ماذا بين "أرامكو" و"بتروبراس" البرازيليّة؟

20 سبتمبر 2020

1.5 مليار دولار من التحويلات الماليّة الغامضة

تكشف التسريبات التي حصلت عليها BuzzFeedوشاركتها مع ICIJ وأريج عن تحويلات بنكية غامضة أرسلت من شركة بتروبراس البرازيلية إلى شركة أرامكو السعودية في أوج اكبر فضيحة فساد للشركة البرازيلية.

في ذروة فضيحة ” غسيل السيارات Car Wash ” (عام 2014) التي اتُهمت بها شركة “بتروبراس” البرازيليّة المملوكة للدولة واعتُبرت من أضخم فضائح الفساد عبر التاريخ، أرسلت شركة النفط العملاقة مبلغاً كبيراً من المال إلى شركة النفط السعوديّة الرسميّة “أرامكو”، في عمليّة وصفها “دويتشه بنك” بـ”المشبوهة”.

لم تكن وحدها فضيحة الفساد والرشاوى وغسيل الأموال لشركة “بتروبراس” هي التي أحدثت هزة في اقتصاد البرازيل ونظامها السياسي، إذ واجه الاقتصاد العالمي أيضاً في الفترة ما بين منتصف 2014 وأوائل 2016، أحد أكبر انخفاضات أسعار النفط منذ الحرب العالمية الثانيّة، بنسبة 70%.

في تلك الفترة نفسها، وتحديداً بين أيلول/سبتمبر 2014 وتشرين الأوّل/أكتوبر 2016، أرسلت شركة “بتروبراس” البرازيليّة 29 تحويلاً مالياً إلى “أرامكو” السعوديّة بقيمة 1.5 مليار دولار، خلال 4 فترات مختلفة، بلغ إحداها حوالى 600 مليون دولار أميركي، بحسب وثائق البنك.

تشير البيانات التي حصلت عليها BuzzFeed News وشاركتها مع “الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين” و”أريج” وشركاء إعلاميين آخرين، إلى مجموعة من المعاملات المشبوهة بين شركة النفط البرازيليّة العملاقة “بتروبراس” وشركة النفط السعوديّة “أرامكو” بين عامي 2014 و2016.

هذه المعاملات، الواردة في تقارير الأنشطة المشبوهة (SAR)، قدمها “دويتشه بنك” إلى شبكة إنفاذ الجرائم الماليّة التابعة لوزارة الخزانة الأميركيّة (FinCEN).

هذه التقارير، ليست دليلاً على ارتكاب مخالفات، لكنها تعكس وجهات نظر الهيئات الرقابيّة التابعة للمصارف، المعروفة باسم “موظفي الامتثال”، والذين يبلغون عن المعاملات التي تحمل تساؤلات تستحق مزيداً من التدقيق.


تعليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.