الإثنين ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٩ ١٢:١٣ مساءً

مختار الإبراهيم - الاغتراب المزدوج

2014/10/30
التاريخ : 30/10/2014

بدأت فرضية التحقيق عندما وقع أحد اصدقائنا فريسة لشبكات تزويرالعقارات، فانضم عقاره لقائمة عشرات آلاف العقارت المسلوبة، هنا تعقبنا الموضوع أكثر عبر متابعة التصريحات الرسمية التي تطرقت لهذه المسألة، لتبين شحها.

دفعنا هذا الأمر للغموض والتقصي أكثر والبحث في غمار الموضوع، فتبين من خلال نظرة عامة على القضية أن الملف كبير جداً والأشخاص المتورطين فيه كثر، إذ أوضحت النتائج الأولية أن عدداً كبيراً من القضاة والمحامين متورطين مع هذه الشبكات بقضم عشرات آلاف العقارات التي تعود ملكيتها لأشخاص نازحين أومهاجرين.

باشرنا بتنفيذ الفرضية عبر تقاسم العمل والجولات شبه اليومية في مديريات المصالح العقارية والسجل المؤقت والإسكان المدني ووزارة العدل والمحاكم والقصر العدلي، في محافظات دمشق وريفها وحلب، حيث أن المهمة لم تكن الحصول على تصريح رسمي من هذا المسؤول أو ذلك بل أكبر بكثير، لأن الزيارات المتكررة للمؤسسات سابقة الذكر كان هدفها الوصول إلى حالات حية على الأرض وتوثيقها ومتابعة ملفاتها وكيفية سير عملية استرجاع العقار وتعامل المحكمة مع ذلك، وعلى هذا المنهج تمكنا من تحويل الفرضية إلى حقيقة لا غبار عليها، عبر مراوغة المسؤولين الذين كنا نقابلهم ليتحدثوا عما تكتم عليه غيرهم، وساعدنا بذلك مرونة العمل الجماعي، ولا سيما في عملية الحصول على الوثائق إذ أن بعضها لم نحصل عليه إلا بإسلوب “undercover” والإتفاقات مع موظفي الأرشيف بالمحاكم في ظل غياب تام لآلية يتم بموجبها الحصول على الوثائق بشكل رسمي.

على أن المتروطون، هم تجار حرب في بلد يغوص بالحرب حتى النخاع، فالفرضية كانت تحدي مباشر لهم إذ من شأنها أن تعريهم وتكشفهم متلبسين، وبالتالي فإن معدا التحقيق عاشا خطر الإنزلاق في مستنقع أي ردة فعل من هذه الشبكات، فكان العمل ضدهم من أكبر المشاكل والصعوبات التي واجهتنا، تضاف إليه مصاعب التنقل ولا سيما بمحافظة حلب فكنا نحاول الوصول إلى المحاكم والمصالح العقارية تحت وابل من قذائف المدفعية وأسطوانات الغاز المتفجرة.

التحقيق استند إلى وثائق رسمية وحالات حية قابلنا كل منها بإنفراد وبشكل مرن، ومنها “ضبوط الشرطة، خلاصات الأحكام، آلاف دعاوى فقدان ملكية عقارات تم توثيقها بالإسم، وثائق تشرح الثغرات بشكل مفصل كتزوير الهوية الشخصية وانتحال الصفة”.

التحقيق لاقى صدىً من عدة وسائل إعلام محلية أبرزها:

موقع كلنا شركاء بالوطن

http://www.all4syria.info/Archive/176017

داماس بوست

http://www.damaspost.com/%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%AF%D9%88%D8%AC-%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D9%88%D9%84%D9%8A-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B2%D9%88%D9%8A%D8%B1.htm

شام تايمز:

http://www.chamtimes.com/269355.html

موقع ارابيان بزنس الإماراتي:

http://arabic.arabianbusiness.com/business/real-estate/2014/nov/2/373928/#.VF9ftk2J0TR.facebook

الاقتصادي:

https://sy.aliqtisadi.com/476197-%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA/

موقع الوسط:

http://www.alwassat.com/mitem7/r_mitem7.php?id=1163

موقع “the Lebanese forces” اللبناني:

http://www.lebanese-forces.com/tag/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9/page/3/


تعليقاتكم