الأردن يمنع دخول صحفي مصري ويعيده إلى القاهرة

2017/07/11
التاريخ : 11/07/2017

عمان، 11 تموز (يوليو) 2017 – أعربت شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية  (أريج)، عن اندهاشها من قرار السلطات الأردنية منع دخول الزميل المصري وائل ممدوح، وإعادته إلى القاهرة صباح اليوم الثلاثاء.  ووصل وائل ممدوح إلى مطار الملكة علياء الدولي مساء أمس الإثنين للمشاركة في ورشة تدريب حول إنتاج وسرد التحقيقات الرقمية، تنظمها أريج  في عمان.

وقالت المديرة التنفيذية الزميلة رنا الصباغ إن “الشبكة، كعادتها، اتبعت كافة الإجراءات الرسمية، التي تتبعها منذ تأسيسها في عمان عام 2005، والخاصة بتنظيم ورشات التدريب في عمان”. وأكدت أن الشبكة “حصلت على موافقات رسمية مسبقة من محافظ العاصمة لعقد هذه الفعالية ودخول كافة المشاركين العرب، بمن فيهم الزميل وائل الذي أنتج عديد التحقيقات الاستقصائية بدعم من أريج”.

وأضافت: “هذه المرة الأولى التي يحدث أمر كهذا مع شبكة أريج منذ تأسيسها في عمان لنشر مفهوم الصحافة الاستقصائية في العالم العربي”. ووسعت أريج نشاطها منذ بداية العام ٢٠١٧ ليشمل كافة الصحفيين العرب، بعد أن انحصر في المرحلة التأسيسية بتسع دول عربية هي: الأردن، سوريا، لبنان، فلسطين، العراق، البحرين، اليمن، تونس ومصر.

وتابعت أن  السلطات الأردنية المعنية “سمحت بدخول كافة المشاركين العرب في هذه الورشة من اليمن وسورية وتونس وفلسطين ومصر”.

وتعقد الشبكة غالبية ورشاتها التدريبية في عمان، حيث يقع مقرها الرئيسي، إضافة إلى ملتقياتها السنوية التي يشارك فيها أكثر من 350 صحفيا استقصائيا عربيا وكبار الصحفيين الاستقصائيين الدوليين، كمتحدثين ومدربين. ولم يسبق أن حصل لأي زميل/ة ما حصل مع الزميل وائل ممدوح.

وقالت رنا الصباغ إنها “بانتظار الحصول على رد رسمي حول الواقعة، يوضح ملابسات ما حدث”.

على مدى عشر سنوات، درّبت أريج أكثر من 1968صحافي/ة وأستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما ساهمت في تأسيس وحدات استقصاء في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 400 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة” الإنجليزية و”دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد” وتستخدم عدة كليات إعلام عربية مساق أريج التدريسي.


تليقاتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.