الأربعاء, كانون الثاني 3, 2018

في قرية القعرة المصرية... يحلم الأطفال بمدرسة

2 آيار 2018

على السطوحي

رصيف٢٢– على بعد 600 كيلومتر تقريباً من القاهرة، في صحراء مدينة سيدي براني، تعيش أسرة عطية نوح مراجح على تربية الأغنام والماعز، مصدر الرزق الوحيد في تلك المنطقة النائية الواقعة على الحدود المصرية الليبية.

ككل أبناء قرية “القعرة” لم يتعلّم “عطية”، ما ترك أمامه مجالاً وحيداً للعمل وهو امتهان الرعي التقليدي، وبيع الماشية في سوق قريبة مستخدماً سيارة نصف نقل متهالكة.

واليوم، يتكرر مصير الأب مع أطفاله الثمانية: حرمان من التعليم، وحياة بدائية، رغم فاصل زمني كبير بين الجيلين تبدّل فيه رؤساء وحكومات، وقامت خلاله ثورات.

مشكلة أسرة نوح ليست خاصة بها، لكنها مشكلة جماعية يعاني منها كل سكان “القعرة” التي تبعد كيلومترات قليلة عن مدينة “امساعد” الليبية، أكبر وأخطر نقطة تهريب على الحدود بين البلدين.

تعاني القرية من حرمان أبنائها من التعليم الأساسي، بسبب عدم توفّر المؤسسات التعليمية، وبالتالي من ضياع فرص الارتقاء الوظيفي أمامهم وفرص اندماجهم في المجتمع المصري الكبير، لتصبح قرية بلا متعلم واحد، وبلا أية فرصة للتعليم.

في آخر تقرير ذي صلة أصدرته، كشفت هيئة الأبنية التعليمية المصرية أن في البلاد 2066 قرية محرومة من منشآت التعليم الأساسي.

لا يُعتبر التعليم امتيازاً بل هو حق من حقوق الإنسان، ضمنه القانون للجميع دون أي تمييز، وعلى الدولة أن تلتزم بإعماله واحترامه.

ويقول مدير المركز المصري للحق في التعليم عبد الحفيظ طايل إن واقع التعليم في المناطق الحدودية في مصر يُمثّل أحد أسوأ أشكال انتهاكات الحق في التعليم في مصر وفي العالم.

أسرة “نوح” لا تزال تأمل بدخول صغارها المدرسة، بعدما فات الأوان على تعلّم الكبار.

تم إنجاز هذا التقرير بدعم من شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)- www.arij.net.

 

 

 


تعليقاتكم