الثلاثاء ١٣ - نوفمبر - ٢٠١٨ ١٠:٤٥ مساءً

مارك لي هنتر

صحفي استقصائي حائز على عدة جوائز، باحث أكاديمي ومؤلف الدليل العالمي الذي مولته اليونسكو عن "التحقيق المبني على القصة – دليل للصحفيين الاستقصائيين". وهنتر هو أستاذ مساعد وزميل رفيع للبحث في مركز الإبداع الاجتماعي في الانسياد في فونتانبلو، فرنسا. وهو عضو مؤسس في الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية وفي رابطة الصحفيين الاستقصائيين الناطقين بالفرنسية. وقد كتب هنتر أكثر من مائة بحث استقصائي وتسعة كتب أكسبته جوائز الصحفيين والمحريين الاستقصائيين، SDX، ناشينال هيدلاينرز، اتش. ال. منكن وكلاريون. ويحمل هنتر درجة الدكتوراة في الاتصال من جامعة باريس الثانية/ بانتيون-أسا.

ياسمين دبوس

أستاذة مساعدة في الصحافة والدراسات الإعلامية في الجامعة اللبنانية الامريكية. حصلت دبوس على شهادة الدكتوراة في الاتصال الجماهيري والشؤون العامة من كلية مانشيب للاتصال الجماهيري في جامعة ولاية لويزيانا عام 2010. وهي مهتمة بثلاثة مجالات في البحث: التاريخ الثقافي للنقد الصحفي، التفاعل بين وسائل الإعلام والمجتمع، والاتصال الجندري في كل من الولايات المتحدة ولبنان. وسبق لدبوس أن عملت كمستشارة علاقات عامة لشركة هيل آند نولتن في الرياض وبيروت وكتبت في عدد من المجلات في المنطقة. وهي واحدة من أوائل أساتذة الجامعات العرب الذين يقومون بتدريس منهاج الصحافة الاستقصائية الجديد لأريج. وشغلت دبوس منصب عضو في مجلس إدارة "أريج" منذ عام 2011 وانتخبت رئيسة له في كانون الأول (ديسمبر) 2015

سعد حتر

مدرب

خبير إعلامي، مدرب دولي معتمد وصحافي محترف منذ 1985، ترأس السيد حتر وحدة التحقيقات منذ 2009 ويعمل الآن مستشارا في أريج. ‏عمل سابقا في وكالة الصحافة الفرنسية (1987-1999) وهيئة الإذاعة البريطانية (1999-2010).‏‎ ‎كما شغل ‏منصب مساعد رئيس تحرير يومية الغد، التي ساهم في تأسيس غرفة أخبارها عام 2004، وكان أيضا ‏مراسلاً لمجلة (تايم) الأمريكية، في الأردن والعراق قبل، أثناء وبعد الغزو الأمريكي عام 2003.‏بحكم نشاطه الميداني، نقل حتر أحداثا ساخنة في عدة دول عربية في مقدمتها العراق وقطاع غزة واليمن.‏التحق حتر بأربع دورات لاكتساب مهارات التدريب (TOT‏-Trainer the trainer). ‏ يكتب بالعربية والانكليزية ويتحدث الفرنسية وهو خبير معتمد لدى مؤسسة طومسون رويتر فاونديشن وعدة ‏جهات عربية ودولية.

حمود المحمود

استلم مؤخرا منصب رئيس تحرير مجلة هارفارد بيزنس رفيو أرابيا ومقرها في ابو ظبي، والاقتصادي دوت كوم، وهي مجلة الكترونية اقتصادية رائدة. وقد انضم المحمود الى موظفي "أريج" عام 2014 كباحث. وقد أسس "مكتب أريج للبحث والبيانات" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالتعاون مع مشروع الكتابة الصحفية عن الجريمة المنظمة والفساد، وفي عام 2016، أصبح المحمود رئيسا لدائرة التحقيقات المطبوعة في أريج. وإضافة إلى هذه الواجبات، كان يشرف على الصحفيين الذين دربتهم أريج والذين كانوا جزءا من مشروع أوراق بنما الذي حصل على جوائز متعددة. بدأ المحمود العمل مع أريج كصحفي استقصائي في سوريا منذ عام 2006 وتطور كمشرف لأريج يشرف على الصحفيين الاستقصائيين الجدد من سوريا. يحمل المحمود درجة الماجستير في الإعلام والاتصال وتلقى العديد من المنح الدراسية وفرص التدريب المتقدم في البي بي سي، رويترز، آيركس، صندوق النقد الدولي، التلفزيون السويدي ومشروع الكتابة الصحفية عن الجريمة المنظمة والفساد. تحدث المحمود ودرّب في العديد من المؤتمرات الإقليمية والدولية للصحافة الاستقصائية. وكان محاضرا في كلية الإعلام في جامعة دمشق (2013-2014). وعمل كخبير اقتصادي في مركز كارنيغي للشرق الأوسط وفي اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا) عام 2013.

أحمد سليمان نوار

صحفي حاصل على جوائز في الصحافة الاستقصائية ومنتج رئيسي للبرنامج الأسبوعي الناطق بالعربية في قناة دويتشه فيله "السلطة الخامسة" منذ آذار/مارس 2017. وقبل ذلك كان محررا رفيعا للكتابة لوسائط اعلام متعددة في أريج/ عمان لمدة عامين. وقد أشرف على صحفيين عرب في الأردن ومصر ولبنان وفلسطين وسوريا واليمن والبحرين والعراق وتونس، حيث يقوم بالإشراف على أبحاثهم ويساعدهم في كتابة نصوص ساحرة. أنتج نوار خلال السنوات الست الماضية العديد من التحقيقات التلفزيونية التي تم تكريمها بجوائز لحساب عدة محطات تلفزيونية مصرية بما فيها سي بي سي، اون تي في، ودريم تي في.

ايفو بوروم

ايفو بوروم صحفي استرالي وكاتب ومخرج ومنتج تنفيذي تلفزيوني حاصل على الجوائز. وقد أصبح خبيرا في صحافة الهاتف الخلوي حاليا (موجو) بعد خبرة تجاوزت الثلاثين عاما في الكتابة الصحفية المبنية على الحقائق، بما فيها العمل في قضايا شؤون الساعة الدولية المهمة مثل برنامجي "المراسل الأجنبي" و "60 دقيقة". وبوروم، الحاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة ديكن والمحاضر في الصحافة متعددة الوسائط، هو رائد في ابتكار تطبيق يو جي اس. كما انه قام بتدريب أكثر من 1500 صحفي في الصحافة المطبوعة ومئات الطلاب على صحافة الهاتف الخلوي. ويقوم بوروم بتطوير مشروعات قوية لصحافة الخلوي في المجتمع كما يقوم بإدارة إعلام بوروم، وهي شركة استشارات في مجال صحافة الخلوي وتلفزيون الانترنت تقوم بتدريب الصحفيين والمدرسين والمواطنين. وقد نشر انتاجه على نطاق واسع، بما في ذلك كتابه الأخير: الدليل الى صحافة الهاتف الخلوي.

ميراندا باتروتشيك

ميراندا باتروتشيك صحفية استقصائية ومحررة اقليمية في سراييفو لمشروع الكتابة الصحفية عن الجريمة المنظمة والفساد في منطقة آسيا الوسطى والبلقان والقوقاز. تشمل سيرتها المهنية انجازات مثل الكشف عن المليارات في رشاوى التليكوم في اوزبكستان واذربيجان، الكشف عن الثروات المخفية للنخب الحاكمة في اذربيجان والجبل الأسود، والكشف عن تجارة أسلحة بقيمة 1.2 مليار يورو بين أوروبا ودول الخليج تغذي النزاعات في الشرق الأوسط، والعلاقات بين الجريمة المنظمة والحكومة والشركات في الجبل الأسود. تعاونت باتروتشيك مع الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين في مشروع يشمل تهريب التبغ، السوق الاسود الامريكي في التجارة بسمك التونا ذات الزعنفة الزرقاء المهدد بالانقراض والبالغة قيمته 4 مليارات دولار، والتسريبات السويسرية وأوراق بنما. وقد حازت على جائزة نايت الدولية للصحافة، وجائزة توم رينر من منظمة الصحفيين والمحررين الاستقصائيين، جائزة دانييل بيرل وجائزة الصحافة الاوروبية. وتسعى المؤسسات الصحفية في جميع أنحاء العالم لاستقطابها لتدريب الصحفيين على كيفية اجراء التحقيق والكشف عن الفساد وغسل الأموال وتتبع المال.

عماد عمر

عمل عماد عمر طيلة مسيرته المهنية الطويلة كمحرر متقدم ورئيس تحرير ومدرب في مؤسسات تمتد من رويترز، اللجنة الدولية للصليب الاحمر، اصوات مصرية دوت كوم، مؤسسة تومسن رويترز، الى وكالة الأنباء العربية. ولديه خبرة في الصحافة المطبوعة والتلفزة والاعلام والرقمي، كما غطى مناطق الحرب والنزاعات. وقد قام بتدريب عشرات الصحفيين في الدول العربية على الصحافة المتعمقة والاستقصائية وأشرف على عشرات القصص الاستقصائية ل"أريج".

وليد البطراوي

إعلامي فلسطيني ذو خبرة واسعة ومدرب في مجال الإعلام. عمل كمدير قطري لمؤسسة "ميديا اكشن" التابعة لهيئة الاذاعة البريطانية في فلسطين من آذار/مارس 2012 وحتى تموز/يوليو 2017. وقبل ذلك، عمل نائبا لرئيس شبكة "انترنيوز نتوورك" في فلسطين ومدربا/موجها مع "إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)". كان مدير مشروع لشركة هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي)، ومراسلا لقناة الجزيرة الانجليزية ول "بي بي سي" العربية. فاز عام 2003 بجائزة ناتالي التي يمنحها الاتحاد العالمي للصحفيين بسبب "التميز في تغطية قضايا حقوق الانسان والديموقراطية والتنمية" عن فئة العالم العربي وايران واسرائيل. وهو عضو في معهد الصحافة العالمي، ولجنة حماية الصحفيين، ومنظمة الصحفيين والمحررين الاستقصائيين، ورابطة الصحفيين الاجانب. قام البطراوي بالتدريب في مجالات التخطيط الاستراتيجي، والصحافة الاستقصائية، وصحافة المواطن، والقيم التحريرية، والمعايير الدولية للجودة في الصحافة، والعلاقات الاعلامية، والتقديم الاذاعي والتلفزيوني.