الأربعاء ١٥ - أغسطس - ٢٠١٨ ٠٩:١٦ مساءً

كليات إعلام عراقية تدخل مساق صحافة الاستقصاء بوحي من تجربة (أريج)

2017/10/9

بغداد، العراق، 9 تشرين أول (أكتوبر) 2017 – قرّرت جامعات عراقية اعتماد مساق صحافة الاستقصاء المستوحى من دليل (أريج) الإرشادي، في قسمي الصحافة والإذاعة-التلفزة في جميع كليات الإعلام في بلادها.

وقالت عضو لجنة تطوير وتحديث الموارد المعرفية لمناهج أقسام وكليات الإعلام في الجامعات العراقية د. سحر خليفة سالم إن اللجنة أوصت بتدريس هذا المنهاج المتقدم ضمن  مرحلة البكالوريوس بدءا من السنة الدراسية 2016-2017. في العراق أربع كليات إعلام، من ضمنها كلية الإعلام في الجامعة العراقية، إلى جانب خمسة أقسام إعلام في جامعات حكومية وخمسة عشر قسم في جامعات خاصّة، حسبما أوضحت.

وفي مقابلة مع شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)، رأت د. سالم في هذا القرار “انجازا كبيرا يحقق هدفين مهمين: أولاً إشاعة مفهوم صحافة استقصاء في العراق، وثانيا تشجيع الطلبة المتخرجين في هذه الكليات والأقسام على إنجاز تحقيقات استقصائية”.

كلية الإعلام- الجامعة العراقية-  تدرّس منذ ثلاث سنوات مساق الاستقصاء أيضا لطلبة الماجستير – ولفصل دراسي واحد. وكانت د. سالم أدخلت هذا المساق ضمن مناهج الماجستير بعد أن شاركت بورشات تدريبية أريجية متخصصة في تأهيل أساتذة إعلام في الجامعات العربية لتدريس هذه المادة بواقع ثلاث ساعات فصلية معتمدة لطلاب البكالوريوس وساعتين لطلبة الماجستير تخصّص إعلام.

وكانت أريج طوّرت هذا المساق بناء على رغبة أساتذة إعلام عملوا مع الشبكة سابقا، إذ  أبدوا رغبتهم في إدخال هذا المساق ضمن تخصّصات الإعلام لكنهم عبروا عن الخشية من تدريسه، لأن معظمهم لم يمارس صحافة الاستقصاء بنفسه، بخلاف غالبية كليات الإعلام في الغرب.

واليوم، تدرس ست جامعات عربية هذا المنهاج الأكاديمي في إطار اتفاقيات مع (أريج)، بينما تدرس عشرات الجامعات الأخرى كتاب: “على درب الحقيقة”؛ وهو أول دليل إرشادي عربي لصحافة الاستقصاء وضعته الشبكة عام 2010 بدعم من منظمة (اليونيسكو)، بإشراف الأكاديمي والصحافي الاستقصائي الحائز على عدّة جوائز عالمية د. مارك هنتر.

واستذكرت د. سالم خطوات تأسيس وحدة لصحافة الاستقصاء في الكلية، حين كانت تشغل منصب المعاون العلمي في الكلية. استحدثت تلك الوحدة بالتعاون مع شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية (نيريج)، التي تأسست منتصف 2011 كأول مؤسسة عراقية على يد نخبة من الصحفيين الاستقصائيين ممن تدربوا مع (أريج)، منذ إنشائها عام 2005 لنشر ثقافة الاستقصاء في ثلاث دول عربية قبل أن تتوسع لاحقا لتشمل جميع دول المنطقة.

وعكف د. سالم اليوم على مساعدة كليات وأقسام إعلام الأخرى على تأسيس وحدات لصحافة الاستقصاء لتطبيق معايير هذه المادة على أرض الواقع، بما تتطلبه من مهارات مختلفة في إعداد التقارير الصحفية. وتقول إنها تعمل على اعتماد منهاج أريج الأكاديمي في هذه الكليات، علما أن العديد من مفردات منهج  الشبكة الحالي اعتمدت من دليل “على درب الحقيقة”، الذي نهلت منه شبكة (نيريج) لدى كتابة دليلها الاستقصائي.

على مدى عشر سنوات، درّبت (أريج) 1968 صحافي/ة، أستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما ساهمت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 400 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة” الإنجليزية، “دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”.


تعليقاتكم