الأحد ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٨ ١٠:٣٨ مساءً

(لقمة عيش) …. عمّال صناعة تحف يكابدون في بيئة عمل غير آمنة

2018/04/4

إصابات خطرة، وضحايا يعانون الإهمال والتهميش، يعملون في بيئة صعبة للغاية لديهم حب وشغف لمهنة عمل بها المصريون منذ الحضارة الفرعونية، تميزوا بها بين بلدان العالم بأكمله، لكنها أصبحت تعاني الآن قلة الاهتمام سواء بصانعيها أو كمهنة، بل وتفوق عليهم بلدان أخرى واستحوذت عليه في السوق، إنها صناعة التماثيل التي عرفها المصري القديم، وأنشأ أهرامات ومعابد ومسلات ونقش على جدرانهم الحضارة لنعرفها نحن الآن.

ما لفت انتباهي هو أن هذه المهنة تحتاج من يدعمها من المسئولين، يهتمون بالعاملين فيها كما اهتم المصري القديم بالفنان والنحات، يحتاجون من الدولة اقامة معارض ودعم الخامات المستخدمة في تلك الصناعة، وكذلك الرعاية الطبية والاجتماعية حيث يتعرضون لإصابات خطرة بسبب مادة “البولي استر” وكذلك بعض الاصابات الأخرى اثناء العمل لكنهم لا يحصلون على تعويضات بسبب عدم ترخيص هذه الورش.

 الجهات المعنية تلقي باللوم على بعضها البعض، كل يتنصل من المسؤولية الملقاة على كاهلهم تجاه هؤلاء العمال، بالطبع قدمت لهم شهادات “أمان” مساعدة كبيرة من الناحية المادية، إلا أن الرعاية الطبية لازالت تنقصهم.

يبقى حلمي هو مساعدة عيسى محمد سيد في شفاء قدمه ومساعدته في الإنفاق على أسرته، وكذلك مساعدة كل من لديه حرفة أصيلة ويحتاج إلى الدعم لأن هذا الدعم في النهاية سيعود على الدخل القومي المصري ويساعد في تحسنه، وأتمنى أن تشارك منتجات هؤلاء العمال في المطارات المصرية لعرضها للسياح وتطويرها وكذلك انشاء معارض لهم من أجل الترويج لها ومساعدتهم في الحصول على حياة كريمة.