في مصر..'بروتوكولات' التصدي لكورونا نشرت العدوى بين الطواقم الطبية

7 ديسمبر 2020

يكشف التحقيق أن وزارة الصحة المصرية لم توفر عددا كافيا من مسوحات الكشف عن فايروس كورونا للطواقم الطبية ما أسهم في تفشي العدوى بينها، وأن الوزارة طبقت بروتوكولات مجتزأة أحياناً، أو متناقضة أحياناً أخرى، أو لم تعتمد بروتوكولات محددة أصلاً للكشف المبكر عن العدوى ومحاصرة انتقالها بين الاطقم الطبية.

لم تعد الممرات آمنة”

جملة كانت تعبر فيها “إلهام” الممرضة في مستشفى الصدر محافظة بني سويف، عن مخاوفها كلما سارت متّبعة الخطوط التي وضعها فريق مكافحة العدوى، للوصول إلى قسم عزل المصابين بفيروس كورونا. ولم يمض وقت طويل حتى صدقت هذه المخاوف حين ظهرت أعراض إصابتها، وتأكدت بإجرائها فحص الكشف عن فيروس كورونا “PCR “. عندها غادرت ” إلهام” المستشفى من باب خلفي، بسيارة إسعاف إلى مستشفى حجر “ملوي” في محافظة المنيا، لتلقّي الرعاية التي سبق أن قدمتها للمرضى المصابين بالكورونا.


تعليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.