الأحد ١٩ - أغسطس - ٢٠١٨ ١٢:٠٨ مساءً

"المنكوبين"

25 نوفمبر 2016
ريان ماجد

تحقيق: ريان ماجد

الحياة -عندما دخل محمد دارة أبي أحمد في حيّ المنكوبين شمال لبنان مع صديقه المُمسك بيده والذي ساعده على تجاوز عتبة المنزل، ساد صمت ثقيل في الغرفة.. وجه محمد كان شاحباً، عيناه حمراوان ونظراته مشتّتة، فيها مزيج من الخوف والغضب واليأس، وعلى قميصه الأبيض بقعة دم حمراء لا تكفّ عن التمدد.

توجّه إلى أبي أحمد، أحد وجهاء المنطقة، وهو يلهث بكلام متقطّع مفكّك: “وجدت عملاً في الخشب والحديد في بيروت لكنني خسرته… قبل أيام داهم الجيش بيتي … أنا لم ألقِ قنبلة على حاجز الجيش.. لم يجدوا عندي شيئاً، لا سلاح في بيتي ولا حتى طعام… في كل مرّة أتشاجر فيها مع عمّي، أجرح نفسي نكاية به”.

كان صوت محمد متداعياً، لم يستطع إكمال جُمله، رفع بعدها قميصه ليظهر جرحاً نازفاً في صدره قرب القلب.

محمد هذا شاب في السادسة والعشرين، متزوّج وأب لطفل في شهره الخامس، وهو ابن عائلة ذات تاريخ “قلق”.  أخبر محمد أن تاريخها هذا كان عائقاً أمامه وأمام غيره من أفراد عائلته من الالتحاق بصفوف الجيش أو القوى الأمنية، كما يفعل الكثير من أبناء الشمال حين تنسدّ أمامهم فرص العمل.

فعمّه محمد علي الحاج ديب، رجل ثمانيني من بلدة فنيدق في عكار شمال لبنان، انتقل للعيش في هذا الحيّ البائس من مدينة طرابلس مع بداية الحرب الأهلية اللبنانية على خلفية جريمة قتل.

سكنت عائلة الحاج ديب هنا منذ ذاك الوقت. ويندر أن يخلو كلّ بيّت منها من قتيل أو سجين أو مغترب أو مقاتل. صدام، إبن محمد علي الحاج الديب، قُتل في العام 2007  وكان قائد “مجموعة المئتين” التي تولّت إشغال الجيش اللبناني عندما كشف عن عناصر من مجموعة “فتح الإسلام” المتشدّدة يُقيمون في شقة في طرابلس. عثمان إبنه الثاني، سجن في العام 2007 في لبنان بتهمة الانتماء إلى  مجموعة “فتح الإسلام”. إبن ثالث له سُجن في ألمانيا بتهمة محاولة تفجير مترو هناك… والقائمة تطول.
يحلو لكثير من سكان “المنكوبين” أن يقولوا إن حيّهم بعد وفود عائلة الحاج ديب إليه لم يعد الحيّ الذي كان قبل ذلك.

يخبر العديد من السكان أيضاً أن التوتر بينهم وبين هذه العائلة ازداد بعد حادثة بلدة تلكلخ السورية الواقعة على الحدود الشمالية مع لبنان في العام 2012، حين قُتل 15 شاباً من المنكوبين في كمين للجيش السوري بينما كانوا ذاهبين للقتال في سوريا، ومن عدادهم كان حفيد الحاج الديب وعمره 19 عاماً وابن شقيقه الذي لم يبلغ العشرين أيضاً. يهمس السكان في مجالسهم أن العائلة هي المسؤولة عن إرسال أبنائهم للموت، فيما رواية الحاج ديب تقول إن حفيده لم يكن مقاتلاً، بل كان مسعفاً متوجهاً لإغاثة السوريين.

إذا كان محمد لم يلق قنبلة على حاجز الجيش اللبناني في طرابلس، كما يقول، إلا أن كثراً من شباب المنكوبين فعلوا ذلك مراراً، في ما يفسره البعض بأنه احتجاج يائس على تهميش الدولة لمنطقتهم والتعامل الأمني القاسي معها.

وإذا كان محمد يجرح نفسه في كلّ مرة يتشاجر فيها مع عمّه، فهو لا يفعل في هذا التعبير عن سخطه إلا كما يفعل كثيرون في منطقته.

“مثله كمثل كثيرين هنا”، كما يقول أبو أحمد الذي يكاد يمتدح في محمد وأمثاله أن عنفهم لا يتجاوز سواهم “يجرحون أنفسهم بدل أن يجرحوا غيرهم”، في واقع قاس يعيشونه “لا حياة فيه ولا مُستقبل”.

يقسّم أبو أحمد شباب حيّ المنكوبين إلى قسمين: “منهم من ينام في النهار، إذ ليس هناك ما يستدعي القيام لأجله، ويستيقظون عندما يأتي المساء، يجلسون في أزقّة الحيّ يدخنون النرجيلة، يلجؤون للتنفيس عن غضبهم إلى جرح أنفسهم وتعاطي المخدرات والحبوب (البانساكسول والكابتاغون)”.

أما القسم الثاني، فهم الذين يلجأون إلى التطرّف “يفجّرون أنفسهم أو يذهبون للقتال” في سوريا، كما يقول أبو أحمد.

يبدو الشيخ محمد الحموي، إمام مسجد الرشيد في الحيّ، شديد القلق على واقع المنطقة ومستقبلها، وهو وإن كان يشدّد في خطب الجمعة وحلقات الدروس الشرعية على القيم الأخلاقية وعلى ما يراه إسلاماً وسطيّاً في ظلّ أمواج التشدّد المحيطة، إلا أنه يدرك أن جوهر المشكلة في مكان آخر.

“الجيل الناشئ عنده شعور بالحرمان، لا عمل ولا مال، هناك أهل يضغطون على أولادهم لكي يتركوا المدرسة. كثر من الشباب عبّروا لي عن رغبتهم في إكمال دراستهم لكن أهلهم رفضوا بسبب الوضع المادي”.

واحد من هؤلاء الشباب أصابته حالة غضب شديد من أهله، كما يقول الشيخ الحموي، “وشعر باليأس العميق والإحباط، كان يريد التخلّص من هذا الشعور، أصيب باضطراب، بعد مدّة علمت أنه فجّر نفسه”.. ولم يشأ الشيخ إعطاء مزيد من التفاصيل عن هذه الحادثة.

وتابع مستذكراً بعض فصول العنف في أوساط شبان منطقته “شاب آخر لم يكن لديه ولأهله ما يأكلونه أو ينامون عليه أويتغطّون به في الشتاء. بحث عمّن يحضنه ويساعده في شراء المأكل والملبس ويعطيه مالا، فوجد ذلك لدى من أرسله للقتال في سوريا”.

خرج في السنوات الأخيرة من منطقة المنكوبيين “أكبر عدد من المقاتلين والإنتحاريين نسبة لعدد السكان”.

فمن مئات الاف السكان في كل شمال لبنان خرج ما يقارب 300 مقاتل، أما من حيّ المنكوبين وحده الذي لا يزيد عدد سكانه عن ثلاثة آلاف، فقد خرج 55 مقاتلاً، خمسة عشر منهم نفذوا عمليات انتحارية في لبنان وسوريا والعراق، بحسب مصدر متابع لقضايا الإسلاميين في طرابلس والشمال. وتبدو مهمة البحث عن مقاتل منهم عاد إلى لبنان مهمة مستحيلة في ظلّ حالة الخوف الناتجة عن الاجراءات الأمنية المشدّدة التي تعتمدها الدولة اللبنانية ولاسيما منذ دخول التفجيرات إلى لبنان عام 2014 على خلفية الأحداث السورية.

unnamed

إزاء هذا الواقع “وصل اليأس بالأهل لدرجة أن يتمنّوا لجوء أولادهم إلى الخيار الأول، خيار المخدرات والتسكّع، إذ أن بقاءهم الى جانبهم ولو بهذه الحالة أقلّ مرارة من أن يفقدوهم إلى الأبد، فيما لا يبدو في الأفق خيار ثالث”، بحسب الشيخ الحموي.

الخيار الثالث هذا هو الذي يصارع الشيخ توفيق، صاحب فرن في المنكوبين، لتأمينه لأولاده، فهو يحرص على إرسال الصغار إلى المدرسة، ويبقي عيناه متسمّرتين على الشابين الأكبر، أحدهما يعمل في الفرن معه والثاني انتزع فرصة عمل في وزارة الزراعة، “ينتابني الذعر من أن يصبح مصير أحد أبنائي كمثل مصير معظم أبناء الحيّ”.

 

شباب المنكوبين صورة عن حيّهم

يتشارك حيّ المنكوبين مع الكثير من مناطق الشمال الفقر والبطالة والتهميش والشعور بالظلم وتقصير الدولة في واجباتها، إلا أن عوامل متعدّدة خاصة به ومنعكسة على شبّانه جعلت منه الأرض الأكثر خصوبة لتجنيد المقاتلين.

يمتدّ هذا الحيّ على مساحة كيلومتر مربع، ويقع في ضواحي مدينة طرابلس، وعلى مقربة من مخيم البداوي للاجئين الفلسطينيين، كأنه بقعة صحراوية منسيّة، على تلّة مرتقعة، منفصل ومتّصل عمّا حوله في آن، وكأن بعض أفلام “الويسترن” الأميركية صوّرت هناك.

لون الحياة فيه أصفر شاحب في النهار، وأسود داكن في الليل. الصمت هو الغالب، فيصبح لصوت الذبابات إيقاعات مختلفة، وتزداد دقّات القلب عند مرور سيارة في الحيّ.

في الليل، تتحول رؤوس النراجيل التي يدخنها الشبان إلى عيون تلاحق من يمرّ في الشارع وتراقب الناس بحذر من بعيد.

“أهل المنكوبين الأساسيون كانوا سكان طرابلس القديمة (من السويقة، القبّة، باب التبانة، المينا، التلّ…). عندما طاف نهر أبو علي في العام 1955، انقسم أهل المدينة الى قسمين، الأول انتقل الى “خان العسكر” حيث بنت البلدية لهم أبنية وأجّرتها بأسعار رمزية وسوّت أوضاعهم، أما الثاني فسكن على أرض مشاع للدولة (حملت اسم المنكوبين فيما بعد)، بُني عليها 12 عنبراً، مساحة العنبر الواحد ستة أمتار وسكنت فيها 50 عائلة”، قال الشيخ الحموي.

لم تعوّض الدولة على القسم الثاني من الناس الذين خسروا بيوتهم وأشغالهم جراء الطوفان، “وضعتهم في منازل الصفيح هذه التابعة للملك العام من دون أن يكون لهم الحق في التملك والبناء والتوريث” وفقاً لأحمد الأيوبي، الناشط الحقوقي البارز في طرابلس.

سميّت هذه الأرض بعد ذلك بالمنكوبين نسبة لحال سكانها الذين نكبهم طوفان النهر. على النهر هذا، بَنَت الدولة مجرى إسمنتياً كبيراً وهو اليوم مصبّ للصرف الصحّي ومكبّ للنفايات.

المدرسة صارت ثكنة

يجلس أبو هيثم على باب محلّه الذي ورثه عن أبيه، في حضنه حفيده وإلى جانبه زوجته وولداه. يبلغ أبو هيثم اليوم ستين عاماً، كان عمره ست سنوات عندما جاء مع أهله من حيّ باب التبانة المجاور إلى المنكوبين.

“كنّا بيتاً واحداً، نحن الآن ثمانية بيوت بعدما تزوج الأولاد. أنا عندي هذا المحل، غيري يعمل سائق سيارة أجرة، أو عنده فرن أو يعمل في ورش إصلاح السفن في بيروت. لسنا قادرين على تدبير أمور بيوتنا. لا فرص عمل هنا ولا مصالح ولا حتى سوق خضار”.

مع مرور السنين وتزايد أعداد السكان، انتشر البناء العشوائي. الأولاد الذين يتزوجون يبنون طابقاً فوق بيت أهلهم. ليس هنالك عواميد في معظم البيوت، هي مبنية من حديد وخشب. لا تتخللها الشمس ولا يدخلها الهواء.. أصبح الحيّ أقرب إلى مخيم.

“ليس هناك أفق للساكنين هنا. هم يعيشون ويموتون وليس لديهم ما يحلمون به أو ينتظرون تحقيقه”، علّق أحمد الأيوبي.

تأمين الخدمات مهمّة تقع على عاتق البلديات، علّق عضو المجلس البلدي في طرابلس أسامة الزعبي. وتابع  بأن ملكية حيّ المنكوبين تعود للدولة اللبنانية،  وهو كان تابعاً جغرافيا لبلدية “البدّاوي”، من بعدها لبلدية “طرابلس” والآن لبلدية “وادي النحلة”، المنطقة القريبة من حيّ المنوكيبن. إلا أن البلديتين المتعاقبتين لم تقوما بدورهما الإنمائي المطلوب لهذا الحيّ، بحسب الزعبي، ولا يبدو أن ضمّ “المنكوبين” الى بلدية “وادي النحلة” الأقرب جغرافيا إلي الحيّ يبعث الأمل لدى السكان فـ”وادي النحلة” يضاهي المنكوبين فقراً بحسب الشيخ توفيق.

اضطر الأهالي أن يمدّوا شبكات صرف صحي وشبكة كهرباء على نفقتهم الخاصة، وهذه الشبكات مُدّت عندما كانت بيوت الحي لا تزيد عن الخمسين، اليوم أصبحت 500 وما زالت شبكات الصرف الصحي ذاتها، مما يجعل المياه الآسنة تطوف باستمرار.

مياه الشرب لا تعرف طريقها إلى الحي منذ العام 1975، ومنذ ذلك الزمن يملأ السكان أوعيتهم من بئر وحيد يروي ظمأهم.

وحين يكون الماء نادراً، يصير التعليم ضرباً من ضروب الترف. رغم ذلك تكفّلت عائلة ذات تاريخ في زعامة مدينة طرابلس بفتح مدرسة حكومية هناك. لكن المدرسة عادت وأقفلت أبوابها في العام 2004 حين لم تحظ العائلة بأصوات الناخبين في الانتخابات النيابيّة.

في العام 2007، حوّلت المدرسة إلى ثكنة للجيش، بعد معارك مخيم نهر البارد المجاور التي تواجه فيها الجيش اللبناني مع مجموعة “فتح الاسلام”، وهكذا “قضي على العلاقة المدنية الوحيدة التي كانت تربط الدولة والمواطن في هذا الحيّ. صارت المدرسة للجيش وحضور الدولة في المنطقة اقتصر على العسكر والاعتقالات”، بحسب الأيوبي.

يُرسل بعض الأهل أولادهم للتعلّم في مدارس خارج المنكوبين، لكن كثراً آخرين لا يملكون حتى تكاليف المواصلات والقرطاسية، فلا يعلّمون أولادهم، ومنهم أبو عبد الله الذي تعرّض لحادث في عمله في ورشة إصلاح السفن أقعده عن العمل.

يقول أبو عبد الله إنه لا يتحمّل دفع نفقات نقل ابنه إلى المدرسة المجانية، علماً أنها لا تزيد عن 25 ألف ليرة (حوالى 17 دولاراً) في الشهر.. وهو مبلغ يبدو ضئيلاً جداً لدى كثير من سكان الأحياء المتوسّطة والفارهة في المدينة نفسها، خارج أحزمة البؤس هذه.

إزاء ذلك، حكم القدر على الوالد أن يحكم على ابنه بترك الدراسة، وبأن يبدل أحلامه بحياة تشبه حياة الساكنين في أحياء المدينة الأخرى، بالعمل في جمع بقايا الحديد والمعادن من القمامة والمكبات.

مستوصف يتيم

حين أنهى محمد الذي شطّب نفسه كلامه، كان أبو أحمد كمن عاد إلى الوعي، فطلب من ابنه أن يصطحب الجريح المضطرب إلى المستوصف.

لدى المنكوبين مستوصف واحد يقصدونه في كلّ ما يصيبهم، لكنّه كان مقفلاً في ذلك الوقت، فعاد الابن مع محمد إلى دارة أبو أحمد، حيث اكتفى بوضع بعض الضمادات على الجرح ليقطع نزيف الدم.

“إذا تعرّض الواحد منا لعارض صحّي أو كان بحاجة إلى عملية جراحية، تصبح حياته في خطر. من لديه واسطة فقط يمكنه أن يُعالج على حساب أحد المسؤولين، ويستقبله مستشفى ما خارج المنكوبين”، أخبرت زوجة أبو هيثم.

تركيبة سكانية خاصة

بعد السكان “الأصليين” الذين أتوا من طرابلس القديمة في العام 1955، بدأت الهجرات الداخلية تتتالى الى الحيّ “أرض المشاع”، خاصة بعد العام 1975 أي مع بداية الحرب الأهلية اللبنانية، وشهد الحيّ موجة هجرة جديدة إليه في العام 1992.

أكثر الوافدين إليه أتوا من عكار، وجاء نازحون أيضاً من مناطق أخرى في شمال لبنان ومن جنوبه ومن البقاع “ليصبح لدينا خليط من محافظات لبنان في هذا الحيّ، منهم من بنوا بيوتاً، ومنهم من وضعوا أيديهم على بيوت يقال إنها كانت معدّة لتكون مساكن بديلة لمن ما زالوا يعيشون في بيوت الصفيح والخشب”، بحسب الشيخ الحموي.

“ظلم على ظلم”، هكذا يلخّص الشيخ ما يشعر به “السكان الأصليون” في الحيّ، وهو ما ولّد عداء بين السكان المتعدّدين المتواجدين على البقعة المنسية نفسها، تحوّل في التسعينات إلى مواجهات مسلّحة أسفرت عن تهجير الوافدين من منطقة أكروم في عكّار.

حروب الفقراء

يقع حي المنكوبين قرب حيّ جبل محسن الذي تقطنه غالبية من العلويين يؤيدون النظام السوري، فيما الأحياء المجاورة ذات الكثافة السنيّة، ومنها المنكوبين، في مزاج مضاد، ليصبح اندلاع الثورة السورية وتطورّاتها عوامل إضافية للتوتر المستمر منذ عقود وإشعال المعارك المسلحة بين طرفي الولاء في أحزمة البؤس هذه، الممتدة على هامش مدينة طرابلس، المدينة التي تضمّ على بعد بضعة مئات الامتار من هنا أثرى أثرياء لبنان.

جزء كبير من هذه البيوت المتراصة فوق بعضها في المنكوبين دّمر في العديد من المواجهات العسكرية، وكان أعنفها على الإطلاق المعارك الضارية في منتصف الثمانينات عندما تواجه الجيش السوري وحلفاؤه مع مقاتلي حركة التوحيد الإسلامية التي كانت تدور آنذاك في فلك منظمة التحرير الفلسطينية.

حينها “انمحت المنطقة تقريباً وأعاد السكان بناء بيوتهم من مالهم الخاص” بحسب الشيخ الحموي، وكانت المعارك تدفع سكان المنكوبين إلى النزوح باتجاه المنية والضنيّة ومخيم البداوي، ومن كان قادراً على استئجار بيت صغير فعل، وإلا جعل سيارته مبيتاً له ولعائلته.

بين العامين 2007 و2014، وقعت عشرون جولة قتال بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في طرابلس، أوقعت مئات القتلى والجرحى، وتصاعدت حدّة جولاتها المتفرّقة مع تطوّر الأحداث السورية اعتباراً من العام 2011.

“سلّح سياسيو طرابلس الشباب” في المنطقتين المتنازعتين، شارك شباب المنكوبين في المواجهات ضدّ جبل محسن، زُوّدوا بالسلاح والمال وأوجدوا عملاً لنفسهم في القتال، فيما كان التوتر المذهبي يعود ليطغى على مشهد أحياء المدينة، وفيما كان الخطاب المتشدد يجد في كلّ هذه الظروف مناخه الأمثل للنمو، وفقا للشيخ الحموي.

تعاط أمني

في العام 2014، وضعت الدولة خطّة أمنية في طرابلس لوقف التقاتل. عاد الشباب المقاتلون عاطلين عن العمل. “الحلّ الأمني إن لم يكن مرفقاً بالتنمية والتوعية الدينية لا يعطي نتيجة، بل يزيد من التطرف”، يعلّق أحمد الأيوبي المدافع عن الموقوفين الإسلاميين في السجون اللبنانية.

ويؤيده الشيخ الحموي قائلاً “توقيف الأب أو الابن ووضعه في السجن من دون محاكمة ومن دون أن تستطيع العائلة متابعة وضعه يضاعف من أعداد المتشدّدين. إذا كان أحد أفراد العائلة متشدّداً، تصبح العائلة كلها كذلك، كردّة فعل على ممارسات كهذه”.

يبلغ عدد الموقوفين في السجون من حيّ المنكوبين أربعين شخصاً وفقاً لمصادر إسلامية في الشمال، ويقول الشيخ نبيل الرحيم إن أكثر من عشرين شاباً من طرابلس أمضوا سنوات عديدة في السجن وخرجوا من بعدها من دون إدانة وإن آخرين من حيّ المنكوبين أمضوا سنوات تخطّت مدّة الحكم عليهم: “هؤلاء خسروا حياتهم ولا مستقبل لهم”. والشيخ نبيل أمضى هو الآخر ثلاث سنوات في السجن (من العام 2008 ولغاية العام 2011) للاشتباه بضلوعه بـ”تشكيل عصابة أشرار”، إلّا أن المجلس العدلي أصدر هذا العام حكماً في قضيته نصّ على كفّ التعقبات بحقّه ومنع المحاكمة.

دخل عُمَر (18 عاماً)  شقيق محمد سنة كاملة الى السجن بتهمة إلقاء قنبلة على حاجز للجيش اللبناني. أخبر محمد أن عُمر ومنذ خروجه، ينام في البيت ليلاً نهاراً، لا يرى أحداً، لا يفعل شيئاً ولا يملك في جيبه قرشاً، بحيث أصبح أسيراً لمن يقدّم له يد العون، وهذا هو “المدخل لتعبئة الشباب” كما يقول أبو أحمد.

وإلى كلّ ذلك، ينظر الكثيرون بعين القلق إلى السجون المترديّة في لبنان، والتي تغيب عنها المتابعة اللازمة، بحيث “يدخلها السجين معتدلاً ويخرج منها متشدداً”، بحسب الشيخ الرحيم.

ويقول “يدخل الشاب السجن أحياناً لأقلّ شبهة، هناك يشهد على ما يشهد عليه من مظالم وسوء معاملة وتمييز، يمضي وقته مع أشخاص محكوم عليهم بقضايا إرهاب”، يخرج من السجن يريد تفجير نفسه.

مسجدان وعين واحدة للدولة

يتحدّث كثيرون في لبنان عمّا يرونه تمييزاً من الدولة اللبنانية بين أبنائها، ومن ذلك ملاحقة من يقاتلون إلى جانب المعارضة السورية، في الوقت الذي يصول حزب الله ويجول عابراً الحدود ومشاركاً إلى جانب النظام السوري في معظم المناطق السورية جهاراً نهاراً.

ويقول أبو أحمد “عندما يتابع سكان المناطق الشعبية السنيّة قتال عناصر حزب الله علناً في سوريا دون أن تقترب منهم الدولة، في الوقت الذي تستهدف شبابهم وتسجنهم، ما ردّة الفعل المتوقّعة؟ المزيد من الشعور بالغبن والاضطهاد والعداوة لدولتهم”.

يضيف أبو هيثم “دولتنا ماهرة في التوقيف الاستنسابي. يذهب أبناؤنا الى سوريا للهروب من واقعهم، لإيجاد دور لهم. ومن يذهب إلى هناك ويغيّر رأيه بعد ذلك لا يمكنه الرجوع خوفاً من التوقيف. تعرف الدولة أيضاً من يتاجر في الممنوعات في منطقتنا، لكنها لا توقفهم، بل هم يحظون بغطاء من النافذين…الدولة تستقوي على الفقراء فقط”.

فالدولة اللبنانية تتّبع،  بحسب الأيوبي، “سياسية قائمة على مبدأ الاشتباه وجواز التعذيب وعدم مراعاة مدّة التوقيف القانونية، وهي سياسة منتجة للعنف”.

في حيّ المنكوبين مسجدان: مسجد الرشيد التابع للمديرية العامّة للأوقاف الإسلامية والذي يشرف عليه الشيخ الحموي، والثاني مسجد النور الذي ينبض بفكر يمزج بين السلفيّة ونهج حزب التحرير الإسلامي الداعي إلى إقامة خلافة إسلامية.

في السنوات الأخيرة، افتقد مسجد الرشيد للمصلين الشباب، فخطاب مسجد النور الناري صار أكثر جذباً لهم، وصارت تعبئتهم للقتال والاستغلال لا تحتاج إلى كبير عناء.

“الشارع المعبّأ ينجرّ حكماً وراء الخطاب الناري والشتائم، ووراء المحرّض الذي يشفي غليله وينفّس كراهيته المتراكمة من سنين”، يقول الشيخ الحموي.

فيما تدور خطب مسجد الرشيد على شؤون الدين والإصلاح والاعتدال، كانت خطب مسجد النور تلهب الشعور الملتهب أصلاً، وكان لها دور كبير في تجييش الشباب للقتال في سوريا، بحسب قناعة الكثيرين من سكان الحيّ، وهذه المرّة أيضاً يجد حيّ المنكوبين نفسه مع عائلة الحاج ديب، فابن شقيق الحاج ديب، محمد ابراهيم، هو الخطيب الناري في مسجد النور.

ماذا تفعل الدولة إزاء هذه الظاهرة؟ “هناك غض نظر عن الأفكار المتطرفة التي تخرج من المسجد من قبل الأجهزة الأمنية، في الوقت الذي يضيقون فيه على أصحاب الخُطب  المعتدلة”، يجيب أحمد الأيوبي. كما أن الأوقاف الإسلامية “مسؤولة حصراً عن الخطب التي تُلقى في المساجد التابعة لها. أما  تلك التابعة لأحزاب أو جماعات (كمسجد النور) فهي ليست مسؤولة عنها ولا تملك سلطة الرقابة عليها”، بحسب مصدر في المديرية العامة للأوقاف الإسلامية. علماً أن قضية المساجد والمصليات التي لا تخضع لمديرية الأوقاف في لبنان مسألة تطول وترتبط بالصراع المذهبي وبضعف أجهزة الدولة وعدم قدرتها على الوصول إلى الكثير من المناطق التي تشهد هذه الظاهرة.

تردّد الحديث خلال زياراتنا المتكررة للمنكوبين عن أنه مع بداية الثورة السورية، كان يجري في مسجد النور ما يطلق عليه “تجهيز الغازي”.

“يستغلّون وضع الشباب وأعمارهم وتأثّرهم بالأخبار والصور القادمة إليهم من سوريا، ويجنّدونهم للقتال أو القيام بعمليات مقابل خمسة آلاف دولار. لكنهم  في الحقيقة لم يدفعوا لأحد أكثر من 500 دولار”، وفقاً لمصدر متابع لقضايا الإسلاميين في المدينة طلب عدم الكشف عن اسمه.

“الغزاة” الذين جُهّزوا تتراوح أعمارهم  بين الثالثة عشرة والعشرين، وليست لديهم أي خلفية شرعية، بحسب الشيخ الحموي.

“لقد استغلّوا أولادنا وصغارنا. لماذا لم يذهبوا هم للقتال هناك؟” سؤال سمعناه من أغلب من التقينا بهم في الحيّ، و”من مات في سوريا لم يسأل عنه أحد ولا عن أهله. اكتشف الناس أن ما يجري تجارة في الأرواح”، يقول أبو هيثم.

جامع النور الذي كان قاعة صغيرة مع بداية الثورة السورية، أصبح بعد سنوات طابقين مع تكييف، ولا يتردّد كثيرون عن القول إن المشرفين عليه تحسّنت أوضاعهم المالية في السنوات القليلة الماضية، وهو افتراض لم يتسنّ التثبّت من صدقيّته، لكن يجول على ألسنة الكثيرين هناك، ويرون أنه كان سبباً حاسماً في أن يخفت وهج مسجد النور.

“هذا الوعي ساهم في تقليص أعداد الشبان المقاتلين” يقول أبو هيثم، فيما يذكر الشيخ نبيل الرحيم سبباً آخر ساعد على انحسار موجة تجنيد أبناء الحيّ والشمال عموماً، وهو إقفال السلطات التركية حدودها مع سوريا منذ ما يقارب العام.

إذا كان الأمل يحدو السكان بانحسار شبح تجنيد أبنائهم، إلا أن الأسباب الدافعة إلى العنف ما زالت هي هي، ولا يبدو حتى اليوم أن الدولة والمعنيين في لبنان يمتلكون إرادة حقيقية للانقضاض على جوهر المشكلة، لا على نتائجها وظواهرها فحسب.

“اقترحت على المسؤولين تأسيس فريق كشافة يلهي الشباب ويُبعدهم عن المخدّرات والعنف وجبهات القتال، وقلت لهم إن الحلّ يكمن في تأمين فرص عمل لهم..ولا جواب”، قال الشيخ الحموي.

عند خروجنا من حي المنكوبين، كانت نظرات شاب نحيل تراقبنا وكأنه ينظر إلينا من عالم آخر..ولدى سؤالنا عن واقع حياته أجاب “أنا لست حيّاً، أنا ميّت”.

أنجز هذا التحقيق بدعم من شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج) www.arij.net وباشراف الزميل حازم الأمين


الصحفي



تعليقاتكم