ARIJ Logo

شراء الوهم.. رضاعات أطفال غير آمنة

تحقيق: رحمة ضياء

رسوم: يوسف أيمن

04/02/2021

رضاعات أطفال غير مطابقة للمواصفات تباع في الصيدليات تحتوي على مادة ضارة



علامات تجارية مشهورة تخدع الأمهات وتضع علامة خالية من مادة "بيسفينول A"



معمل التحاليل الدقيقة بجامعة القاهرة يكشف نسب متفاوتة من المادة في الرضاعات

كنت في انتظار مولودتي الأولى بفرحة غامرة، أخذت في التحضير لاستقبالها، حرصت على شراء احتياجاتها من أجود الأنواع، وبعد البحث والاستشارة اشتريت رضاعة أطفال مستوردة ممهورة بجملة "BPA Free"، أيّ خالية من مادة "بيسفينول A" الضارة بصحة الرضع، رغم أن ثمنها خمسة أمثال سعر الرضاعات الأخرى، ولكن في النهاية اشتريت الوهم.

بدأت تجربتي الشخصية من أمام أرفف الدواء داخل الصيدليات، حيث تتراص عبوات "رضاعات الأطفال" البلاستيكية، جُلت بنظري بين العبوات، حتى أوقفتني تلك الجملة الملصقة على بعض منها، واختفت من البعض الآخر "BPA Free".
خالجتني أسئلة كثيرة حول تلك المادة وخطورتها وتأثيرها على رضيعتي الأتية إلى الحياة قريباً، وعن العبوات الأخرى التي لا تضع الملصق.. ببحث سريع على الإنترنت وجدت تحذيرات من خطورة تلك المادة على صحة الإنسان عامة وعلى الرضع خاصة، ومن تلك اللحظة بدأت رحلة البحث وراء "BPA" وحقيقة وجودها في الرضاعات.

يوثق هذا التحقيق طرح علامات تجارية كبرى رضاعات أطفال بلاستيكية غير مطابقة للمواصفات المصرية، تحتوى على نسب متفاوتة من مادة "بيسفينول A" الضارة، رغم شعار "BPA Free" الممهور عليها، ما يمثل غشًا تجارياً.إضافة إلى المخاطر الصحية لمادة "بيسفينول A" على الرضع، والتي حذر منها الاتحاد الأوروبي، وسط ضياع المسؤولية بين الجهات الرقابية.

"بيسفينول A"

مادة كيميائية تساهم في صناعة المواد البلاستيكية وخاصة أوعية تخزين الأطعمة والمشروبات، إذ تعطيها القوة والصلابة والقدرة على تحمل درجات الحرارة والرطوبة، وبدأ استخدمها منذ ستينات القرن الماضي.

وخطورة المادة في الانتقال من البلاستيك المُستخدم في زجاجات التغذية إلى السوائل بداخلها، وتأثيرات تناولها على صحة الإنسان، إذ تتسبب في العديد من اضطرابات الغدد الصماء بما في ذلك العقم عند النساء والرجال والبلوغ المبكر، إلى جانب أورام الهرمونات مثل سرطان الثدي والبروستاتا والعديد من اضطرابات التمثيل الغذائي، وذلك وفقًا لدراسات أجراها باحثون في جامعة "Gdnsk" في بولندا، وباحثون في جامعة أصفهان.

يُولد في مصر أكثر من مليوني طفل سنوياً، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، إذ بلغ عدد المواليد 2,382,362 مولود خلال عام 2018، و2.313.904 مولود خلال عام 2019، وزادت الرضاعة الصناعية زيادة مطردة عن الرضاعة الطبيعية في مصر خلال السنوات الأخيرة.

هنا أبو الغار، أستاذ طب الأطفال بجامعة القاهرة، تقول إنَّ الاعتماد على الرضاعة الصناعية بات أكبر بالمقارنة بالرضاعة الطبيعية المطلقة. مشيرة إلى أن تقديرات اليونسيف لحجم الرضاعة الطبيعية المطلقة في مصر (لا تدخل معها اللبن الصناعي أو الأعشاب) أقل من 30%.

أبو الغار توضح أن أهم أسباب زيادة الرضاعة الصناعية عن الطبيعية هو تسرع الأم في إدخال اللبن الصناعي إلى الطفل في اليوم الأول بعد الولادة لقلة لبن السرسوب، وقلة معرفتها بأن اللبن يبدأ في التدفق بوفرة إلى ثدي الأم بعد 3 : 5 أيام من بداية الرضاعة الطبيعية.هذا إلى جانب توافر اللبن الصناعي في الصيدليات، وصرفه للأمهات بدون روشتة طبيب.

chart
نسبة الاعتماد المطلق على الرضاعة الطبيعية للأطفال في عمر 4-5 أشهر.
chart
نسبة البدء المبكر في الرضاعة الطبيعية في الساعة الأولى للولادة.
chart
نسبة الاعتماد الكلي على الرضاعة الصناعية للأطفال في عمر 4-5 أشهر.
chart
معدل إدخال التغذية التكميلية في الوقت المناسب من عمر 6- 9 أشهر.
المصدر: تقرير اليونيسف

الزيادة المطردة في الاعتمادية على الرضاعة الصناعية، زاد من نسبة مبيعات رضاعات الأطفال في ظل الاحتياج إليها كوعاء للبن الصناعي والأعشاب من اليوم الأول بعد الولادة، وفي عام 2016 أعلن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أن مصر تشتري سنوياً رضاعات للأطفال، بما قيمته 176 ألف دولا، بخلاف ما يصنع محلياً.

وتفضل الأمهات الرضاعات البلاستيكية عن الزجاجية، وتفسر رضوى طنطاوي، مهندسة، وأم لطفلة عمرها عامين، بإنها غير قابلة للكسر، وتقول "أحيانا لم أكن أركز في وجود شعار خالية من بنسيفول A، رغم أني قرأت عن خطورتها"، وتعتمد على الماركات مشهورة وتعتبرها بالضرورة آمنة.

تفضيل الرضاعات البلاستيكية يُظهره أيضا استبيان أجريته على 120 سيدة ليكشف:

وتسبب "BPA" المستخدمة في صناعة الرضاعات البلاستيكية أضراراً صحيّة متنوعة مثل أورام الغدة الثديية والبروستاتا، واضطراب الجهاز المناعي، والتأثير على عمل الغدد وإفراز الهرمونات، كما يمتد تأثير تناولها لمدة طويلة إلى الإصابة بالعقم، بحسب الباحث بالمركز الإقليمي للأغذية التابع لمركز البحوث الزراعية، محمد جمال.

doawnlad file
chart
من المشاركات يفضلن الرضاعة البلاستيك عن الزجاج لصعوبة كسرها، وأخف في الوزن وعملية.

التأثير على الرضع

الأطفال في عمر ثلاث سنوات الأكثر تتضرراً بالتعرض لمادة "BPA"، وتفسر الباحثة في المركز الإقليمي للأغذية، راندا حسن، بأن الأطفال الرضع في هذا العمر لم تُكون أجسامهم بعد إنزيم "Glucuronidases"، والذي يساعد على ربط هذه المادة بمركبات أخرى ما يسهل تصريف نسباً منها مع البول وخروجها من جسم الإنسان من دون إحداث أيّ أضرار صحيّة.

نشرت الباحثة راندا حسن دراسة في ديسمبر/ كانون الأول 2018، عن "مستويات مادة بيسفينول Aفي زجاجات الأطفال ومدى تأثرها بالحرارة ومرات الاستخدام"، وخلال إجراء التجارب على فئران، أظهرت أن مستوى السمية لـ "BPA" يأخذ شكل الـ U، وتفسر: "أيّ أن تركيز 50 ميكروجرام على سبيل المثال يحدث نفس تأثير 1000 ميكروجرام" على جسم الإنسان والحيوان.

كما أظهرت الدراسة: "تزداد هجرة بيسفينول A كلما ارتفعت درجة حرارة السوائل، ويزداد الأمر أكثر في الحليب مقارنة باليانسون أو الماء، وتفسر: "بروتينات الحليب تحفز هجرة BPA من بلاستيك الرضاعة إلى لبن الأطفال".

baby
لمعرفة تركيز انحلال المادة الضارة إختار/ي درجة الحرارة وعدد مرات استخدام الرضاعة
تركيز المادة الضارة
67.61
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
132.54
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
471.32
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
161.94
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
265.70
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
883.53
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
205.71
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
524.85
ugm/ml
dots
Breastfeeding
تركيز المادة الضارة
1046.79
ugm/ml
dots
Breastfeeding
درجات الحرارة التي تستخدمها الامهات
chart 59%
من المشاركات يستخدمن مياه فاترة عند تحضير الرضعة
chart 41%
من المشاركات يستخدمن ماء ساخن ويقمن بتبريده داخل الرضاعة
المدة الزمنية لاستخدام الرضاعات
chart 37%
من المشاركات يستخدمن الرضاعات لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر
chart 10%
من المشاركات يستخدمن الرضاعات لمدة تصل إلى أربعة أشهر
chart 24%
من المشاركات يستخدمن الرضاعات لمدة تصل إلى ستة أشهر
chart 28%
من المشاركات يستخدمن الرضاعات لمدة تصل إلى أكثر من ستة أشهر

تجربة

عبر جولة على منافذ على الصيدليات في محافظة القاهرة الكبرى، جمعنا عينات عشوائية من رضاعات الأطفال لأربع علامات تجارية مختلفة، لإجراء اختبار معملي على نسبة هجرة مادة "BPA" إلى السوائل بداخلها.
تراوحت أسعار العينات العشوائيّة محل الاختبارات ما بين 25 جنيهاً و200 جنيه، وتضمنت أبرز الماركات التي يفضلها الأمهات المشاركات في الاستبيان.

شاركت الباحثة سارة أمين في تجهيز العبوات بطريقة علمية قبل إخضاعها للاختبار، واتبعت الخطوات التي تحددها المواصفة رقم "13130" الخاصة بإجراء التحاليل المعملية، إذ أنها أجرت من قبل رسالة الماجستير على تحاليل مماثلة لتقدير تركيز مادة بيسفينول A.

icon

بدأت "أمين" بملء دورقين من الماء بالمادة المحاكية للغذاء (الماء المقطر)، وزجت بها إلى فرن حراري على درجة 121 درجة مئوية لمدة ساعة.

بعد الانتهاء من تسخين المادة المحاكة وضعتها الباحثة داخل عينات الرضاعات التي جُمعت من الصيدليات، وأغلقتها بورق ألومنيوم، وتركتها لمدة ساعة قبل أن تضع جزءاً من تلك المواد في قارورة زجاجية تمهيداً لاختبارها في معمل التحاليل الدقيقة في جامعة القاهرة.

في 18 أغسطس/ آب 2019 أظهر اختبار معمل التحاليل الدقيقة بجامعة القاهرة باستخدام جهاز HPLC، مستويات نسبة الـ PBA وعدم مطابقة الأربع عينات العشوائية للمواصفة المصرية رقم 7595 لعام 2013 للاشتراطات الكيميائية واختبارات زجاجات تغذية الأطفال. وحددت المواصفة نسبة هجرة المادة للمواد الغذائية بـ" 0.03 ميكروجرام/ مليجرام".

icon
Bob toon

Bob toon

تركيز المادة : 0.681
مكان الشراء-الموزع: صيدلية عزبة النخل
الحجم: 250

ALG

ALG

تركيز المادة : 0.535
مكان الشراء-الموزع: صيدلية في منطقة السيدة زينب
لا تضع علامة خالي من البيسفينول A
الحجم: 240

chicco

chicco

تركيز المادة : 0.446
مكان الشراء-الموزع: موزع معتمد الدقي
لا تضع علامة خالي من البيسفينول A
الحجم: 330 ملي

Philips Avent

Philips Avent

تركيز المادة : 0.719
مكان الشراء-الموزع: موزع معتمد
لا تضع علامة خالي من البيسفينول A
الحجم: 260

وللتأكد من دقة نتائج الاختبار الأول، أخضعنا ست عينات عشوائية أخرى للمرة الثانية بعد مرور شهر، وأظهرت نتائج معمل التحاليل الدقيقة في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2019 أن العينات الستة غير مطابقة للمواصفات المصرية أيضا.

lovely

lovely

تركيز المادة : 0.172
مكان الشراء-الموزع: الحلمية الجديدة
الحجم: 280 ملي

سفاري

سفاري

تركيز المادة : 0.277
مكان الشراء-الموزع: صيدلية - عزبة النخل
الحجم: 250 ملي

ريكينج

rikang

تركيز المادة : 0.329
مكان الشراء-الموزع: عزبة النخل
الحجم: 280 ملي

Bubbles

Bubbles

تركيز المادة : 0.916
مكان الشراء-الموزع: صيدلية القصر العيني السيدة زينب-جاردن سيتي
الحجم: 260 ملي

Canpol babies

Canpol babies

تركيز المادة : 0.756
مكان الشراء-الموزع: المنيرة
الحجم: 250 ملي

NUk

NuK

تركيز المادة : 0.569
مكان الشراء-الموزع: صيدلية الإسعاف
الحجم: 300 ملي

أجرى قسم صحة الطفل بالمركز القومي للبحوث سلسلة من الأبحاث ضمن مشروع بحثي على مدار ثلاث سنوات عن التأثيرات الصحيّة المحتملة للتعرض لبيسفينول A، كمادة مثبطة لعمل الغدد الصماء لدى الأطفال، إذ تعطل عمل الغدة الدرقية والبنكرياس، وتحدث إرتباكاً داخل جسم الرضيع.

quote

يستقبل جسم الإنسان "BPA" بوصفها هرمون، وهو ما يسبب خللاً في عمل الغدد المختلفة في الجسم.

وذلك بحسب ما تقول الباحثة بقسم صحة الأطفال بالمركز القومي للبحوث.
مي يوسف

quote

واحدة من دراسات المركز القومي للبحوث كشفت عن ارتباط زيادة نسبة تركيز مادة BPA في بول الأطفال، بزيادة تركيز نسبة "الجلوكوز" و"الأنسولين" في الدم، ما يزيد من خطر الإصابة بمرحلة ما قبل السكري.

بحسب الباحثة في قسم صحة الأطفال بالمركز القومي للبحوث.
ابتسام صلاح

أرسلنا خطابات بالبريد المسجل بعلم الوصول إلى خمس شركات مصنعة ومستوردة لعينات التجربة، كما أرسلنا خطابات إلى الشركات المصنعة خارج مصر لعينات لم تضع عنواناً للوكيل المحلي، لنعرض عليهم ما توصل له التحقيق، ومنحهم حقاً للرد.

لم يصلنا سوى رد من شركة "نك" في مصر، في 6 فبراير/ شباط 2020، أبلغونا بإرسال استفساراتنا إلى المصنع صاحب العلامة التجارية في ألمانيا، ولكن لم يصلنا شيئاً منهم مرة أخرى حتى نشر التحقيق.

ولكن العلامتان "ريكينج" و"بوب تون" لم تحملا أيّ بيانات تعريفية عن المصنع أو المستورد، أو وسائل للتواصل، في مخالفة للمواصفة المصرية رقم 7595 لعام 2013، والتي تلزم العبوات المطروحة في الأسواق وضع عنوان الموزع والمصنع أو المستورد.

من الخارج

6 عينات عشوائية مستوردة من الخارج خضعت للاختبار ولم تطابق المواصفات

تمر رضّاعات الأطفال البلاستيكية المستوردة من الخارج عبر عدد من الهيئات المصرية قبل الوصول إلى أرفف الصيدليات، تبدأ لدى الجمارك المصرية في المواني قبل أن تتجه نحو هيئة الرقابة على الصادرات والواردات لتحليلها، والتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية المصرية.

واجهنا إسماعيل جابر، رئيس الهيئة بما توصل له التحقيق، ولكنه رفض الرد على استفساراتنا، كما أرسلنا في 16 يوليو/ تموز 2020 خطاباً بعلم الوصول للهيئة.

أرسلت الهيئة بياناً للرد على ما ورد في التحقيق في 18 أغسطس 2020، وأوردت فيه أن الهيئة تسحب عينات من رضّاعات الأطفال الواردة من الخارج، وتخضعها للفحص طبقا للمواصفات القياسية، من اختبارات الميكانيكية والمعادن الثقيلة.

وأشارت الهيئة، إنه منذ عام 2017 وحتى يوليو 2020 لم ترفض الهيئة أية رسائل رضّاعات أطفال لاحتوائها على مادة بيسفينول A، موضحة أن خلال تلك الفترة عُرض على الهيئة 228 رسالة، ووصلت نسبة مطابقة المواصفات إلى 223 رسالة.

وأضافت الهيئة أن الرضّاعات المتوفرة في الأسواق ليست كلها واردة من الخارج، والعينات التي أخضعها التحقيق للفحص تمثل الرسالة الواردة فيها فقط وليست كل الرضّاعات المطروحة في الأسواق.

ورفعت الهيئة المسؤولية عن نفسها قائلة: "تختص الهيئة بالرقابة على الرسائل الواردة من الخارج فقط، أما كافة المطروح في الأسواق فهناك جهات أخرى معنية بالرقابة عليها".

صنع في مصر

2 عينات عشوائية خضعت للتجربة صُنعت داخل مصر

تختص هيئة الرقابة الصناعية بمتابعة الرضّاعات المصنعة داخل مصر، والتفتيش على المصانع والتأكد من تطبيق الاشتراطات الفنية لسلامة عبوات أغذية الأطفال، قبل أن تنتقل إلى الصيدليات.

أرسلنا إلى هيئة الرقابة الصناعية في 16 يوليو/ تموز 2020 خطاباً بعلم الوصول للاستفسار عن مسؤوليتها وكيف مرت تلك العبوات المخالفة إلى الأسواق، ولكن لم يصلنا رداً.

بالوصول إلى الصيدليات تضيع مسؤولية الرقابة على رضّاعات الأطفال، هي لا تخضع لقوانين الرقابة الدوائية التي تباع وسط رفوفها، ويقول مصطفى حسن، المتحدث باسم هيئة الدواء إن الرضّاعات لا تتبع الهيئة ولا تسجل لديها، ومن ثم فهي خارج مسؤولية إدارة التفتيش الصيدلي.

أما وزارة الصحة فردت علينا بخطاب رسمي في 31 أغسطس/ آب أن رضّاعات الأطفال لا تصنف عالمياً كمستلزم طبي، ولا تخضع للتسجيل في كل من: "الإدارة المركزية لشؤون الصيادلة والمعهد القومي للتغذية".

غش تجارِ ومسؤولية ضائعة

9 عبوات خضعت للاختبار كانت تضع علامة خالية من مادة BPA

من حماية الأطفال الرضع من المواد الضارة ومسؤوليتها إلى حماية الأمهات من الخداع تضيع أيضا المسؤولية، رغم وضع عدد من العلامات التجارية ملصق "BPA Free" أظهرت النتائج أنها تحتوي نسباً متفاوتة من المادة، بل وتتعدى النسب التي حددتها المواصفات القياسية، وهو ما يخالف المادة 9 من قانون حماية المستهلك رقم 181 لسنة 2018، والذي ينص على "التزام المورد أو المعلن بتجنب أي سلوك خادع يؤدي لخلق انطباع غير حقيقي أو مضلل لدى المستهلك حول طبيعة السلعة أو صفاتها الجوهرية أو العناصر التي تتكون منها أو كميتها".

غير أن إدارة حماية المستهلك تحتاج إلى شكاوى من المستهلكين حتى تتحرك للتفتيش على خداع شركات رضاعات الأطفال، وذلك بحسب سعاد الديب، عضو سابق بجهاز حماية المستهلك ورئيس الاتحاد النوعي لحماية المستهلك، تقول إن الجهاز لا يتحرك بمبادرة فردية للتفتيش على رضاعات الأطفال والتأكد من مطابقتها للمواصفات وإنما بناءِ على شكاوى المستهلكين وبالتنسيق مع الجهات المعنية، مضيفة "إذا لم تصلني المعلومة فعلى أيَ أساس سأتحرك؟".

ونفت وجود أيّ شكاوى سابقة بخصوص رضاعات الأطفال وأضرارها بصحة الرضع قائلة: "ليس لدينا شكاوى من هذا النوع، وليس لدينا هذا المستوى من الوعي لدى الأمهات، وكل ما نحاول فعله هو توعية المواطنين من منتجات غير سليمة".

icon

ندرة المعلومات

هدى مجدي، محاسبة، وأم لطفل عمره ثلاث سنوات، تقول إنها تستخدم الرضاعة البلاستيكية بجانب الرضاعة الطبيعية، ولم تركز في اسم الماركة عند الاختيار، ولا تعرف ما هي مادة BPA، وفي رأيها أن أهم شيء في رضاعة الأطفال هو تطهيرها جيداً بالماء الساخن بعد كل رضعة، وغليها في الماء والخل كل عدة أيام.

ليست هدى وحدها لا تملك معلومات كافية عن مادة "BPA"، وخطورتها، ولكن يظهر الاستبيان:

chart
من المشاركات اشترت رضاعات تحمل شعار BPA Free"

78 مشاركة أجابت عن سؤال حول مدى معرفتهن بالمادة كالتالي:

25
لا أعرف
8
إجابات خاطئة
45
مادة ضارة بالصحة

ويقول رئيس قسم صحة الأطفال في المركز القومي للبحوث، الدكتور خالد المنباوى، عن المشروع البحثي لقسم صحة الطفل حول BPA إنه يهدف لرفع وعي المواطنين، وزيادة معلومات المجتمع عن خطورة تلك المادة، مشيرا إلى ندرة معلومات المواطنين عن أضرارها التراكميّة على صحة الإنسان والصحة العامة، وطالب بضرورة حظر استخدامها بأيّ نسبة كانت في صناعات منتجات الأطفال، والرقابة المشددة على تطبيق ذلك سواء في المصانع المصرية أو المنتجات المستوردة.

icon

وفي المحصلة وبعد تجربة بدأت عند أرفف الصيدلية لشراء رضاعة أطفال لأبنتي؛ ظهر جلياً أن الغش التجاري والرقابة غير المحكمة جعلتني واحدة من ضحايا كثر لشركات تضع موادًا ضارة للأطفال داخل الرضاعات وتبيع للأمهات أماناً وهمياً.

Breastfeeding
Breastfeeding baby mother