الجمعة ١٧ - أغسطس - ٢٠١٨ ٠٤:٢٣ مساءً

زيجة بدل

2018/02/22
كنت قد قدمت في ورشة انتاج التحقيقات الرقمية في مارس 2017 بفكرة عدم منح الجنسية لابناء اليمنيات والذين تزوجن من رجال غير يمنيين واثناء البحث توصلت انه قد تم تعديل القانون ما يجعل الفرضية غير صحيحة،  واثناء تصفحي لموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قرأت منشور لناشطة اجتماعية تتحدث عن زواج الزقار وبحثت عن الموضوع وتاكدت منه فقررت العمل علية 
بدأت العمل بجمع معلومات عن الظاهرة واماكن تواجدها وانتشارها جغرافياً 
ونزلت لمجموعة من المنظمات الحقوقية المهتمة بقضايا المرأة مثل اتحاد نساء اليمن واللجنة الوطنية للمرأة والمجلس الأعلى للامومة والطفولة والالتقاء بحالات لتكون قصص يتضمنها التحقيق 
ونظراً لصعوبة الوصول إلى صور ووثائق للتحقيق قررت تعويض ذلك باجراء مسح ميداني في مجموعة من المحافظات والالتقاء بخمسين عائلة كانت هي عينة التحقيق وبالتعاون مع الاستاذ خالد الهروجي مشرف التحقيق تم تحليل بيانات العينة وتوصلنا للنتائج التي تم عرضها في التحقيق
بعد ذلك تم تحديد المصادر التي ستتحدث الينا اعتماداً على قانونية الزواج والرأي الديني ومنظمات المجتمع المدني العاملة على الموضوع 
وبناءا على الورشة التي حضرتها حرصت ان يكون هناك تنوع في التحقيق بين النصوص والفيديو والانفروجرافيك والصوت 
بعدها قمت بكتابة التحقيق وتعديله مع المشرف والزملاء في اريج
الصعوبات
– عدم السماح لنا بالتسجيل مع النساء التي كن ضحايا هذا الزواج بسبب العادات والتقاليد السائدة في البلد
– عدم السماح لنا بالحصول على وثائق لقضايا مرفوعة امام القضاء
– التنقلات في ظل الحرب الحالية التي تعيشها اليمن
وبمجرد نشر التحقيق في الشرق الأوسط وموقع اريج تم نشره في اكثر من 30 موقع اضافة إلى صحيفة الايام الورقية وصحيفة عدن الغد الورقية في اقل من اسبوع