الأربعاء, كانون الثاني 3, 2018

هل تنهار القلعة.. أحد أهم المعالم الأثرية المصرية خلال سنوات؟

تحقيق: رشا عبدالوهاب هل تنهار القلعة.. أحد أهم المعالم الأثرية المصرية خلال سنوات؟ السؤال ليس مدفوعا فقط بانهيارات الدويقة التى وقعت في سبتمبر الماضي وإن كانت منطقة الدويقة لا يفصلها عن مشروع القاهرة المالي والسياحي والمعروف باسم ...

قمحنا من أرضنا.. حلم مصري أعاقه تجاهل"جورن 19"

تحقيق: حازم يونس في منزل متواضع بمحافظة الإسماعيلية بمصر يعيش المهندس الزراعي علي عاشور.. حلمه كمعظم المصريين يتلخص في كلمة واحدة هي "الستر".. لكنه أصبح يؤمن أن حلمه البسيط بعيد المنال في زمن أضحى فيه الحصول ...

المصريون يروون "ألف وليلة وليلة"

تحقيق: محمد فاروق عجم حاول أن يتحرش بها.. قاومته.. مزق جسدها بـ 17 طعنة.. لتكشف التحريات أن مقتل الأستاذة الجامعية جاء على يد ابن بواب العمارة التي تقطن بها في منطقة مصر الجديدة، بعد أن فشل ...

مرضى القصور الكلوي في سورية الحد الأدنى من العلاج يساوي الحد الأدنى من الحياة

تحقيق: راما نجمة  قبل أن تصل لباب الإسعاف، وقعت مريم دفعة واحدة، فاقدة وعيها، وبدأت تصاب بنوبات تشنج، وخرج بعض الزبد من شفتيها.. لقد ارتفع البوتاسيوم في دمها، ارتفعت الحموضة مما هدد حياتها… كانت هذه إحدى ...

آلاف الطلاب سنويا يذهبون ضحايا تجاوزات مكاتب خدمات جامعية

تحقيق: خالد موسى باع أحمد السعدي مصاغ زوجته الذهبي ليتمكن من متابعة دراسته في ما يسمى بـ “أكاديمية التعليم الافتراضي والمفتوح في المملكة المتحدة” عن طريق أحد مكاتب الخدمات الطلابية في دمشق. لكنه اكتشف متأخرا أن ذلك ...

المخترعون السوريون، إن نجوا من عراقيل الاستثمار لا ينفذون من اللصوص

تحقيق: ليلى نصر امتنع المخترع (إلياس بريمو) عن قبول مبلغ نصف مليون ريال قطري لقاء مركب بحري يعمل على الطاقة الشمسية قام باختراعه أثناء عمله في قطر عام 1984 كفني كهربائي في شركة بتروكيماويات مستفيداً آنذاك ...

91 ملهى وبار في عمّان يعمل فيها زهاء 1800 عامل وعاملة

تحقيق: اشرف الراعي تذهب سالي، التي تعمل راقصة في إحدى "علب ليل" عمان، بناءً على تعليمات فحص الوافدين كل عام لإجراء فحص طبيّ لدى وزارة الصحة للتأكد من عدم إصابتها بأحد "الأمراض الجنسيّة المعديّة"، في وقت ...

النساء العاملات في القطاع الخاص بين تغييب قانون العمل وغياب الاستقرار الوظيفي

تحقيق: رندة حيدر تجد فاطمة العاملة في أحد مصانع البلاستيك الخاصة نفسها مضطرة لتحمل تحرشات مديرها المستمرة سواء بالكلمات والمصطلحات البذيئة التي يستعملها أو بالملامسات المقصودة بسبب العوز المادي بعد أن خطف الموت زوجها تاركاً مصيرها ...