«ماسكا» السويسرية ذراع استثمارات «سالم» الخارجية (الجزء الثاني)

21 يوليو 2011

أتقن حسين سالم فن الإخفاء، وفيما كانت أملاكه العقارية والسياحية والبترولية تتركز فى مصر بشكل أساسى، إلا أن مراكز الإدارة لإمبراطوريته المالية تقع فى جزر النعيم الضريبى البريطانية والسويسرية، وتمر حساباته فى سلسلة من الإجراءات التمويلية التى تتمتع بستار من السرية البالغة، وتحميها أنظمة شركات «الأوف شور» أو المناطق الحرة، تجعل من حقها عدم الكشف والإفصاح عن ملاكها وممتلكاتها، غير أن السجلات الأوروبية التى توصلت إليها «المصرى اليوم» تكشف جانبا من شركات «سالم» المخفية.

اعتمد «سالم» على مكاتب الإدارة الخارجية لشركات «الأوف شور» فى إدارة أصوله واستثماراته، ومعروف لدى الاقتصاديين عن هذه المكاتب أنها تتقاضى نسبة عالية من الأرباح فى مقابل إخفاء جميع بيانات الشركات وملاكها، وتقول الأوراق، التى يوفرها موقع «Zifex» المتخصص فى البيانات المالية للشركات المسجلة فى سويسرا، إن مكتب محاماة شهيراً فى جنيف يدعى «croisier& gillioz» يديره مجموعة من المحامين، برئاسة أستاذ قانون فى جامعات سويسرا اسمه «أندريه جوليز»، وكان يمثله فى شركة غاز البحر المتوسط، تولى هو ومحام يعمل معه يدعى «باسكال إيرارد»، وشخص يدعى «أندريه ناتاليزى»، فرنسى الجنسية، إدارة شركات حسين سالم فى سويسرا، وتحديداً عملاقه الاقتصادى، شركة «ماسكا إس أى»، وشركاتها التابعة، فماذا تقول الأوراق عن هذه الشركة.

يملك «سالم» شركة «ماسكا إس إيه» «Maska SA»، ويعتمد عليها فى امتلاك وإدارة العديد من استثماراته، وبذلك طبقا للقوانين السويسرية فإنه «مالك مستفيد»، يملك ولا يحكم أو يدير، وفوق كل ذلك، تمكن من أن يجعل اسمه بعيداً عن أعين الجهات الرقابية حتى فى أسوأ الظروف.

تشير شركة البيانات المالية السويسرية «Money House» التى توفر لعملائها الأرشيف التجارى السويسرى فى مقابل مبالغ مالية، إلى أن شركة «ماسكا» أنشئت عام ١٩٧٥، وتحديداً فى شهر يوليو، وتزاول أعمالها باعتبارها شركة استثمار، تم تسجيلها كشركة استثمارية فى ١١ يوليو من نفس العام فى جنيف.

تتخذ الشركة مقراً لها فى إحدى أرقى مناطق العاصمة السويسرية، فى قلب شارع «رو دو رول فى العقار رقم ١٢٠٤، حيث تدير أعمالها، ووفقاً للبيانات الرسمية السويسرية، يبلغ رأسمال الشركة ٢٥٠ ألف فرنك سويسرى، موزعة على ٢٥٠ سهماً، فيما لا توجد بيانات كاملة عن استثماراتها ومواردها، لأنها مؤسسة بنظام المناطق الحرة، الذى لا يلزمها بالإفصاح عن ميزانياتها.

وتركزت أعمالها خلال عام ٢٠٠٨ فى الأنشطة التجارية والأعمال الاستشارية والاستثمارية، بالإضافة إلى أعمال الوساطة وأنشطة أخرى مختلفة، وطبقا للسجل التجارى للشركة، فإنها تعمل أيضا فى مجالات العمليات التجارية والمالية والعقارية خارج سويسرا، وتقوم بتقديم الخدمات والحيازة والاستغلال لصالح الغير.

وتقول ١٠ مستندات رسمية، حصلت عليها «المصرى اليوم» من هيئة السجل التجارى السويسرية وشركة «Money House»، إن حسين سالم ونجله «خالد» أسسا الشركة مع آخرين، وأن الشركة تخضع لإدارة «باسكال إيرارد»، نرويجى الجنسية، وأندريه جوليز، ولهما حق التوقيع على أوراقها والتعامل مع باقى الجهات.

رفع «جوليوز» يده من إدارة الشركة عام ١٩٩٥ ليتركها تحت إدارة وتصرف شريكه النرويجى بالمكتب «باسكال إيرارد»، طبقا لبيانات شركة «ZIfex»، السويسرية للبيانات المالية، وهو الأمر الذى تؤكده أوراق «MoneyHouse»، ولكن بشكل أكثر تفصيلاً.

تذكر الأوراق أن أعضاء مجلس إدارة الشركة، وقت التأسيس، كانوا ٤ أعضاء، حسين سالم، ونجله خالد، وسيدة تدعى «صوفى بوربيه» –مصرية- وكانت تدير فنادق «جولى فيل»، المملوكة لحسين سالم فى شرم الشيخ، بالإضافة إلى شخص اسمه «أريان رينالدى»، الذى لم يرد ذكر لجنسيته، وكلهم أعضاء فى مجلس الإدارة ولهم حق التوقيع، وطرأ تغيير أخير على الشركة عام ١٩٩٩، استطاع من خلاله «سالم» أن ينسحب تماماً من المشهد، وأوكل إدارة أمواله بالكامل للغير، دون توريط لاسمه فى أى مستندات، وحمى نفسه من احتمال مطالبة مصر بتجميد أرصدته فى سويسرا، حيث تخارج تماماً من مجلس إدارة شركة «ماسكا»، وأصبح يديرها «أندريه ناتاليزى» و«باسكال إيرارد» حتى الآن.

المثير للدهشة فى كل ما سبق، هو تعمد حسين سالم إخراج بعض أعضاء مجلس الإدارة من الشركة، ثم قام بإعادتهم إليه من جديد بعد عدة سنوات، وصلت فى بعض الأحيان إلى ٧ سنوات، بالإضافة إلى إخراج الرجل الخفى الذى يدير استثماراته «أندريه جوليز» من أوراق إدارة الشركة وبقائه فعليا من خلال شريكه النرويجى فى مكتب المحاماة «باسكال إيرارد».

لم تكن «ماسكا» شركة صغيرة، رغم أن رأسمالها المسجل فى الأوراق ٢٥٠ ألف فرنك سويسرى –حوالى ٢ مليون جنيه مصرى-، وتشير البيانات والتقارير المالية الصادرة حول شركة «ماسكا» إلى تمتعها بمركز مالى قوى، وفقا لتقييم أحد بيوت الخبرة هيئة «Dun&Bradstreet’s» دون وبراد ستريت للتقييم المالى، وذكر تقرير التقييم أن الشركة لم تتعثر فى سداد أى ديون، وأن ممارساتها المالية سليمة، لكنه أشار إلى أن البيانات المالية الخاصة بالميزانية والربح والخسارة لم يتم الإعلان عنها، ولا تخضع الشركة لشروط الإفصاح الإجبارى عن بياناتها المالية.

وتركزت ممتلكات «ماسكا» الظاهرة من خلال الأوراق فى شركة فندقية صغيرة تسمى «Galaxy Hotels»، «جلاكسى هوتيلز» برأسمال ١٠٠ ألف فرنك سويسرى – ٧٠٠ ألف جنيه مصرى – ومالكها حسين سالم، وتشارك «ماسكا» فى نفس المقر.

تأسست شركة «جالاكسى» للفنادق، المملوكة لحسين سالم، بتاريخ ٩ فبراير ١٩٨٩، طبقا لموقع «lexisenexis» البريطانى المتخصص فى سجلات الشركات حول العالم، وتم تسجيلها فى سويسرا بتاريخ ١٣ أكتوبر ١٩٩٣، وتدار من خلال مكتب «أندريه جوليز» أيضا، ويعتبر شريكه «باسكال إيرارد» هو المسؤول عن الإدارة ومن له حق التوقيع على مستندات الشركة.

المعلومات المتوافرة عن ممتلكات حسين سالم فى السجلات الأوروبية تقود الباحث إلى خريطة الكنز، لكن فجأة تنقطع آثار المليونير الهارب حين تصل المعلومات بك إلى جزر العذارى البريطانية، التى تقع فى البحر الكاريبى بين الأمريكتين، وتسمح بتأسيس شركات بعيدة عن الملاحقة الضريبية فى مناطق اقتصادية حرة، وهو ما بات يعرف فى الوسط التجارى بشركات الـ«أوف شور».

يجمع خبراء المال والاستثمار فى مصر على صعوبة استرداد أموال حسين سالم وغيره طالما أنه تم ضخها فى هذا النمط من الشركات، ويقول محسن عادل، خبير سوق المال، يشغل منصب العضو المنتدب لإحدى شركات الأوراق المالية، أن «الأوف شور» طريقة يتبعها رجال الأعمال فى تأسيس شركات، بهدف عدم الإفصاح عن أسمائهم وملكياتهم فيها، وبالتالى فهو يملك هذه الشركات لكنه لا يدير، ولا تظهره المستندات نهائياً فى هيكل الملكية، ويدير الشركة مكتب محاماة أو شركة استشارية، تشرف على الإدارة بالكامل، فى مقابل نسبة مرتفعة من الأرباح.

ويشير الخبير المالى إلى أن كثيراً من رجال الأعمال المصريين والمسؤولين السابقين فى عهد الرئيس المخلوع حسنى مبارك يخفون ممتلكاتهم وأصولهم فى هذه الشركات خارج مصر، بهدف عدم الإفصاح عن معلوماتهم المالية، وحمايتها من الملاحقة القضائية.

ويتفق معه فى الرأى محمد عبدالرحيم، محلل مالى فى البورصة، ويقول إن «جزر الهند البريطانية» أو «العذراى» غير مراقبة ضريبيا ولا تلتزم هذه الشركات بتقديم ميزانيات للدولة التى فيها المقر أو لحكوماتهم الأصلية.

أحسن حسين سالم إخفاء أمواله ببراعة، وأحاطها بسياج من السرية يجعل –طبقا للخبراء- من الصعب أن تنجح مصر وأجهزتها القضائية والرقابية فى الوصول لأمواله واستعادتها، ومحاكمة «سالم» بتهم تتعلق بتبديد المال العام فى صفقات تصدير الغاز إلى إسرائيل واستغلال النفوذ فى الحصول على أراضى الدولة بصورة غير شرعية، فهل ينجح الجانب المصرى فى استعادة سالم وأمواله.. الأيام المقبلة وحدها كفيلة بالإجابة عن السؤال.

أعوان حسين سالم فى سطور:

١– صوفيا بوربيه:

– مديرة ضمان الجودة فى منتجع جولى فيل المملوك لحسين سالم – شرم الشيخ

– مالكة لمركز «تاباك» الصحى فى جنوب سيناء المتخصص فى العلاج الطبيعى والعلاج بالليزر

– مساعد المدير التنفيذى فى فنادق جولى فيل التى تعمل بها منذ ١٣ سنة

تتمتع بخبرة فى إدارة الشركات المالية السويسرية ولها خبرة فى العلاقات العامة

٢ – مكتب المحاماة المسؤول عن إدارة أموال حسين سالم فى جنيف هو « Croisier& gllioz»

– تأسس فى عام ١٩٦٦، ويقع المكتب فى أحد شوارع الحى التجارى فى جنيف.

– قام فريق من حوالى إثنى عشر شريكاً يعملون تحت مسؤولية أربعة شركاء، وعلى صفحة المكتب على الإنترنت ذكرت المقدمة أنه لديه فريق من المحامين أكثر من خمسين، من بينهم بارزون فى قانون الضرائب، والملكية الفكرية (براءات الاختراع والعلامات التجارية والترخيص)، والمنتجات المالية والأنظمة لأكثر من عشرين عاماً.

– دخل مكتب جوليوز فى شراكة مع أحد المكاتب العالمية للمحاماة هى «meyerlustenberger فى زيوريخ»

٣ – أندريه جوليوز

– ولد فى سان موريس، سويسرا فى ١٩٣٧ وعضو بنقابة المحامين فى جنيف فى ١٩٦٧.

التعليم:

– جامعة جنيف (ماجستير فى القانون ١٩٥٩).

– ماجستير فى الاقتصاد (١٩٦٠).

– جامعة نيويورك للقانون (MCJ، ١٩٦٥).

– يشغل عضوية: نقابة المحامين وجمعية القانون بجنيف ونقابة المحامين السويسرية والاتحاد السويسرى للمحامين وقانون الأعمال رابطة جنيف والرابطة الدولية المالية «إيفا».

الممارسة:

– يعمل فى مجال المحاماة منذ عام ١٩٦١ تولى منصب مستشار قانونى لعدد من الشركات فى نيويورك وجنيف.

– يهتم بقضايا وعمليات الاندماج والاستحواذ وقانون الإعسار وفرض الضرائب والتحكيم الدولى.

٤ – باسكال اريرارد

– ولد فى نيوشاتل، سويسرا فى ١٩٦١.

– عضو نقابة المحامين بجنيف فى ١٩٩١.

التعليم:

– المدرسة العليا للتجارة، نيوشاتل (١٩٨٢).

– جامعة نيوشاتل (ماجستير فى القانون، ١٩٨٨).

الممارسة:

– ١٩٩١-١٩٩٤، Cantonale بنك دى جنيف.

– ١٩٩٤-١٩٩٨، كريدى أجريكول.

– ١٩٩٨-٢٠٠٠، الولايات المتحدة البنك الأوروبى (بى إن بى باريبا الآن).

– ٢٠٠٠-٢٠٠٤، بنك «كريدى أجريكول».

– منذ ٢٠٠٤ حتى الآن شريك بمكتب «أندريه جوليوز».

أهم القضايا التى تخصص فيها:

– التجارة الدولية.

– التقاضى فى المسائل التجارية والمالية.

– المساعدة القانونية.

ساعد فى إنجاز هذا التحقيق الصحفية ميراندا باتريك، والصحفى بول رادو، من مشروع مكافحة الجريمة والفساد – مركز التحقيقات الاستقصائية – سراييفو – البوسنة. وقامت شبكة «إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية» (أريج) بالمساعدة فى التشبيك.


تعليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.