولية بعد نشر الصحافة لهذه المعلومات وبحجة انها تهدد سمعة التعليم الحكومي بالرغم من معرفتهم لحجم الضرر الذي تلحقه هذه الظاهرة بالمؤسسة التعليمية.

كما رفضت الوزارة السماح بالتصوير داخل المدارس واعتذارها عن اجراء أي مقابلة لأخذ راي الوزارة بخصوص الموضوع مما دفع خمايسة الى حل هذه المشاكل بواسطة العلاقات الشخصية مع المسؤولين في مديرية التربية المسؤولة عن المدارس التي تم اجراء البحث عليها. 

تم خلال التحقيق الاستعانة بمجموعة من الوثائق منها: اوراق امتحانات لطلبة في المرحلة الثانوية، التقرير السنوي الصادر عن وزارة التربية والتعليم والذين يبين اعداد الطلبة والمعلمين وبعض النسب المتعلقة بهم وتوزيعاتهم، أسس النجاح والاكمال والرسوب المعمول بها في وزارة التربية والتعليم، دراسة شخصية شملت على توزيع استبانات على عينه عشوائية من طلبة ومدرسين من كلا الجنسين في المدارس الحكومية لمعرفة اسباب ظاهرة الضعف لدى الطلبة والمشاكل التي يعاني منها المدرسين والطلبة.

تم اعداد هذا التحقيق الاستقصائي بدعم من شبكة ” أريج”  اعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية و بإشراف الاستاذ جواد العمري .


تعليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.