أريج تدين توقيف الصحفية المصرية بسمة مصطفى

2020/10/4
التاريخ : 04/10/2020

تلقت شبكة أريج – اعلاميون من أجل صحافة عربية استقصائية بقلق بالغ خبر توقيف الزميلة الصحفية بسمة مصطفى خمسة عشر يوما بعد اختفاء دام أربعا وعشرين ساعة، خلال تأديتها واجبها المهني في مدينة الأقصر جنوب مصر، لتغطية تداعيات أحداث مقتل عويس الراوي.


وتم توقيف الصحفية المستقلة مصطفى بصورة غامضة وسرية، واحيلت إلى نيابة أمن الدولة للتحقيق عدة ساعات. ويتزامن توقيف مصطفى مع تراجع الحريات الصحفية والحق في التعبير عن الرأي في مصر، وتشدد في التعامل مع الصحفيين.


وعملت مصطفى مؤخرًا على تغطية عدد من القضايا لموقع “المنصة”، وسبق أن عملت في عدّة أماكن صحفية على إنتاج تقارير وفيديوهات، من بينها دوت مصر، ومدى مصر، كما تعاونت مع أريج، حيث أنتجت تحقيقا استقصائيا وصل للترشيحات النهائية لجائزة أريج عام 2018، إضافة لعملها باحثة على ورقة سياسات عن المعلومات الكاذبة من مايو/أيار حتى يوليو/تموز 2020. وللزميلة مصطفى بالإضافة إلى إنجازاتها المهنية، مبادرات إنسانية آخرها تأمين الغذاء لمصابي الكورونا. 


وتدعو أريج السلطات المصرية الى الافراج الفوري عن الزميلة بسمة مصطفى، وان تحاكم في محكمة مدنية في حال خالفت أي قوانين موضوعة خلال تأديتها عملها الصحافي.


وتجدد أريج الدعوة الى عدم توقيف الصحفيين والصحفيات بسبب أداء عملهم\ن. وتدعو أيضا إلى تعزيز مناخ الحريات العامة، وعلى وجه الخصوص الحق بالتعبير، وإلى الإفراج عن الصحفيين والمدونين كافة، وجميع معتقلي الرأي، وإلى تطبيق قانون الحق بالوصول الى المعلومات ما يسهل دور الاعلام في المساءلة ومكافحة الفساد.


#الحرية_لبسمة_مصطفى #الصحافة_ليست_جريمة 


تعليقاتكم