شواطئ سود

1 يوليو 2020

التسرب النفطي المتكرر يتغلغل إلى البحر الأحمر وسط ضعف هيئات حماية البيئة والبترول وعدم التزام شركات نفط بقوانين حماية البيئة والتنقيب البحري.”


تعليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.